المتعة كانت حاضرة فى الدوحة

المتعة كانت حاضرة فى الدوحة
  • لم نستمتع بأداء راقٍ ومميز منذ سنوات طويلة ولم تخرج الجالية السودانية سعيدة ومبسوطة بمردود لاعبي المريخ منذ فترة طويلة.. لكن في مباراة عميد الأندية القطرية المريخ كان غير .
  • المريخ أفرحنا وأسعدنا وقدم مباراة جميلة وكل شئ كان حاضراً.. متعة الأهداف والأداء والروح وكان من الطبيعي أن يحقق الفريق الفوز بأربعة أهداف نظيفة رغم أن فرقة الأهلى القطرى كانت ترغب في الفوز على المريخ والأهلى فريق كبير وعريق فى دوحة الخير ولا يستحق (هذه البهدلة)، ولكن حظه أوقعه في مواجهة المريخ.
    هناك فوارق بين إمكانات لاعبي المريخ الأجانب منهم والمحليين  وإمكانات لاعبي الأهلى  أضف إلى ذلك أن المريخ لم يتوقف وهو ينتفض من مبارة إلى أخرى مؤكداً أنه يسير فى الطريق الصحيح. المريخ استفاد من  التجارب الودية التى خاضها فى تركيا وبدت المبارة  أشبه بتدريب ساخن ولو أن مهاجمي المريخ ركّزوا أكثر لوصلت النتيجة إلى عشرة أهداف.
  • عموماً خرجت الجالية السودانية فى الدوحة كذلك جماهير المريخ التى تابعت اللقاء من خلال التلفاز سعيدة بالأداء وبالنتيجة ورغم الفوارق بين الطرفين، لكن الجماهير كانت سعيدة وهذا الفوز العريض جاء في وقته لكن حذاري من أن يكون سبباً في التراخي وأن يعتقد لاعبو المريخ أنهم قد وصلوا الى قمة العطاء فجماهير المريخ لازالت تنتظر من اللاعبين الكثير والكثير.
  • استمر رمضان عجب فى  التألق وقدم أداءً مميزاً في تلك المبارة  وكانت بصمته واضحة وأعجبني أيضاً أداء بكرى المدينة الذى خرج من القمقم وكاد أن يحرز هدفاً جميلاً ملعوباً ولكن المجنونة قالت لا وأبا القائم إلا أن يصد محاولتة الجميلة. أيضاً نشيد بأداء الظهيرين محمد عبدالرحمن والسمانى  اللذين قدما مبارلة كبيرة ومستوىً متميزًا.

إن سايد

  • هجوم المريخ أصبح هجوم نارياً لا يعرف الخروج من أي مباراة دون تسجيل,.. ويقينى بأن رمضان عجب سيكون الحصان الأسود لكل مباريات المريخ القادمة.
  • أشفق على مدافعى فرق الممتاز  كيف يوقفون هجوم المريخ؟ ويراقبون كلتشي أم عجب أم العقرب؟.
    أمير كمال نجم دفاع المريخ استفاد من الانتقادات وحالياً أصبح أحد أفضل لاعبي المريخ وعنصرا مهماً لا يمكن الاستغناء عنه.ويقينى  أنه يعد المريخ على نار هادئة.
  • المدرب الألمانى أنتونى هاى والذى واجه انتقادات كثيرة فى طريقة اللعب أثبت أنه مدرب من طراز مدهش وأقنع المتابعين أنه يعد المريخ على نار هادئة.
  • لا نريد أن نقول بأن مريخ العام الجديد 2017 أصبح مقنعاً لا لأنه هز أركان عميد الأندية القطرية الأهلى القطرى ولكن سيكون له شأن كبير داخلياً وخارجياً هذا الموسم.
  • مباراة الأهلى القطرى أثبتت أن مريخ 2017 يتبلور على نار هادية ومازال الإعلام القطرى يتحدث عن المبارة والأداء الجميل الذى قدمه المريخ.
  • نتنتظر مريخاً مهاباً خصماً شرساً يقهر الخصوم فى أحراش افريقيا ويزلزل أركان الفرق العربية من المحيط إلى الخليج. ننتظر مريخاً قوياً يعيد إلينا سيرة الأيام الخوالي.
  • مريخ يخيف صافرات التحيكم ويهزم التنجيم والألوف. مريخ يخيف الأصدقاء قبل الأعداء. مريخ قوي تتحدث عن نتائجه التى سوف تدهش جميع الفرق المحلية والأجنبية.
  • المريخ هذا الموسم سوف يخوض عدداً كبيراً من المباريات مما يتيح الفرصة لجماهيره للاستمتاع بالدورى المحلى وكذلك المباريات الإفريقسة ابتداءً من المباريات التمهيدية.
  • مريخ 2017 نار منقد.

مقالات ذات صله