عندما یبتسم (الثغر) !

عندما یبتسم (الثغر) !

  • وحقاً من (عروس البحر) تشرق الشمس ..!
  • تبتسم بورتسودان حتی یزدان ثغرها الباسم جمالاً وهی لا تستقبل الزعیم فحسب؛ ولکنها تحظی بأول ظهور لفتية المريخ فی موسم (رد الجميل)..!
  • ورد الجميل الأحمر لرئيس نادی المريخ المحبوب جمال الوالی سيكون بصعود الزعيم لمنصات التتويج هذا العام، فالصفوة يستحقون بطولة قارية وکذلك (والی العطاء) وملك السخاء الذی يشار إليه بالبنان والجمال والإحترام ..!
  • هنيئاً لبورتسودان التی سيتزين إستادها العتيق بنجوم المريخ غداً وهم يخوضون أول مباراة لهم داخل السودان فی هذا الموسم ضد الإتحاد السکندری بعروس الشرق..!
  • وسحر بورتسودان يتضاعف بزيارة زعيم الکرة السودانية؛ فيعتدل المناخ أکثر وأکثر؛ کيف لا والمريخ هناك أبهی وأنضر وأجمل .!
  • ما أن تطأ قدماك أرضها، وقبل أن تصافحك نسائمها العطرة حتى تشخص قوافي البديع صلاح أحمد إبراهيم أمام عينيك فتردد في نشوة:
    يا قلبي دق لكن بشيش
    من ديم مدينة.. وديم عرب وديم اب حشيش للمينا.. لي رامونا.. أو من أربعات لي ترب هدل.. من انقوباي.. ميل جاي..
    وشيل عند الأصيل لى مصطفى شل.. بالله هل.. شفت الورد في باقة ماشي وفي شفايفو بيندي طل..؟
    أو لمحة من شباك أطل.. شباكو شيش.. يا قلبى دق لكن بشيش…!
  • وكيف يطلب الراحل المقيم صلاح أحمد إبراهيم من القلب ألا ترتفع دقاته وفي بورتسودان التي كتب عنها قصيدته الشهيرة تلك ما يدفع القلب للتوقف ناهيك عن ارتفاع الدقات وتقطُّع الأنفاس؛ فالزعيم بکل هیبته وجلاله قد وصل هناک لإعادة صياغة الأجواء وإمتاع الناس ..!
  • وإن قرر القائمون علی المباراة أن تلعب غداً فی (مسرح الثغر) بدلاً عن استاد بورتسودان لما أندهش أحد فعروض المريخ مزيکا قبل أن ترأها بالعين فإنك تسمعها بالاذان ..!
  • وما قدمه الزعيم أمام الأهلی القطری لم يكن مباراة في كرة القدم.. وما فعله نجوم المريخ بالمستديرة لم تشهده الملاعب الخضراء قريباً.. فما حدث بلا مبالغة كان (كشكول ابداع) سمعنا فيه صوت عبد الكريم الكابلي وهو يشجو بضنين الوعد عبر صوته الطروب وحنجرته النديانة، ورأينا لوحات إبراهيم الصلحي التشكيلية مفروشة بتناسقها البديع وألوانها الساحرة على المستطيل الأخضر.. و(يا بخت الصفوة بأبناء الزعيم وتيمهم الأحمر)..!
  • ﺛﻤﺔ ﻋﻼﻗﺔ وطيدة ما بين حنجرة ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺭﺩﻱ ﻭﺃﺷﻌﺎﺭ ﺃﺳﺤﻖ الحلنقی ﻭﺭﻳﺸﺔ ﻋﺎﺯﻑ ﺍﻟﻌﻮﺩ ﺍﻟﻤﺎﻫﺮ ﻋﻮﺽ ﺃﺣﻤﻮﺩﻱ ﻭﻣﻘﻄﻮﻋﺎﺕ ﺣﺎﻓﻆ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻭ(ﻛﻮﺭﺓ الزعيم) ﺍﻟﻜﺎﺳﺮﺓ ﻷُﻃﺮ ﺍﻟﺠﻤﻮﺩ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﻗﺔ ﻟﻌﺒﺎﺀﺓ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ.
  • ﻫﻨﺌﻴﺎً ﻟﻠﺼﻔﻮﺓ ﺑﺎلعروض الساحرة التي تﺩﻣى ﻗﻠﻮﺏ ﻛﺎﺭﻫﻲ الزعيم، وقلوبنا مع الوصايفة الذين ﻓﺸﻠﻮﺍ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﻄﻮﻻﺕ ﺁﻧﻴﺔ وظلوا حبيسي (الصفر الدولي المقيم) .
  • رفع المريخ رأس الصفوة كعادته عاليا،ً وشممنا في العرض والأهداف التی ولجت شباک الإهلی رائحة الجويات، ولا عزاء للوصايفة الذين یعیشون بلا تاريخ وليس ﻟﻬﻢ ﻣﺎ ينتظرونه ﻣﻦ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ..!
  • مريخ جمال سالم یقدم تابلوهات ويلعب بالمقاسات..!
  • الزعيم مقياس رسم الإبداع أينما ذهب؛ وموعدنا هذا الموسم الحصول علی اللقب..!
  • أمير كمال ﻫﻮ ﺍﻟﺼﺨﺮﺓ ﺍﻟﺼﻤﺎﺀ .. ﺻﻤﺎﻡ ﺍﻵﻣﺎﻥ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ .. ﻗﻠﺐ ﻧﺎﺑﺾ ﺑﺎﻟﺮﺟﻮﻟﺔ ﻭﺍﻹﺑﺪﺍﻉ  عندما یلعب (ﻗﻠﺐ ﺩﻓﺎﻉ )؛ ومحور إجادة عندما يدخل وسط اللعب فتمتليئ کل الفراغ ويتعزز الأمان ويعرف الناس معنی (النص المليان).
  • أمير ﻓﺎﺭﺱ ﺍﻟﺤﻮﺑﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﺘﺴﺎﻫﻞ ﻭﺍﻟﺘﻬﺎﻭﻥ .. ﻭعند (أمير الآمان) ﻳﻘﻒ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﻘﻒ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﻤﻴﻦ ونجوم الوسط ﺭﻋﺒﺎً ﻭﺧﻮﻓﺎً ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻡ .
  • مريخ أمير دائماً کبير..!
  • ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ ﺍﻟﻔﺬﺓ ﻻ ﺧﻼﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ .. ﺗﻜﻨﻴﻜﻪ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺰﻣﺎﻧﻪ .. ﻓﺎﻟﻠﻌﺐ ﺑﺠﻮﺍﺭ ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ ﻫﻴﺒﺔ كعاشور  ﻳﺠﻌﻞ ﺯﻣﻼﺀﻩ ﻳﺸﻌﺮﻭﻥ ﺑﺎﻹﺭﺗﻴﺎﺡ، ﻭﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺎﺕ ﺗﺜﻮﺭ ﻃﺮﺑﺎً عند إطلاق القذاٸف ﻭﺗﺘﻔﻨﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻭﺍﻟﻬﺘﺎف والصياح .
  • ومريخ عاشور دائماً منصور ..!
  • وعن مقاتل اخر نسأل..!
  • ماذا حدث لضفر؛ فبدأية إعداده غير مطمئنة؛ وهو الذی کان صمام أمان الموسم الماضي، فالفتی عرفناه فارس حوبة و”زول حارة” ودائماً رهن الإشارة..!
  • قناعتي التی رددتها کثيراً منذ أيام معركة (قلع الضفر) أن مدافع المريخ الصلد أحمد عبد الله ضفر يمتلك طاقات مهولة لم تتفجر بعد، وكنت دائم المطالبة بإشراكه أساسياً كلما غاب عن التشكيلة، لأنه متى ما أتيحت له فرصة كان في الموعد ولم يسبق له أن خذل المريخ قط..!
  • مقاتل شرس .. محارب عنيد .. يجيد الإنقضاض علي الكرة لا الأجساد .. يمتاز بمعرفة أصول الرقابة اللصيقة دون عنف غير قانوني، ومتى ما تم تكليفه بمراقبة مهاجم فتأكد أن المهاجم المذكور بات في عداد المفقودين.. لاعب مهاب وقوي البنية و متماسك البنيان.. مدافع كامل الهيبة وطلعاته متى ما تم إستثمارها بشكل مثالي تحولت الي أقوان.!!
  • کنت من أکثر المناصرین له فی کل المواسم السابقة، وتلك النصرة تتطلب منی الان دعوة ضفر للجلوس مع نفسه منذ الان حتی لا يهدر الزمن هباء فيجد نفسه طیلة هذا الموسم جالساً علی دکة البدلاء ..!
  • أصحی يا ضفر ..!
  • ومريخ عقروب يطرب القلوب؛ ومريخ رمضان متعة الأقوان..!
  • هنئياً لأهل بورتسودان بحضور زعيم الجلال وصاحب الهيبة والإحترام؛ وغداً نواصل الکلام .!

