المريخ أساس.. لكل الناس

المريخ أساس.. لكل الناس
  • هل المريخ ناد ولائي؟
  • بمعنى: هل ينحصر نشاط المريخ في ولاية الخرطوم وحدها؟
  • وهل يقتصر الانتماء إليه على سكان ولاية بعينها كي تنحصر عضويته في تلك الولاية؟
  • الإجابة لا تحتاج إلى كثير عناء.
  • المريخ نادٍ قومي، ينشط في منافسات قومية وإقليمية وقارية، ويمثل السودان خارجياً كل عام، ولا يشارك في أي بطولة ينظمها اتحاد الخرطوم حالياً، وأنصاره ليسوا من سكان العاصمة وحدها.
  • الموسم الحالي خير دليل على صدق ذلك الحديث.
  • المريخ سيلعب في الدوري الممتاز، وكأس السودان محلياً، والمنافستان تقامان على الصعيد القومي، ولا دخل لاتحاد الخرطوم المحلي بهما.
  • المريخ سيمثل السودان في بطولة كأس العالم العربي، وبطولة دوري أبطال إفريقيا، والبطولتان ينظمهما اتحادان أحدهما إقليمي والآخر قاري.
  • ذلك يدل على أن نشاط المريخ ليس محصوراً في نطاق الولاية والوطن.
  • حتى عندما كان المريخ يلعب في دوري الخرطوم كان يحمل اسم (مريخ السودان)!
  • الواقع يؤكد أن عدد أنصار نادي المريخ يعدون بالملايين، وأن جانباً كبيراً منهم يقيم خارج العاصمة، وخارج السودان نفسه، وأن قيود الزمان والمكان لم تمنع هؤلاء من التعلق به، ومتابعة أخباره، والمساهمة في دعمه، والسعي إلى إعلاء شأنه بمختلف الطرق.
  • في زمن العولمة باتت مساهمات مريخاب الخارج تقارب أو تفوق مساهمات مريخاب العاصمة.
  • رئيس المريخ الحالي تتحدر جذوره من فداسي، والسابق جذوره من كورتي، والأسبق من بارا والذي سبقه من بربر، والأول من البقعة.
  • لذلك كله كان من الطبيعي أن يسعى مجلس إدارة النادي إلى توسيع قاعدة المشاركة، لإلغاء حواجز الزمان والمكان، وتمكين كل مريخاب الأرض من نيل عضوية المريخ، بأشكالها المختلفة.
  • عضوية عادية أو شرفية، كل حسب رغبته، علماً أن المستجدات التي جرت في ساحة النادي مؤخراً جعلت عضوية مجلس الشرف أقيم وأهم للنادي من العضوية العادية.
  • بعد المسافات لم يمنع مريخاب الولايات والمهاجر من دعم ناديهم.
  • حواجز الجغرافيا لم يعد لها تأثير يذكر في زمن التواصل بالأزرار.
  • المريخ ليس مثل بقية الأندية التي ينحصر محبوها في رقعة جغرافية بعينها.
  • العالمي موجود في كل دار وبيت، ومنتشر في كل أرجاء الأرض.
  • قروبات الواتساب التي تجمع المريخاب حالياً خير دليل على صدق ذلك الحديث.
  • في كل قروب نجد أرقام هواتف من كل قارات الأرض.
  • تختلف الأرقام، وتتعدد الدول والقارات، وتتنوع المساهمات، بمختلف العملات، والمريخ واحد، وعشقه مغروس في كل القلوب التي تنبض بحب الأحمر، وتستهدف رفعته وتتابع أخباره بكل شغف.
  • من اختاروا اسم المريخ في بواكير القرن المنصرم أرادوا له أن يرتبط بالسماء والفضاء، كي لا تقيده حواجز الجغرافيا الضيقة.
  • بل إنهم سعوا إلى إبعاد الاسم نفسه عن أي بقعة ترتبط بالأرض، كي لا تصبح سجناً للكيان بمرور الوقت، وتؤثر عليها سلباًُ كما حدث لأندية أخرى، تمتلك نفس عراقة المريخ وكانت تنافسه في ما سبق، قبل أن تجور عليها أسماؤها، وتخنقها في سجن المكان.
  • الموردة خير مثال على صدق ذلك الحديث.
  • ارتبط اسمها بالحي، فخنقها وسجنها وتسبب في تدهورها بمرور الزمن.
  • أما المريخ فقد حلق في السماء السابعة، وانطلق إلى رحاب الكون الفسيح لأن من حرصوا على إبعاده عن الحي تمتعوا ببصيرة نافذة، أوضحت لهم أن ربط الكيان ببقعة جغرافية محددة يمثل خطراً مستقبلياً عليه.
  • لا المسالمة، ولا أم درمان، ولا الخرطوم تستطيع أن تستوعب حجم المريخ الضخم الكبير.
  • حتى حدود السودان الوطن الكبير، ليست مؤهلة لاحتضان كيان ينتشر صيته ومريدوه في كل بقاع الأرض.
  • لو كان هناك مريخاب يقيمون في الثريا أو المشترى أو زحل أو المريخ نفسه لطالبنا بمنحهم عضوية النادي، طالما أنهم يعشقونه ويرغبون في الانتماء إليه ويجتهدون في خدمته ورفعة شأنه.
  • من يدري.. فقد تتوسع مدارك العلم وتمكن بعض المريخاب من الإقامة خارج حدود كوكب الأرض مستقبلاً.
  • التشريعات التي تستهدف توسيع مواعين العضوية يجب أن تراعي تلك المستجدات، وتضعها في الحسبان.
  • المريخ ليس مخصصاً لمريخاب العاصمة ولا البقعة وحدهم.
  • المريخ ملك مشاع لكل الصفوة، في كل مكان.
  • المريخ لكل المريخاب.. تلك كانت رغبة المريخاب الأوائل، ونحن سنسعى إلى تحقيقها بحول  الله.
  • نعلم أن هناك مكاجرون سيعارضون ذلك التوجه، ولا غرابة، لأن اسم المريخ نفسه واجه معارضة شرسة.
  • نقل مقر النادي من المسالمة إلى العرضة لم يمر بسهولة.
  • كل جديد صعب الهضم.
  • المريخاب رواد التجديد، لا يهابونه ولا يخشونه ويحسبون لكل شيء حسابه.
  • طموح الزعيم مرتبط بالسماء.. وعضوية النادي ستكون متاحة لكل المريخاب، في كل مكان.

