لا وألف لا لخفض قيمة التذاكر والصاح المضاعفة

لا وألف لا لخفض قيمة التذاكر والصاح المضاعفة
  • هل المريخ معيون؟ بل هل المريخ محسود؟ وهل هو غير محظوظ؟ ماذا هناك؟
  • بطولات عديدة داخلية وخارجية يقترب المريخ من حصادها لكنه بسبب (تافه) جداً يخرج دون مبرر، كم مرة من المفترض أن يفوز المريخ ببطولة دوري الأبطال أيام التشكيلة المكونة من عبد العزيز حارس مرمى وظهير أيسر ود الشايقي وأيمن كاوندا ووسط دفاع قدورة وابو داؤود وفي الوسط بشرى وبشارة والبديل محسن عطا وعمر أحمد حسين وفي الهجوم الموهبة د. كمال عبد الوهاب وسانتو مدني وفي الجناحين جاد الله وسانتو الخرطوم وجقدول آخر أيامه، وحتى لا يقول أحد المؤرخين إن جقدول لم يكن من ضمن هذه التشكيلة أقول له بعد أن تخطى المريخ بطل أثيوبيا مطعماً بالحارس النور والمدافعين جيمس ونجم الدين نسبة لوجود سليمان عبد القادر وعبد العزيز في الكلية الحربية، كانت مباراة الدور الثاني أفريقياً أمام كوتوكو الغاني الذي خسر أمام المريخ في ملعبه بهدفين لهدف وفاز في ملعبه بهدفين لهدف وأحرز هدف المريخ جقدول وخرج المريخ بالترجيحية، ووصلنا مع المحلة المصري لدور الثمانية وخسرنا بالمحلة بهدفين لهدف بأمر الحكم الذي احتسب ركلة جزاء لا وجود لها بل كسرت ترقوة اللاعب جعفر عطبرة علناً، وبالطبع هدف واحد في لقاء العودة يؤهل المريخ لكن غاب كمال عبد الوهاب عن المباراة الأولى وكان العشم مشاركته في الثانية لكن جدته أم والده توفيت في نفس يوم المباراة ورفض اللعب رغم الرجاءات من كل أعضاء المجلس وبالطبع خرجت المباراة تعادلية وخرج المريخ، والسبب غير مقنع والحكاية طويلة سأسرد تفاصيلها كاملة لأنها تحتاج لعمود كامل فيه أشهى الطعام وتحليته كسرة أم رقيقة.
  • أهمية كمال عبد الوهاب متعه الله بالصحة والعافية إنه كان هدافاً وصانع أهداف وكان ملك التحكم في الكرة وإجادة ون تو مع المعلم بشارة بل كان راموس المريخ في حسم اللقاءات المهمة، مباراة فاطيما بطل أفريقيا الوسطى في دوري الأبطال الأولى بملعبه انتهت لصالحه بثلاثة أهداف نظيفة ولم يشارك فيها الموهوب دكتور كمال لسبب أنه كان موظفاً في مخازن السكر ويومها كان موقع العمل المسيطر ولم يسافر كمال لأفريقيا الوسطى رغم أن مخازن السكر يومها كانت تابعة لإدارة الجمارك التي مديرها طه صالح الذي هو من عيّن كمال في هذا المنصب لكنه قدم درساً للآخرين الذين يخلطون العام بالخاص، وللعلم طه صالح كان سكرتير نادي المريخ ولاعبه السابق، شارك كمال في لقاء العودة أمام فاطيما الذي انتهى الشوط الأول منه بهدفين نظيفين ولم يعد فاطيما في الشوط الثاني وكانت حجتهم أن كمال ليس لاعباً للمريخ وإنما استنجد به من نادٍ آخر لذلك فضّلوا الانسحاب والتقدم بشكوى بدل البهدلة في الشوط الثاني.
  • لا نذهب بعيداً عن الثمانية المتتالية:

لمان ماجد جاب الثانية

قلنا بدينا سنتنا الثانية

هزائكم تموا ثمانية.

