لعناية لجنة تسيير المريخ!

لعناية لجنة تسيير المريخ!

* من باب التذكير نقول انه مطلوب من لجنة تسيير نادي المريخ ترتيب أولوياتها جيدا حتى تستطيع قيادة النادي الكبير بصورة جيدة خلال فترة التكليف حتى قيام الجمعية العمومية لاختيار مجلس إدارة جديد للنادي .

* وعليها أن تدرك جيدا أن طبيعة المرحلة التي تتولى فيها قيادة المريخ تجعل مهمتها (حماية المريخ) أكثر من (تسيير المريخ)!

* لن يشكل المال عقبة كبيرة في مواجهة اللجنة بعد تنحي الوالي كما لن يكون السبب الرئيسي في إخفاقها، لا قدر الله، فالمريخ غني برجاله وجمهوره الكبير والمثالي في دعمه المادي والمعنوي هذا فضلا عن تعهد الوالي بدعم اللجنة.

* بالتالي سيتوفر للجنة المال المطلوب والفريق القوي والمدرب الناجح والدعم الجماهيري اللازم والإعلام القوي والمنافح عن حقوق ومصالح النادي .

* لكن (مجرد) توفر تلك الضمانات لن يمكن اللجنة من تحقيق النجاح المطلوب والطموحات الحمراء وسنوات الوالي السمان في رئاسة النادي ابلغ دليل على ذلك !!

* العقبة الكبرى التي ستواجه اللجنة وتعيق نجاحها هي الاستهداف السنوي المبرمج للمريخ من قبل بعض النافذين بالاتحاد العام ولجانه المساعدة وتحكيم الممتاز وهذا الاستهداف أضاع الكثير من جهود وأموال الوالي داخليا وخارجيا خلال سنوات قيادته للنادي وكان احد أسباب ابتعاده!!

* وبالتالي ستجد اللجنة نفسها في مواجهة شرسة مع أعداء المريخ في الاتحاد العام ولجانه والتحكيم خاصة وهؤلاء متسلحين بخبرات طويلة في استهداف المريخ وتوجيه بطولة الممتاز إلى فريقهم المفضل كل موسم دون خوف من عاقبة الظلم الذي حرمه الله على نفسه وجعله محرما بين عباده!!

* وما لم تنتبه اللجنة وتأخذ حذرها جيدا فان مؤامرات اللوبي الأزرق بالاتحاد ولجانه وصافرات ورايات حكام الممتاز ستجعلها كمن يحرث في البحر مهما وفرت من مال ومعينات وبذلت من جهود!!

* سيستغل أعداء المريخ المذكورين حداثة عهد اللجنة في إدارة النادي وتركيزها على المهام الكبيرة التي تواجهها وعدم رغبتها في الدخول في معارك جانبية لمزيد من استهداف المريخ وضربه محليا وأفريقيا كما يفعلون كل موسم!!

* ويعلم أعضاء لجنة التسيير الفضائح الإدارية والتحكيمية التي ظلت تصاحب بطولة الممتاز منذ انطلاقتها حتى هذا الموسم والتي تهدف لتوجيه هذه البطولة نحو النادي المفضل!!

* جميع أندية الممتاز تعاني ما يعانيه المريخ من ظلم اتحادي وتحكيمي وضياع للحقوق والأموال كل موسم لمصلحة النادي المفضل لنافذي الاتحاد والحكام ولكنها تفتقد الصوت الإعلامي الذي يفصح عن ظلمها ويدافع عنها إضافة إلى أنها ليست منافسا حقيقيا لنادي الاتحاد والحكام على بطولة الممتاز كحال المريخ الذي يصرف المليارات من اجل البطولة كل موسم وتضيع هباء منثورا بقرارات وصافرات منحازة لا تخش الله ولا عاقبة الظلم !!.

* تساهل مجالس إدارات المريخ المتعاقبة في حقوق ومصالح النادي أغرى اللوبي الأزرق المتكلس في مفاصل الاتحاد ولجانه بالاستهداف الموسمي للمريخ !!!

* خلاصة القول أن لجنة التسيير ستفشل في تحقيق أي نجاح إذا لم توفر للفريق عدالة وشرف المنافسة في بطولة الممتاز وهذا الأمر يعتبر أهم أجندة اللجنة وأولى أولوياتها !!

* تحية خاصة لمريخاب مدينتي الحبيبة (دامر المجذوب) وضواحيها وهم يستقبلون المريخ استقبالا حارا ويحملون نجومه على الأعناق أثناء حلوله ببرج المعلم بالدامر في طريقه لعطبرة لأداء مباراته المعادة أمام الأمل وهذا الترحاب ليس بغريب على أبناء (دامر حمد) الأب المؤسس للدامر والشهير بـ (حمد ضَمِين الدامر) والذي لقب بذلك لأنه وأسرته المجاذيب كانوا يضمنون سلامة القادمين والعابرين بالدامر منذ مئات السنين ويمنحوهم الأمن والسلام ويجيرون القوافل ويصلحون بين القبائل المتنازعة .

* وقد ظل مريخاب الدامر (عاصمة الجعليين العرامنة) يستقبلون المريخ بالبشر والترحاب وكرم الضيافة كلما حل بينهم ببرج المعلم بالدامر في طريقه لمدينة عطبرة ويؤازرونه بقوة داخل إستاد عطبرة.

* وتحية خاصة ومستحقة لإدارة برج المعلم بالدامر والذي يديره مخضرمي أساتذة الأجيال بولاية نهر النيل الدكتور عبد الرحمن خير الله بحر رئيس اتحاد معلمي الولاية والأمين العام الأستاذ حاج حمد إبراهيم مصطفى وأمين المال المريخي الكبير يسن الطيب علي ومدير البرج الأستاذ حسن عبد الرحمن طه والذين جعلوا البرج معلما بارزا بالدامر ومعبرا عن أصالتها وعراقتها وكرم ضيافتها وظلوا يبذلون الجهود الجبارة ويسهرون الليالي من اجل راحة وطمأنينة وسلامة جميع بعثات المريخ التي تحل بالبرج الفندقي الفخيم !!

* وبالتأكيد لن يقلل من شأن برج المعلم بالدامر وبعثة المريخ العظيم ما كتبه صحفي هلالي منسوب لمدينة عطبرة من أن بعثة المريخ حلت بـ (استراحة الدامر) قبل التوجه لعطبرة والذي هو كذب صريح ومتعمد ومعلوم الأهداف والدوافع ولا ينطلي على طفل غرير ناهيك عن عاقل يعرف المدينة والبرج والمريخ فكيف يحل المريخ بكل قدراته وتاريخه واسمه الذي ملأ الآفاق باستراحة صغيرة بالدامر ويترك برج المعلم الذي تتوفر به جميع مقومات ورفاهية الفنادق الراقية والفخمة !!!

مقالات ذات صله