عروس البحر وعريس السودان

عروس البحر وعريس السودان
  • تزدان عروس البحر الأحمر مدينة (بورتسودان) بالأحمر الوهاج عندما تنتظم عقارب الساعة عند التاسعة من مساء اليوم بالمواجهة الودّية المرتقبة على كأس مهرجان السياحة عندما يستضيف فريق (الإتحاد السكندري) في لقاء ودّي حبي (افريقي) تعضيداً لأواصر التواصل بين شعبي البلدين وللاستفادة الفنية من قبل الكتيبة الحمراء بعد أن خلت تجاربه السابقة خلال معسكري تركيا وقطر من أية ودية افريقية.
  • طال الغياب وتضاعف الشوق لرؤية مريخ السعد وهو يتبارى بالأراضي السودانية ويا بخت جمهور البورت العاشق للرياضة على وجه العموم وكرة القدم على وجه الخصوص كونه سيتابع أولى إطلالات مريخ (2017) في ثوبه الجديد بعد الإضافات المقدّرة على صعيدي اللاعبين والجهاز الفني.
  • بعد الغياب بعد الليالي المرة في حضن العذاب عاد الحبيب المنتظر عودًا حميداً مستطاب.
  • عاد الأحمر ليشرق في سماء البورت من جديد بعد إطلالة (2015) عندما حقق كأس السياحة والتسوّق على حساب (كمبالا سيتي) عندما فاز عليه بهدفين لهدف أحرزهما بكري المدينة ووانغا.
  • جمهور ثغر السودان الحبيب وبالأخص جمهور المريخ على موعد من تشكيل بروفة قبل رسميات الدوري الممتاز والتي سيستضيف فيها السوكرتا العائد للأضواء بعد غياب دام (لخمس سنوات) الأحمر الوهاج خلال مباريات الممتاز بإذن الله.
  • ستتقاطر الجموع من كل حدب وصوب لتشريف الأحمر دون شك وستشكّل لوحة مكتملة الألوان بالتأكيد فرحاً بالزعيم في أول ظهور له بالسودان على مستوى المباريات الودية.
  • سيزحف عشاق الأحمر من ديم سواكن، ديم جابر، وديم موسى، الملاحة، ترانزيت كوريا، حي المطار، حي الشاطيء، حي البوستة، حي الشجرة، الميرغنية، دار النعيم، ودار السلام.
  • ومن الرياض، منطقة الجنائن، فلب، يثرب، عوج الدرب، الإنقاذ، ديم المدينة، ديم عرب، حي التقدم، أونقواب، ديم سجن، وحي الأغاريق، حي الجامعة.
  • ومن حي العظمة، دبايوا، ديم مايو، ســـــلالاب شرق وغرب وسلبونا ومن جميع أرجاء المدينة واطرافها.
  • فالحدث هو عودة مريخ مانديلا لثغر الشرق الحبيب والشوق يملأ وجدان قاعدته الجماهيرية ببورتسودان التي باتت تنتظر مثل هذه المباريات لمتابعة محبوبها بعد خروج مدينة بورتسودان من قطار الممتاز منذ الموسم (2011).
  • المريخ يكرّم درة عروس البحر بالمشاركة في الحدث المذكور ونثق أن جمهور البورت سيرد التحية بأحسن منها وسيتدافع لحجز موقعه بالإستاد منذ وقت مبكر.
  • لقاء يعتبر بمثابة (مسك الختام) قبل المباراة الثانية بإستاد الخرطوم مع الاتحاد السكندري أيضاً لأن جميع الفرق التي واجهها المريخ خلال معسكري أنطاليا والدوحة اعتمدت على التباري مع فرق آسيوية وأوروبية (ضعيفة) لتكون تجربتا السكندري بمثابة (الغربال) لوضع اللمسات النهائية على توليفة الموسم الجديد (2017).
  • صحيح أن موقف الاتحاد السكندري بروليت الدوري المصري يعتبر (سيئاً) كونه يقبع في المرتبة (الحادية عشرة) ولم يحقق سوى (فوز وحيد) في آخر عشر مباريات خاضها ببطولة الدوري المصري عبور لاند.
  • ولكن التباري مع فريق إفريقي من شمال افريقيا خلال مواجهتين سيعين الجهاز الفني على كشف العديد من مكامن الخلل وسيمنحه متّسع من الوقت لتصحيح الأخطاء.
  • ويا حبذا لو خاض الجهاز الفني تجربتي السكندري ببورتسودان والخرطوم بتوليفتين مختلفتين على صعيد الأساسيين والبدلاء حتى تعم الفائدة أكثر.
  • تجربة ستكون مثمرة بكل المقاييس وستكتب العنوان العريض لوضعية المريخ الفنية والبدنية عقب معسكري انطاليا والدوحة وستكشف مدى جاهزية اللاعبين النفسية لتطبيق طريقة المدرّب الجديد وكذا الحال فيما يخص الجوانب البدنية كون الفريق السكندري يمتاز بالضغط والقوة البدنية والطول الفارع.
  • وفي كل الأحوال على الجماهير والإعلام أن لا يضخّم من نتيجة المباراة سواء التي ستقام مساء اليوم أو المباراة القادمة التي ستلعب بأمدرمان.
  • فوز أو خسارة او تعادل نتائج ثابتة في كرة القدم واللقاءان حبيان لا أكثر كمواصلة لبرنامج الأحمر الإعدادي.
  • هروب حكيم سبع خبر يحتاج للكثير من التنقيب وبمناسبة هروب مدرب حراس المريخ قبل انطلاقة الموسم التنافسي لماذا لا يفاوض المريخ مدرب الحراس الأسبق المصري (أحمد الدهراوي) الذي كانت له بصمة مقدرة مع حراس المريخ خلال فترة عمله.
  • حاجة أخيرة كده :: الدهرواي حضر مع بعثة السكندري فهو يعمل مدرب حراس للإتحاد السكندري !

مقالات ذات صله