آخر الحقائق

  • دار جدل كثيف في الأيام الماضية حول قضية تعديل النظام الأساسي لنادي المريخ لتوسيع قاعدة المشاركة ومواكبة التطورات التي حدثت في ساحة النادي مؤخراً، بما فيها مشروع مجلس الشرف ومقترح تمكين كل المريخاب الرغبين في العضوية من نيلها بلا قيود مكانية.
  • بدءاً نقول إن تعديل النظام الأساسي بات أمراً ملحاً، لأن النظام الأساسي الحالي تم تعديله آخر مرة في العام 2008، أي قبل تسع سنوات من الآن.
  • جرت مياه كثيرة تحت الجسر في السنوات المذكورة، وحدثت مستجدات كثيرة، تستلزم تعديل القوانين الولائية، والأنظمة الأساسية لكل الأندية.
  • خلاف ذلك تم سن قانون اتحادي جديد للشباب والرياضة مؤخراً، وذلك يستلزم بالضرورة تعديل كل القوانين الولائية الأخرى.
  • خلال لقاء الوزير اليسع صديق مع لجنة التسيير السابقة في خواتيم فترة تكليفها تحدث الوزير عن ضرورة تعديل القانون لاستيعاب المستجدات الجديدة.
  • وأشار إلى أن الوزارة تدعم التوجه الرامي إلى استحداث مشاريع استثمارية تقيها من شرور الاعتماد على الأفراد، وتمنعها من استجداء الدولة.
  • بخصوص العضوية نؤكد بدءاً عدم وجود أي نص في النظام الأساسي لنادي المريخ بحصر عضوية النادي في سكان ولاية الخرطوم وحدهم.
  • نص النظام الأساسي على شروط بعينها تختص بالعضوية، وحصرها في ما يلي:
    أ/ أن يكون العضو سودانياً.
    ب/ أن لا يقل عمره عن (18) سنة.
    ج/ أن يكون كامل الاهلية.
    د/ لم تسبق ادانته بجريمة تمس الشرف أو الامانة.
    هـ/ أن لا ينتمي لأي نادي آخر مسجل لدى مفوضية هيئات الشباب والرياضة ولاية الخرطوم.
  • أي حديث مستفز عن حصر العضوية في سكان الخرطوم سيثير حفيظة مريخاب لا ينتمون إلى العاصمة.
  • هؤلاء حقهم في المريخ ثابت وأكيد وليس (عود مَرَة)!
  • من حقهم أن ينالوا عضويته، طالما انهم ينتمون إليه.
  • المجلس الحالي سيمكنهم من نيل حقوقهم كاملة.
  • مريخاب الولايات مثل مريخاب المهاجر، لا يقلون في انتمائهم للمريخ عن مريخاب الخرطوم.
  • لا يوجد أي عائق قانوني يحول دون تمتعهم بالانتماء إلى المحبوب.
  • المريخ كبير (من يومو).
  • كبير باسمه وتاريخه وحاضره وإنجازاته وسمعته وبطولاته وإرثه الوطني والرياضي والاجتماعي والثقافي.
  • من يرغبون في حصره داخل حدود ولاية أو مدينة بعينها يصغرون كبيراً ويضيقون واسعاً.
  • الزعيم ملك مشاع لكل من طرق قلبه حب الزعيم.
  • مستقبلاً سيتم انتخاب مجلس إدارة النادي نفسه إلكترونياً، ليتمكن المريخاب المقيمون في أستراليا وآيرلندا وأمريكا واليونان وجنوب إفريقيا وماليزيا من المساهمة في اختيار من يرون أنه مؤهل لإدارة ناديهم.
  • العالمي أول ناد سوداني سيطرق باب العولمة ليرفع مداخيله ويوسع مواعينه.
  • آخر خبر:: المريخ لكل المريخاب ولو أقاموا خلف الشمس أو خارج حدود المجرة.

مقالات ذات صله