الصبي من حومتو والبحر من قومتو!

الصبي من حومتو والبحر من قومتو!

  • عنوان العمود مثل سوداني شهير ومعبر يضرب عندما يكون هناك عملا قد بدأ بقوة وعزيمة وجدية وتماسك .
  • ونعتقد ان المثل ينطبق على مجلس المريخ هذا الموسم والذي بدأ التسجيلات واعداد الفريق بشكل مبكر وغير مسبوق كما اعلن عن الانضباط التام وبدأ تنفيذه وفق لائحة صارمة تطبق على الجميع دون استثناء وهو شيء جميل ويبشر بموسم مثالي واستثنائي محليا وخارجيا وقد وجد هذا الانضباط الاشادة الكبيرة من جميع قطاعات الصفوة .
  • ونتمنى ان يتم تنفيذ برنامج الاعداد وتطبيق اللائحة بشكل دقيق وصارم وان تكون نهاية الموسم كما هي بدايته قوة وجدية حتى يحصد المجلس ثمار الأموال الضخمة والجهود الكبيرة والمقدرة التي بذلها لبناء فريق قوي وتستمتع الصفوة بإبداعات ونتائج الفريق في كافة المنافسات خاصة وانها ظلت تبذل الكثير ماديا ومعنويا لمؤازرة اللاعبين في كل الأحوال وبشكل غير مسبوق في الملاعب السودانية وربما الافريقية والعربية واحسنت استقبالهم بالرياحين والحلوى في أول مران.
  • كما نتمنى ان تساير مجموعات التشجيع المختلفة نهج الانضباط الذي اعلنه المجلس وبدا في تطبيقه وان تقترب اكثر من بعضها وتنسق جهودها المختلفة وان تتلافى الخلافات الصغيرة من اجل المصلحة المريخية العامة حتى تتمكن من تقديم لوحة تشجيعية متميزة هذا الموسم واذا ما فلعت ذلك فستشكل قوة خارقة للفريق في المدرجات وفي مواجهة اعدائه وستكون حديث وسائط الاعلام المختلفة محيا وعالميا.
  • كما نتمنى ان يلتزم مجلس المريخ ولجانه المساعدة على مستوى المؤسسة والافراد بالانضباط الذي طرحه ويريد تطبيقه بقوة على نجوم الفريق فالمجلس هو قمة الهرم الاداري بالمريخ والقدوة للساحة المريخية ولنجوم الفريق خاصة فاذا كان المجلس منفلتا في قراراته وتصرفاته وتصريحاته فسيفتقد الهيبة المطلوبة والقوة والتماسك وغيرها من الادوات التي تمكنه من فرض الانضباط وتطبيقه على الآخرين وسيصبح قدوة في الفوضى والتفلت والمثل الشهير (اذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة اهل البيت الرقص) .
  • فتماسك المجلس وانسجامه في قراراته وتصريحات اعضائه يمثل أساس هيبته وانضباطه ويعكس قوة وهيبة المريخ في مواجهة اعدائه وظلم وانحياز الاتحاد والتحكيم خاصة والذي من المتوقع استمراره بقوة في الموسم المقبل.
  •  لا ندري ان كان لمجلس المريخ لائحة خاصة بتنظيم اجتماعاته كما هو المفترض وما اذا كانت هذه اللائحة تتضمن بندا يقول بعدم مناقشة أي موضوع سبق وان تم اتخاذ قرار فيه قبل مضي مدة معينة وذلك حتى لا يجد المجلس نفسه قرارين مختلفين في قضية واحدة وخلال مدة قصيرة كما حدث الموسم الماضي في قضية الانسحاب من المنافسات التي ينظمها الاتحاد العام والذي احدث هزة عميقة في المجلس والساحة المريخية عامة وادى الى استقالة عضوين مهمين فيه هما الأستاذ مزمل ابو القاسم والأستاذ عصام الحاج.
  • ان قواعد وأدبيات التداول في العمل الجمعياتي وخاصة في جانبها المتعلق باللجان التنفيذية يمنع مناقشة أي موضوع سبق وان اتخذ فيه قرار قبل مضي مدة معينة وتكون هذه المدة طويلة في اغلب الأحوال وذلك تفاديا للتناقض والتضارب والاختلاف وحتى لا يعكس ذلك ان المجلس ارتجالي او عشوائي او عاطفي وان قراراته كان فجة وفطيرة !!.
  • نكرر بضرورة توفير عدالة المنافسة للفريق الأحمر المكتمل الصفوف هذا الموسم والا ضاعت اموال وجهود المجلس والصفوة في المدرجات هباء منثورا كما حدث في اغلب مواسم بطولة الممتاز الموجهة فالخلايا الزرقاء المتجذرة بالاتحاد العام والحكام المنحازين يتربصون بالمريخ الدوائر ويتوقع ان يشكلون خطرا عظيما عليه هذا الموسم خاصة بعد نجاح تسجيلات المريخ وضعف تسجيلات الهلال بالمقابل ففهم يعتمدون على المؤامرات والكوابح والحكام في ضرب المريخ وتعويض فارق التسجيلات والقوة وهو تخطيط خطير اذ يمكن لحكم ما أو صافرة او راية واحدة تغيير مسار البطولة للأزرق بكل سهولة وبدم بارد وتحت ذريعة أخطاء التحكيم !!
  • ويبدو أن أعداء المريخ بالاتحاد والحكام يعتقدون ان التنافس الرياضي مجرد (ملعبة ولهو فارغ) لا ظلم فيه ولا حساب عليه أمام الله تعالى ويفوت عليهم انهم يضيعون بظلمهم أموال وجهود وأوقات الملايين من أبناء المريخ ويبعثرونها عدوانا وان ما يقومون به يعتبر مصيبة عظيمة تحيق بهم وبأبنائهم واموالهم في الدنيا قبل الآخرة قبل ان تحيق بالمريخ والذي يمتلك رصيدا ضخما من الانجازات المحلية والقارية لن تستطيع بطولة الممتاز الموجهة تعويض الهلال جزءا يسيرا منه !.
  • علينا ان نتبرأ من حولنا وقوتنا الى حول الله وقوته والا نعتمد فقط على نجاح التسجيلات والاعداد والانضباط في تحقيق النتائج المرجوة انما نطلب توفيق الله ونصره بعد اعداد العدة فاغلب الخذلان وعدم التوفيق يأتي من الاستكانة الى الحول والقوة ونسيان حول الله وقوته فالأمر كله بيد الله الذي رما ينصر الله بالأسباب الضعيفة مع التوكل عليه ويخذل مع توفر الاسباب كما أن هذا اليقين يهون علينا آثار النكبات والهزائم لا قدر الله .
  • ختاما نتمنى توفر انضباط مريخي مثالي هذا الموسم على كافة الاصعدة ابتداء من (المجلس) ولجانه المساعدة واللاعبين والاعلام والصفوة بالمدرجات وبعدها سيكون الحصاد كما تمنينا بإذن الله تعالى ومشيئته الغالبة .

 

مقالات ذات صله