طرد الغرور و بطاقة العبور

طرد الغرور و بطاقة العبور
  • وضع الهلال قدمه المرحلة المقبلة من البطولة المحببة بفوز عريض على منافسه بورت لويس بثلاثية حارقة في شوط أول من الدور الأول وكان الفوز مستحقاً أظهر فيه الهلال معدنه وخبرته الطويلة في دوري الأبطال.
  • نعم حسابياً تأهل الهلال للمجموعات ولكن فعلياً مازال هنالك شوط ينتظره لإكمال لوحة التأهل مرفوع الرأس .
  • على الجهاز الفني أن لايغفل عن حقيقة أن الفريق الخصم مازال في المنافسة ومازال الهلال لم يؤكد تأهله وهذا مايدور في ذهن الجهاز الفني بحسب التصريحات الأخيرة من منسوبي الأزرق أن هنالك شوط آخر.
  • فوز الهلال العريض على الخصم كان نتاج لعمل مضاعف من الجهاز الفني والمجلس وتحقق المطلوب وتغير شكل الهلال بين عشية وضحاها لأنه يعرف معنى أن يكون في دوري الأبطال.
  • المطلوب من الجميع أن يضع في حساباتهم أن هنالك مباراة مهمة جداً تنتظر الأزرق في جزيرة موريشص وأن يعمل الكل على إغلاق ملف مباراة الذهاب ونسيان نتيجتها العريضة.
  • ولابد أن يكون الهلال في قمة الحضور وأن يكون طموح الجهاز الفني واللاعبين تكرار الفوز ليدخل الهلال للمرحلة المقبلة بمعنويات عريضة ودوافع كبيرة.
  • على الجهاز الفني أن لايركن إلى نتيجة الذهاب رغم أنها مغرية ممتازة ومريحة لكن كرة القدم لاتعرف المستحيل.
  • أي ركون لنتيجة مباراة الذهاب سيدفع فاتورته الهلال.
  • على الكوكي أن يخوض جولة الإياب بنفس الطريقة ونفس الحماس وكأنه لم يلعب من قبل.
  • عليه ألا يسلم نفسه للخصم .. ويركن للدفاع لنتيجة الذهاب.
  • وعلى لاعبي الهلال أن يطردوا الغرور وإطراء الجمهور .
  • اطرد الغرور تضمن بطاقة العبور.
  • يجب أن يكون هذا شعار الهلال في المباراة القادمة.
  • لاشك أن الهلال قطع شوطاً بعيداً في طريق التأهل علينا أن نتذكر أنها كرة قدم لاتعترف بالماضي.
  • مضافة الفوز في موريشص على الفريق الخصم سيكون لها وقعها المعنوي على الهلال ودخول المجموعات بشحنات معنوية كبيرة.
  • والهلال حقق أكبر فوز في الدور الأول على صعيد الأبطال بنتيجة 3/صفر ويجب أن يحافظ على مقعده الأول.

وخز أخير

  • فعلاً فوز الهلال في استهلالية المشوار الإفريقي نقطة تحول كبيرة في مسيرة الأزرق في الموسم الحالي والتي بدأت عرجاء بوجود لافاني.
  • مايحسب للمجلس استعادة خدمات الكوكي.
  • وبصمة الكوكي ظهرت من البداية باعتماده على أصحاب الخبرة…
  • عاد الكوكي وعادت تشة بشة.
  • بشة حجبته طريقة لافاني العقيمة بالإضافة للإصابة اللعينة.
  • الكوكي يكنس في أخطاء لافاني والتي كانت سترمي بالهلال خارج الأبطال.
  • عودة الكوكي ضربة معلم.
  • يا بشة عند الشدائد.
  • رغم تدني لياقته البدنية لكن وظف خبرته من أجل عيون أنصار الهلال.
  • بشة في عوجة مافي.
  • أما إخوتنا وأبناء عمومتنا في العرضة جنوب يحتاجون فقط لمجهود خرافي من قبل اللاعبين.
  • ليس مستحيلاً أن يعود المريخ ويتأهل بشرط حضور اللاعبين ذهنياً وبدنياً.
  • نعم للجمهور دور لكن دور اللاعبين داخل المستطيل هو المهم.
  • لو كان الجمهور يحسم المباريات لنال الريال علقة ساخنة من نابولي في جحيم سان باولو.
  • مباراة برشلونة التي يتخذها الإعلام الأحمر نموذجاً كانت بأقدام نيمار وحده وليس الجمهور.
  • الشحن الزائد عن اللزوم يزيد التوتر فقط.
  • على الإعلام الأحمر أن يركز على أهمية اللاعبين وليس الجمهور لأن الجمهور يعرف دوره جيداً وما يليه.
  • أخيراً … عايزنكم معانا ….. فراقكم صعييييييييب

مقالات ذات صله