رعاية الكاردينال للممتاز

رعاية الكاردينال للممتاز

□  يناير (2016)  أكد مصدر موثوق به بأن السيد (أشرف سيد أحمد الكاردينال) رجل الأعمال المعروف ورئيس نادي الهلال، قد طرح للمسؤولين باتحاد الكرة رعاية الدوري السوداني الممتاز لعام 2016 على طريقة الدوري السعودي، الذي يرعاه السيد (عبد اللطيف جميل)، وأن العرض الذي قدمه الكاردينال يفوق عرض شركة سوداني الراعي الرسمي للدوري الممتاز. ومن المحتمل أن يتخذ أعضاء الاتحاد قرار الموافقة بالإجماع.

□  أغسطس (2016)  أعلن اتحاد كرة القدم رسمياً امس اكتمال برمجة دوري الرديف لأندية الممتاز وانطلاقته خلال الأيام المقبلة حيث كشف الاتحاد أن مجموعة شركات الكاردينال سترعي النسخة الحالية من دوري الرديف.

□  يناير (2017)  أعلن اتحاد كرة القدم رسمياً امس اكتمال برمجة دوري الرديف لأندية الممتاز وانطلاقته خلال الأيام المقبلة حيث كشف الاتحاد أن مجموعة شركات الكاردينال سترعي النسخة الحالية من دوري الرديف.

□  خبر (2017) مثله مثل خبري الموسم (2016) والمتعلقان برعاية الممتاز والرديف من قبل شركات الكاردينال في تطوّر متصاعد للأحداث بسبب المطلب المذكور والذي يبدو أكثر غرابة في تاريخ كرة القدم السودانية.

□  الكاردينال (رجل أعمال) ويتعامل بمفهومي الربح والخسارة ولا أعتقد أن رعايته لبطولة الدوري السوداني الممتاز يمكن أن تعود عليه بأية فوائد مالية خصوصاً في ظل الشرخ الكبير الذي أصاب ملف البث.

□  بالتالي فإن الإلحاح الغريب والسعي الدؤوب بغرض رعاية إحدى منافسات الإتحاد السوداني لكرة القدم الذي اتهمه الكاردينال نفسه بالاتحاد (الفاســــد) قبل ذلك ووصفه (باتحاد اللقيمات) أمر مثير للتساؤل ويبعث للاستغراب.

□  راج في الأخبار بأن الفراغ من برمجة مباريات الرديف قد انتهى وأن المنافسة ستنطلق في شهر سبتمبر 2016 برعاية كاملة من قبل شركات الكاردينال.

□  ولا تابعنا دوري رديف ولا شفنا رعاية كاردينالية !!

□  رعاية رئيس نادي فريق يعتبر المنافس الأول بالبطولة الأولى بالسودان أمر غير منطقي ولا مقبول لأن التأثير وقتها على غالبية القرارات الصادرة سيشمل مفاصل البطولة برمتها من جهاز تحكيم ولجنة منظمة ولجان شؤون اللاعبين.

□  وحتى على صعيد البرمجة سيكون النادي الذي يرعى رئيسه المنافسة على قدر عال من (التمييز) دوناً عن بقية الأندية الأخرى (كمجاملة) متوقعة ولا تحتاج لأدنى اجتهاد او قراءة مناقضة لإتجاه مضمون المقال الحالي.

□  الرعاية المذكورة تطعن في نزاهة المنافسة وتفرغها من محتواها الحقيقي فالدوري السوداني الممتاز يعاني بسبب (اللون الأزرق) الذي يصبغ غالبية لجان الإتحاد السوداني لكرة القدم فماذا سيحدث عندما يرعى رئيس نادي الهلال المنافسة نفسها ياترى؟

□  اتجاه مرفوض ويفترض أن يكون لمجلس إدارة نادي المريخ موقف صريح وسريع إن قبل الاتحاد برعاية (الكاردينال) لمنافسة الدوري الممتاز لأنه سيكون المتضرر الأول وقتها.

□  هل سيقبل المريخ برعاية رئيس منافسه المباشر لمسابقة الدوري؟ هل سيأمن شر المجاملات والتحيّز وتغييب العدالة؟

□  لم نسمع بأي بطولة دورية في العالم يقدم على (رعايتها) شركات تخص رؤساء أحد الأندية لأن النهج المذكور سيقتل روح التنافس ويطعن في نزاهتها ويلغي قيمتها.

□  على الكاردينال أن يركز على خدمة فريقه أو دعم (المنتخبات الوطنية) وترك رعاية منافسة الاتحاد السوداني لكرة القدم للجهات الأخرى (المحايدة) إن صح التعبير.

□  يخوض المريخ لقاءه الودي الثاني أمام فريق الاتحاد السكندري مساء اليوم بإستاد المريخ في مواجهة تحتاج من الجهاز الفني طمأنة الجماهير الحمراء بتصحيح أخطاء المباراة الماضية خصوصاً في الجوانب الدفاعية.

□  غضب البعض من منتقدي أداء المريخ أمام السكندري في اللقاء الأول خصوصاً في التنظيم الدفاعي واصفين إياهم (بالمنظراتية).

□  انتقاد السلبيات لا تعتبر (تنظيراً) وإنما (تبصير) قبل وقوع الفأس في الرأس وعض أصابع الندم بعدها.

□  صحيح أن المريخ مازال في طور الإعداد ولكن الفريق بات في خواتيم البرنامج المذكور وبالتالي فإن الجماهيير تتمنى أن تشاهد جودة الأداء في كل الخطوط بدلاً من اختزال كل شئ في (إغاظة) الهلال باللاعب الموهوب (محمد عبد الرحمن).

□  حاجة أخيرة كده :: 48 منتخباً في كأس العالم 2026 !! الرئيس الجديد للفيفا شايت ضفاري.

 

مقالات ذات صله