علي حامد عنبر الولاة

علي حامد عنبر الولاة
  • في لقاء ودي دولي وعلى شرف مناسبة كبيرة معبرة عن كبر أهلها وحكامها بل ولاية تعتبر هي الأولى على نطاق الوطن السودان الغالي، وعلى ملعب إستاد بورتسودان المستحدث مما جميعه وتحت الأنوار الكاشفة ووسط حضور جماهيري خرافي، يلتقي مريخ السودان والاتحاد السكندري المصري الرهيب المخيف جالد القمة المصرية ومعذبها ولا عزاء لمن لا يشاهد المباراة داخل الملعب، والبشوفوه بالعين ما بتوصف.

حيوا معي الوالي علي حامد

  • على طريقة أيلا مع التحسين في الكثير، يسير المجاهد الأمنجي علي حامد والي ولاية البحر الأحمر وعندما أقول المجاهد فإنني لا أكذب لأن من حكى لي عن جهاده لا يكذب، فهو نعم الأخ الحركي المنظم منذ الطفولة الصادق الصدوق المحبوب وسط زملائه الضباط وكل من يعمل معه من الجنود، المجتهد في حل مشاكل المستوطن المنصوري الذي لم يغادر محله ثابت كالشمس في كبد السماء مما جميعه صحة وتعليماً وزراعة وصناعة ودعماً للأسر مما جميعه وتشهد المشاريع الزراعية وفي مقدمتها مشروع (الحويلي) مشروع توطين القمح (الفرهد، بفوتان التقانق) وحله للمشاكل المستعصية وتعامله الحضاري مع الجميع.
  • ولاية البحر الأحمر لأنها ثغر السودان تأكد من خلال (ايلا وعلي حامد) أن واليها لابد أن يكون ذا خصوصية متفردة بل عنبر الولاة. أحيي الأخ علي حامد وقبلي يحييه العمدة اللواء عباس علي خليفة الخل الوفي للوالي علي حامد كما أحيي اللجنة المنظمة للمهرجان والسلام يغشى حي العرب الأصيل والصعود للممتاز كما يصل لمريخ الثغر وأياماً سعيدة لكل الحشد الجماهيري الذي يزور المدينة سياحياً و(شيخ العرب عبد الله أحمد عبد الله) ومباراة رائعة تليق بالحشد الجماهيري الذي يتوقع حضور المباراة، وأعرف أن الحضور المريخي للمدينة بدأ منذ أسبوع براً وجواً.

فريق المريخ

  • سوف (انضم في المنضوم) لو حاولت أن أشرح للقارئ عن إعداد المريخ، لكن لمن فاتهم السماح أو كانوا مشغولين بزراعة القمح والشمار والفول المصري اختصر: بدأ المريخ إعداده محلياً ثم أوروبياً وعدة مباريات تجريبية ثم عربياً وأيضاً مباريات ودية خُتمت بلقاء رائع مع الأهلي القطري وبرباعية نظيفة من خلالها عرف المدرب أو الجهاز الفني من هم التشكيلة ومن هم الاحتياط . ومن وجهة نظري ونظر الحقيقة أن التشكيلة الثابتة لم تأت بعد لسبب أعذار للفطاحلة نواة التشكيلة خاصة في حراسة المرمى والدفاع والساتر الدفاعي والهجوم، جمال سالم والمخلص الوفي ضفر والمخضرم علاء الدين يوسف وكلتشي الهداف المرعب وبعد العودة انخرط الفريق في تدريبات متواصلة جعلت هاي في حرج لتقارب المستوى في كل خط.
  • جماهير المريخ بالبر وبالجو بالخاص وبالعام احتلت مدينة بورتسودان منذ أسبوع ولا عذر لمن تأخر لأنه لن يجد مسكناً وسينام في العراء.

الاتحاد السكندري

  • قال مدرب الاتحاد السكندري كابتن مختار مختار لاعب الأهلي والمنتخب المصري دفعة الخطيب وطاهر أبوزيد وعبد الغني وجعفر مصطفى يونس ومسعد نور واكرامي وغيرهم منبهاً نجومه في آخر مران أن مريخ السودان قد وصل لدرجة عالية من الاستعداد وشهدته يلعب كرة حديثة أمام الأهلي القطري منبهاً على استغلال عيوب واضحة في منافسه وأيضاً خطيرة وقال مختار (والراوي هو الذي قال لي) إن لاعبي المريخ يميلون مع الكرة ويذهبون ويتجمعون خلفها في أي جزء من الملعب ويتركون الجزء الأخير مفتوحاً وطلب منهم ضرورة استغلال ذلك العيب وتحويل الكرة بسرعة في الاتجاه المعاكس حتى يتحقق المبتغى ويفوز الاتحاد وقال: ربما كان ذلك في لقاء أهلي قطر فقط والقصد عدة تجارب للمدير الفني الألماني هاي ثم العودة للتوازن وعندها ربما يصعب عليكم تفكيك أي خط من خطوط المريخ لأن الفريق به ذخيرة حية في كل الخطوط والخطورة الحقيقية متمثلة في خط الهجوم الذي يلعب فيه هداف الدوري كلتشي وأحسن مهاجم سوداني بكري عبد القادر الملقب بالعقرب والذي إذا كان في كامل لياقته عند أي مباراة فإنه لا محالة سوف يحترف أوروبياً، وأضاف أن خط الوسط فيه نجوم كبار ويكفي أن من بينهم ولدنا المدفعجي عاشور وربما هناك في خط الدفاع لعدم الانسجام فقط أما من ناحية الأفراد فهم الأفضل في الساحة بل أن هناك خط دفاع كامل احتياطي أعلى مستوىً من المشاركين فقط ظروف الإصابة والاعذار حرمتهم من المشاركة وحتى أطراف الفريق التي تميل للهجوم يمكن إبدالهم والبديل جاهز.
  • الخلاصة أن المريخ السوداني خطير مما جميعه ويكفي أن رئيسه جمال الوالي الذي أصبح معروفاً في العالم العربي والأفريقي بل والدولي ويملك جهازاً فنياً كوكتيل أوروبياً وعربياً ومحلياً وكذلك نجوم بل أن للفريق جمهوراً في مصاف الأهلي والزمالك ويتفوق عليهم بالإخلاص والتشجيع المثالي والمساندة المالية والمعنوية والثقل الجماهيري ليس هو كما عند الزمالك والأهلي في العاصمة القاهرة وإنما ثقل بالمعنى في كل المدن ويكفي أن للفريق قاعدة جماهيرية في جنوب السودان بل أن جنوب السودان كله يشجع المريخ وأضاف: نحن أفضل منهم استعداداً لأننا نشارك في منافسة محلية مستمرة هي الدوري المصري ولعبنا أكثر من مباراة دورية تفوق الـ16 مباراة إضافة لمباريات الكأس ولقاء القمة المصرية وفريقنا في كامل العدة للقاء اليوم.
  • ختاماً نتمنى مباراة ممتعة وجميلة من الزعيمين المريخ والاتحاد السكندري يستمتع بها الجمهور الذي سيتابعها من داخل ملعب بورتسودان مساء اليوم

مقالات ذات صله