المستحیل لیس (مریخیاً) ..!

المستحیل لیس (مریخیاً) ..!
  • ما أنبل حليب يرضع منو شافعنا ..
    وشمسك كم تطالعنا
    ونقدل في شوارعنا
    ونكتب بي مداد العصر
    ننهل من منابعنا
    وتنسج من بريق النصر
    راياتك اصابعنا
    تعيش انت ونموت نحنا ..!
  • ولیس هناک أصدق مما خطه شاعر الشعب محجوب شریف عن الأرض والتراب والکرامة والتاریخ ونحن نکتب بمداد الإصرار عن وطن اسمه المریخ ..!
  • بدأت الأصابع تنسج رایات النصر منذ صافرة ختام الجولة الأولی أمام ریفرز النیجیري والکل یتأهب لإحتلال القلعة الحمراء التي شهدت أعذب حکایاتنا؛ وأجمل انتصاراتنا؛ وأشرس معارکنا، وأقوی ملاحمنا؛ و(تعیش یا زعیم إنت ونموت نحنا)..!
  • ولو تعلق قلب الزعیم بالصعود لناله؛ فإن کانت الثلاثیة النیجیریة التي سکنت شباک جمال سالم قاسیة فلا شٸ یخفف تلک القسوة سوی الرد بوابل من الأهداف لتأکید حقیقة أن المریخ کبیر مواقف وعریق تاریخ ..!
  • ألم یتقاعس معظم اللاعبین عصر أمس الأول ؟؟ .. الإجابة أنهم بالفعل لم یکونوا في یومهم؛ وأخفقوا في توقیت مفصلي قاتل ویجب أن یعتذروا بإنتصار عریض وعبور کبیر وصعود مشهود ..!
  • السٶال المهم : هل لدینا متسع من وقت للعتاب وطرح الأسٸلة؟؟ بالطبع لا؛ فلا مجال لتبادل اللوم؛ ویجب تأجیل کل شٸ بما في ذلک انتقاد غارزیتو الذي کانت بوادر هذا الإنهیار ظاهرة له فلم یعالج الهنات أو یسعی لترمیم الصفوف وسد الثغرات ..!
  • وماذا علینا أن نفعل الان ؟ .. لا إجابة تحتاج لعناء أو کثیر ذکاء؛ فیجب علی الجمیع إعلان التعبٸة والإستنفار لمعرکة الخماسیة التي سندک عبرها صفوف الخصوم و(نمزق أفٸدة الشمات ونحرق حشا المدعوم) ..!
  • من یعتقد أن صعود المریخ صعباً فعلیه مساعدتنا بالصمت أو الإبتعاد، فالأفواج المٶمنة بقدرات فریقها بدأت منذ أمس التوجه نحو الإستاد ..!
  • من یظن أن عبور الأحمر بعیداً؛ فعلیه أن یعلم أننا سنجتاز عقبة ریفرز النیجیري منذ الشوط الأول؛ فالثلاثیة ستکون في نصف ساعة والعبور في شوط و(ما تبقی من متعة لرفع ضغط الجماعة) ..!
  • من ظن أن المریخ مجرد فریق کرة قدم یجمع الناس عند ساعة النصر؛ وینفض حوله الأحباب في لحظات الهزیمة؛ فهو بلا أدنی شک لا یعرف عن الزعیم شیٸاً وعلیه أن یأتي یوم السبت للقلعة مبکراً حتی یعرف معنی الإصرار وقیمة التحدي وقوة العزیمة ..!
  • شکراً للزعیم الذي بقدر ما أهدانا الفرح جعلنا نعرف معنی الإنتماء عندما یغزو الحزن الأفٸدة لإخفاقه في مباراة ما؛ لنعلن إستعدادنا الکامل للتضحیة بالأرواح والدماء؛ والکل یردد خلف محجوب شریف :
    جرحنا إذا بفرهد فيك
    حنمشي على البجرحنا
    وحزنا لو بضوي سماك
    هو الحزن البفرحنا
    ودمنا لمن يسقي ثراك
    ينزل من جوانحنا ..!
  • لا نرید یوم السبت تلفزة؛ ولا نرغب حتی في مجرد إذاعة الملحمة؛ ولا یوجد موقع بالقلعة الحمراء لمن یأتي لمشاهدة المباراة؛ فالمقاعد محجوزة للمشجعین ولا مکان للمتفرجین ..!
  • من یرید أن یکون (متفرجاً)؛ فعلیه أن یبقی بالمنزل وبإمکانه معرفة نتیجة المباراة عقب الساعة العاشرة؛ فالأفواج الزاحفة ستتسابق للمٶازرة والتشجیع والهتاف؛ ولا مکان للجلوس السلبي والصیاح فقط لحظة إحراز الأهداف ..!
  • کل الأیام المتبقیة للتعبٸة فقط؛ ولا مکان للمخذلین؛ و(وحیات غلاوتک یا زعیم متأهلین) ..!

نقوش متفرقة

  • مشکلة غارزیتو أنه غیر متصالح مع نفسه ویرید أن یکون الأب الشرعي الوحید لکل إنتصار؛ بینما یبحث عن المبررات الواهیة ویختبٸ خلف الأعذار الوهمیة عقب کل انهیار ..!
  • تحمل المسٶولیة؛ والإعتراف بإرتکاب أخطاء حتی ولو کانت جزٸیة أمر یزید من إحترام الناس للمدرب؛ أما قصص الطقس والرطوبة وأرتفاع درجة الحرارة ورداءة الملعب ما هي إلا حجج ضعیفة ولا تصلح لتکون مهرب ..!
  • یا غرزته: الرجاء عدم إبعاد نفسک بهذه الطریقة المخجلة؛ ویجب علیک (التحلي بأخلاق کبار المدربین) وإقتسام مسٶولیة ما حدث بنجیریا مع اللاعبين ..!
  • من یراهن علی عبور الزعیم لن یخسر؛ وإنتظروا معرکة الردع فالسبت أحمر ..!

نقش أخیر

  • وخلف الحبیب بیکو نردد :
    قلباً من حديد حاشانا نحن الفرة
    والتار في النزال بنجيبو عند الكرَة
    الفاكر الزعيم ببساطة بطلع برة
    ينتظر السبت لوكتنا قاسية ومُرّة

مقالات ذات صله