  • كان يمكن أن تكون مستمرة حتى اليوم عدة أضعافها لكن دُعاة الفرقة والمرض والحسد والكره والبغض الوسواسين أوشوا بين ابراهومة وماجد، قالوا لابراهومة أنت (تلقم) تمون في ماجد وماجد يحرز الأهداف والجمهور يصفق لماجد (الخيل تجقلب والشكر لحماد) فقطع الموية والكهرباء من ماجد وأحياناً التمريرة إما أمامه بكثيرة أو خلفه ليفوز الهلال بهدف جكسا، وما كان له أن يحرز هدف الفوز لولا الرجاء الذي طلبه من العمدة عبد الله عباس مدافع المريخ المكني (العمدة بالتأديب أمر) وبعد هذه المباراة أوقفت الإدارة سبعة من اللاعبين الكبار بحجة التمرد الذي لم يكن له وجود لكن الواشين بين ماجد وابراهومة هم السبب.
  • بعد مانديلا مباشرة كان يمكن أن يفوز مريخ السودان بكأس الكؤوس العام 1990 وذلك عندما خرج أمام التونسي بركلات الجزاء بل في الزمن الرسمي أضاع دكتور ود عطا هدفاً وهو منفرد بحارس التونسي وقف باعتبار أنه متسلل في حين لم يشر حكم المباراة بذلك وضاعت بطولة أخرى والسبب برانا إضافة إلى أنه خطأ فردي.

لنتحدث عن القادم

  • في نفس اليوم الذي لعب فيه المريخ مع النيجيري وغلطة الشاطر جمال سالم أخطأ الحارس نافاس حارس مرمى الريال خطأ لا يقدم عليه حارس مبتدئ عندما استلم تهديفة من لاعب ريال بيتيس وهو على الأرض ليحولها بيده داخل المرمى هدف تأسف عليه كثيراً لكن بالمقابل أنقذ هدفاً كان بمثابة هدف تعادل لريال بيتيس بطريقة فدائية كان يمكن أن تودي بحياته وتساوى الحارسان في ولوج شباكهما بأسهل هدف، وفي نفس الوقت أصعب الأهداف ومهما وصفت كيف صد نافاس هدفاً محققاً بفدائية وبكلتا يديه وفي زاوية ضيقة كان بعيداً عنها فإنني لن استطيع وصف تلك الفدائية ومثل هذه (الصدة) لا يحكم عليها إلا شوف عين والمثل البشوفوه بالعين ما بتوصف، ومادام هناك شوط ثان وبالحساب يمكن للمريخ أن يتأهل للمجموعات ومثلما فاز النيجيري بثلاثية ما المانع أن نفوز برباعية ونحن نملك أسلحة ذلك.

لا لخفض التذاكر ولا للدخول مجاناً

  • هذا القلم لا يحب الدخول في عمل الإدارة ولا الجهاز الفني لكنه وبأدب يعطي أمثالاً دائماً ما تكون حقيقة مثل رئاسة البعثة والحديث عن دائرة الكرة التي اعتبرها السبب في نتيجة الخسران من النيجيري، خفض التذاكر يزيد من دخول أعداء المريخ لدرجة الشماسة والدخول مجاناً بي (موية وكملت) على الإدارة مضاعفة التذاكر باعتبار (نهواك في كل الظروف) ومضاعفة التذاكر تعطي حقيقة من يحب المريخ وهو خاسر، أكرر لا لخفض قيمة التذاكر ولا للدخول مجاناً وعشاق المريخ يبانون وقت الحارة، لا تعطوا فرصة للمثبطين والمأجورين والمحرشين لمشاهدة مباراة المريخ وردهم على أعقابهم بمضاعفة قيمة التذاكر.

كفارة عبيد الله الحسوسي

  • العازف المتمكن خياط الملابس، الأسطى في البوابير التربال صاحب الحصاد الوفير، أب الثمانية ذكور وخمس بنات من بنت عمه عطية سليمان داهمته عين سمكة في رجله ظناها شوكة تمر ليجري له المساعد الطبي ود البلد الأصيل عملية في قدمه أعملها لدرجة التنعور الأمر الذي قاده لمكان العلاج المتوفر لكنه بطئ وبالدور في المستشفيات الحكومية فما كان له ملاذاً الا المستشفيات الخاصة وبالطبع عنبر المستشفيات الخاصة المستشفى الدولي مستشفى أبناء العمومة الرباطاب الوزير في حكومة جمهورية المريخ حافظ الشيخ الشاذلي وفي ظرف دقائق أُجريت العملية بقيمة رمزية دون وساطة من أحد ونجاح العملية كان النمرة الكاملة واليوم عبيد الله الحسوسي في فترة النقاهة في منزل عمه الولي نسيبه في الكدرو والمنزل معروف للجميع.
  • التهنئة لعبيد الله الأزرق العشق من عشاق الأزرق بقرية القناويت المعتمد حامد سليمان والطيار خليفة سليمان ومن الحمر بقيادة الأستاذ حسين ومحمد حجازي ومني أنا لأولاده بقيادة الأستاذ محمد وتوفيق وبناته بقيادة سليمة وآسيا.

مقالات ذات صله