ليحذر المريخ الهدف القاتل وليحرز الهلال الهدف الحاسم

ليحذر المريخ الهدف القاتل وليحرز الهلال الهدف الحاسم

اولا لابد من التهنئة للهلال والاهلى شندي بتحقيقهما الفوز بثلاثية نظيفة على ارضهم ولكنى أعود لما اوردته فى لدغة السبت من ضرورة عدم التعامل مع فريقى القمة اللذين يمثلان السودان فى بطولة افريقيا الكبرى من منطلقات التعصب الضيقة التى ظلت تشكل أسوأ الظواهر فى مواقف جماهير وادارة بل واعلام القمة السودانية لانه لابد لنا ان نكون سودانيين ونحن نتطلع لنتائج خارجية ترضى طموح الوطن بتحقيق البطولة الافريقية ولو مرة واحدة وهذا يتطلب من جماهير الرياضة عامة والقمة خاصة ان تقفل ملف التعصب حتى لا تقدمه على حب السودان الوطن  وهذا لن يتحقق الا  بنجاح فريقى القمة فى مواصلة المسيرة فى البطولة الكبرى حتى يتوج السودان ولو لمرة واحدة فى الفوز بكاس البطولة الافريقية الكبرى وليس اى انجاز دون ذلك جدير بالتهليل والتطبيل.
لهذا فان نجح الهلال فى الفوز بثلاثية نظيفة على ارضه فى مباراة الذهاب وخسر المريخ مباراته  خارج ارضه بنفس النتيجة فان طموحنا كسودان بحكم تطلعات بلدنا القومية  ان يكون طموحنا  مواصلة الفريقين  للبطولة  التى نتطلع لان تشهد نهائى البطولة بين الفريقين حتى نضمن كاس افريقيا لاول مرة فى مسيرتنا  او على الاقل  لانقبل ممن يواصل منهما المسيرة اى هرج غير تحقيق البطولة حتى لا يكون هدف الكرة السودانية المناكفة العبثية بين فريقى القمة والتفاخر بصاحب المركز الافضل الامر الذى يعنى انه لابد لنا ان ننحاز اليوم   كشعب للسودان لنجاح الفريقين  لهذا نامل من جمهور القمة  ان يخلع اى تلون بغير علم السودان  الامر الذى يعنى ان تتوحد امنياتنا كشعب السودان فى ان ينجح كلا الفريقين فى التاهل  فى هذه المرحلة بل ومواصلة المسيرةحتى يعود اي من الفريقين بكاس البطولة كشرف لايعلى عليه للسودان وهذا هو وحده الجدير بالاحتفاء به  فان كان المريخ خسر بثلاثية نظيفة خارج ارضه  وان الهلال حقق ثلاثية نظيفة على ارضه  فليس من المستحيل ان يحقق المريخ ذات الفوز بنفس الاهداف فى مباراة الرد على ارضه كما ان منافس الهلال الذى خسر امامه على ارضه فانه قد يحقق ذات النتيجة بالفوز بنفس النسبةعلى ارضه فى مباراة الاياب ففى كرة القدم كلا  لنتائج جائزة حتى صافرة النهاية وان كان لنا ان نطمع فى ما يعزز موقف السودان ان  ينجح الهلال فى مباغتة منافسه بهدف على ارضه حتى يضمن التاهل ولو انهزم برباعية  كمااننا فى ذات الوقت نطمع  الا ينجح منافس المريخ فى احراز هدف فى مرماه على ارضه حتى تضيع فرصته لوولج مرماه
هدف وان فاز برباعية على ارضه  لهذا فان سقف طوحنا  بجانب ما نطمع فيه من نتائج الفريقين الا ينجح منافس المريخ من الوصول لمرماه بهدف يصعب من موقفهة ويحوجه للفوز بخمسة اهداف وفى ذات الوقن نطمع فى ان ينجح الهلال احراز هدف فى مرمى الخصم حتى يطمئن للتاهل الا بهزيمته بخماسية  يعنى نريد الا يلج مرمى المريخ هف وهو يلعب على ارضه كمانريد ان ينجح الهلال فى الوصول لمرمى منافسه وهو يلاعبه على أرضه بهدف يضمن له التاهل الا اذا خسربحماسية
هذا ما تقوله حسابات الكرة فكما خسر المريخ خارج ارضه بثلاثية فان الهلال الذى يلاعب منافسه عل ارضه من الممكن ان يتعرض لنفس ما تعرض له المريخ خارج ارضه وفى ذات الوقت فكما ان الهلال كسب منافسه هنا على ارضه فانه ليس هناك ما يحول دون فوز المريخ بنفس الثلاثية وهو يلعب على ارضه فالكرةمجنونة  لا يملك اى فريق ان يفرض حساباته عليها ان ارادت ان تغدر بمن حقق فوزا معتبرا و ان تحقق لمن خسر خارج ارضه  ذات النتيجة على ارضه
فهل نطمع فى ان يتفرغ كلامن الفريقين  لاعداد قواه لتحقيق ما نطع فيه منه والذى لا تقبل فيه اى سقف غير احرازالبطولة  وليس الهرج بمن حقق مركزا افضل فى البطولة  فلنرتفع هذه المرة   لارضاء طموح السودان الوطن وليس الهرج الملون امنياتنا ودعاؤنا  بكل صدق ان يواصل الفريقان المسيرة على ان تكون خاتمتها البطولةحتى يحقق لمن ينالها للسودان ان نقرع له الطبول احتفاءً سودانيا به ونقيم صيوانات الفرح وليس اى نتيجة دون ذلك.

 

مقالات ذات صله