سيد الساحة وكاس السياحة

سيد الساحة وكاس السياحة

والمريخ في حد ذاته جهة سياحية

منطقة سياحية

في مبانيه كذا

وفي معانية كذلك

مثله والنيل

كجبل مرة وجبال توتيل

كالبجراوية وجبال كادوقلي الـ99

مثل البحر الأحمر بشعبه المرجانية وأسماكه الملونة وجزره الأخاذة

المريخ اليوم عند بورتسودان

الأحمر عند البحر الأحمر

وأول كؤوس الموسم نقول

أو أول مباراة في السودان في العام الجديد

وثغر المريخاب بذلك باسم

مثل ثغرنا الحبيب

طبعا قورماهيا قبل سنتين عملت ثغرة في الثغر

المهم

نغبط أهالي يورتسودان وما جاورها اليوم وهم يشاهدون المريخ الجديد

ونتمني ان يقدم العرض المنتظر منه ويمتع كما امتع القطريين قبل أيام

صحيح أن الاتحاد السكندري فريق قوي ويلعب في الدوري الأول الذي دخل في جولاته الأخيرة في مصر

وذاك ينبئ بمباراة من العيار الثقيل

…………*

هروب حكيم سبع لعله كان متوقعاً  بعد تسريبات عن انتقاد المدرب من داخل الجهاز الفني

وكاد المريب أن يقول خذوني

انطوت صفحة الجزائري ونتمني أن يؤتى بمدرب حراس أجنبي يضيف للحراس

*…….

ينتظر الناس اليوم نشر آخر الغسيل من طشت الهلال

ولا ندري ماذا سينشرون في الغد  وإن نتمنى أن يقف هذا الإسفاف في مكانه الآن حفاظًا على مكانة الهلال الكبيرة في البلد

ولكم جميعا ما كتبه أستاذنا الزبير عوض الكريم  ناصحاً وهو المريخي القح والمبجل ولكنه آذاه أن يرى ذلك فكتب ما يأتي

سيان  فى  الوزر الوسيط  ومن  دفع

الشاعر / الزبير  عوض  الكريم

يا فاطمة  ..

اتهامات تعمم  هكذا

هى  للتجريم  تبدو  ظالمة

هى  اقرب  للتجني

والظنون  الآثمة

لا معنى  للتلميح  حال  توفرت

بعض  الأدلة  للادانة  حاسمة

انت الوسيط

فحددي  أسماء  مستلمي  الرشا

فى  التزام بالمهام  القادمة

واعلمي  أن  الوسيط  ومن دفع

سيان  فى  وزر المآسي  الصادمة

*

قولي  لنا  يا  فاطمة

دون  امتعاض  أو  وجع

من يشتري  الأقلام  للتأييد

أذنب  أم  برع

وهل  الوسيط  بمعزل

عن  ما يشاع  ويستمع

عن دوره  فى الانتقاء

لمن تلوث  وانتفع

أمشارك هو  فى الجريمة

أم  تبرأ  وامتنع

ليعود  يكشف  عن  فساد

قد  تنامى  واتسع

*

هل  ياترى

ضاق  الهلال  بأهله

لتصل  فضائحه  البوادي  والحضر

من أجل  من  هذا  الهتر

هل  لارضاء  الذي

دعم  الفساد  بلا  حذر

وتوعد الإعلام  شرا

بافتضاح المستتر

مادام  حجم  المرتشين

قد  تضاعف  فى  المقر

رفقا  لما نشروه  فى الصفحات

رأيا أو  خبر

فدعو  التنابذ  بالمخازي

واتقو  هذا  الخطر

*لا فض فوك أستاذي وإن لم تكن الرياضة للارتقاء والاتقاء فلاي شيء تكون؟

*سيمضي الدوري (المدسوس) غير مبثوث ..لا نزال في تخلف النقل إن نقلنا وأصعب من ذلك أن لا تبث المباريات رجوعاً لزمان قديم …لم نتطور  للأسف ..ولكن على ما يبدو في هذا الوضع البائس واليائس .

 

مقالات ذات صله