نقوش متفرقة

  • طالما أن الوصايفة فشلوا في تحقيق (بطولة خارجية) فعليهم الإجتهاد في موضوع القناة الفضائية حتى تُركِز الكاميرات في (المحطات الخارجية)..!
  • كيف يفكر الهلال في قناة (فضائية) وهو فريق (أرضي)..؟
  • إذا رأت القناة النور فانتم موعودون بكأس (دورة برامجية)..!
  • قناة كاميراتها ما بتمشي المطار دي أحسن منها برنامج في إذاعة (أف أم) ..و(المطار بي وين .. المطار بجاي.. والصفر بي وين .. الصفر مع القناة بجاي)..!
  • لا أعرف القمر الإصطناعي الذي ستبث عبره قناة الوصايفة الفضائية برامجها، ولكن المتأكد منه تماماً أن تردد القناة سيكون (مجموعة من الأصفار)..!
  • أتوقع نجاحاً منقطع النظير لشیبوب إذا قام بتقديم برنامج عن (القفز وتجاوز الحواجز) بقناة الوصايفة الفضائية!
  • كل محترف يفشل الهلال في الإستفادة منه داخل الملعب يمكن أن (يبدي الرغبة) كمذيع بالقناة الوليدة!.

نقش أخير

أصعب (صفر) صفر الأمل

أنك تعاين ل(اللقب)

وما عارف انت متين تصل !!

 

مقالات ذات صله