من الأرشيف

من الأرشيف
  • هل يجوز لنا أن نردد أغنية (نحن في ماضينا قوة.. قوة تتحدى الصعاب)؟
  • الإجابة نعم، لأن تاريخ المريخ العظيم يزخر بالملاحم الكبيرة والانتصارات الباهرة.
  • في مستهل حقبة الستينات واجه المريخ أشانتي كوتوكو الغاني في مباراة ودية، وكان الأشانتي وقتها أقوى فرق إفريقيا بلا جدال، وقد هزم الهلال في ذات الزيارة.
  • طالب كثيرون بتطعيم الفرقة الحمراء بنجوم من الأندية الأخرى تحسباً لقوة الخصم، وكان التطعيم شائعاً وقتها، لكن إدارة المريخ رفضت المقترح، وأصرت على خوض المباراة بلا تطعيم، وبالفعل انتصر المريخ على الأشانتي بثلاثة أهداف لواحد، وخرجت جماهيره فرحةً تهتف (نحن برانا بنغلب غانا).
  • في بداية حقبة السبعينات لعب المريخ مع فاطيما بطل إفريقيا الوسطى في بانغي، خسر بثلاثة أهداف نظيفة في مباراة وصفها نجم المريخ السابق معتصم حموري بالجحيم، لأنهم تعرضوا فيها لإرهاب يفوق حدود الخيال، وتم ضربهم ورجمهم بالحجارة أثناء المباراة، بخلاف التحيز الفاضح لحكم المباراة.
  • أيقن الجميع أن المريخ خرج من البطولة، وكتب الزميل الأستاذ ميرغني أبوشنب منتقداً المريخ بقسوة، وفي لقاء الإياب أدى المريخ مباراة العمر، وفعل دكتور الكرة السودانية كمال عبد الوهاب بدفاع فاطيما الأفاعيل، وقاد الزعيم للتقدم على خصمه بهدفين في الحصة الأولى، فاحتج لاعبو فاطيما بدعوى أن كمال ليس لاعباً للمريخ، وانسحبوا من الملعب ورفضوا إكمال المباراة فأقصاهم الاتحاد الإفريقي من البطولة، وأعلن تأهل المريخ، وخرجت جماهير المريخ تهتف (فاطيما هرب يا أبوشنب).
  • في مطالع حقبة الثمانينات واجه المريخ الزمالك المصري في عز مجده، في احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني، وأقيمت المباراة في دبي، وكتبت صحف الإمارات صبيحة يوم المباراة (ماذا يفعل مريخ دبيبة مع زمالك بهيج)؟
  • قبل فرسان المريخ التحدي، وأدوا مباراة لا تنسى، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي، ودون عوض الله أنور (الهوندا) اسمه بحروف من ذهب بهدف بديع سجله على الطائر من عكسية متقنة أرسلها له الجناح الأيمن عاطف منصور، وتكفل الأسطورة حامد بإكمال المهمة في ركلات الترجيح، بعد أن صد ركلتين وسجل ركلة الفوز، وكتبت صحف الإمارات بالبنط العريض (بريمة شاف الذهب وفعل العجب).
  • في خواتيم عقد الثمانينات واجه المريخ بندل يونايتد النيجيري القوي في ذهاب نهائي بطولة الأندية الإفريقية أبطال الكؤوس، وفاز المريخ يومها بهدف وحيد سجله كمال عبد الغني (كيمو الجاهز) من ركلة جزاء ارتكبت مع عيسى صباح الخير.
  • ظن كثيرون أن المريخ فقد اللقب، وأنه سيتلقى هزيمة كبيرة في لقاء التتويج لأن هدف كيمو لن يكفي لحصد البطولة، لكن فرسان المريخ صمدوا وقاتلوا، وسجل باكمبا هدفاً صحيحاً نقضه الحكم الإثيوبي، لكن قراره لم يفت من عضد الأحمر، حتى توج بذهب مانديلا في واحدة من أجمل ليالي الكرة السودانية.
  • في العام 1998 تلقى المريخ هزيمة صاعقة أمام فريق أوتالي الكيني برباعية نظيفة، وأيقن الكل بأن المريخ لن يستطيع التعويض، لكن الأحمر تعملق ولعب مباراة تاريخية، وسجل رماته ثلاثة أهداف بديعة، نالها إبراهومة الكلاكلة (هدفان) والكوبرا زيكو، ولولا عناد الحظ للنجم الجديد فيصل العجب لعادل المريخ النتيجة.
  • في العام 2002 واجه المريخ الأهلي المصري وخسر لقاء الذهاب بهدفين نظيفين، وفي مباراة الذهاب تقدم الأهلي بهدف لنجمه خالد بيبو، وظن الجميع أن المريخ خاسر لا محالة، لكن نجومنا انتفضوا في الشوط الثاني، وسجلوا ثلاثة أهداف، نالها هيثم الرشيد والعجب، وكاد المريخ يحصد ورقة الترقي لولا أن عناد الحظ.
  • في العام 2003 تلقى المريخ هزيمة عريضة أمام كانون الكاميروني بخمسة أهداف نظيفة في ياوندي، لكنه أدى مباراة للذكرى وقهر كانون بأربعة أهداف نظيفة، وألغى له الحكم هدفاً خامساً، بخلاف ركلة الجزاء التي أهدرها نجم الدين أبو حشيش في لقاء الإياب.
  • في العام 2005 دخل المريخ في ورطة مفاجئة بخسارة غير متوقعة حدثت له أمام يوسكاف بطل مدغشقر بثلاثة أهداف لواحد، لكنه تمكن من قلب الطاولة على خصمه وفاز بثلاثية نارية في الخرطوم.
  • في العام 2006 تعرض المريخ لهزيمة ثقيلة أمام ريــال باماكو المالي بثلاثية نظيفة، فأفلح في التعويض وفاز في الرد بالنتيجة نفسها (مباراة سايقا صلاح)، وتأهل بركلات الترجيح.
  • في العام 2007 تعرض المريخ لخسارة مفاجئة أمام القطن التشادي بهدفين نظيفين، واستفز مدرب القطن المريخ وأكد أنه سيقهره مرة أخرى في البقعة، وكان العقاب القاسي في الرد كاسل، بخماسية نارية، تناوب في تسجيلها هيثم طمبل والراحل إيداهور والملك فيصل.
  • في العام قبل الماضي بدأ المريخ مشواره في دوري أبطال إفريقيا متعثراً مع ذات المدرب الحالي، وتلقى هزيمة مفاجئة بهدفين نظيفين أمام عزام التنزاني، وظن كثيرون أنه فارق البطولة!
  • شهدت مباراة الإياب دفاعاً مستميتاً من الفريق التنزاني، وعجز المريخ عن مضاعفة الهدف المبكر الذي سجله بكري المدينة، واستمرت المباراة بنتيجة هدف وحيد حتى الدقيقة (85)، فتوترت الأعصاب، وتوهم كثيرون أن عودة المريخ مستحيلة، لكن المقاتل ضفر أفلح في معادلة النتيجة بهدف رأسي بديع سجله في الدقيقة (86)، وتكفل الفهد الكيني آلان وانغا بتسجيل هدف العبور الغالي في الزمن المحتسب بدلاً من الضائع، وخرجت مسيرات جماهير المريخ تجوب الشوارع بفرح صاخب استمر حتى الساعات الأولى من الصباح.
  • أرشيفنا عامر بالمحطات المضيئة، والانتصارات الكبيرة، التي تؤكد قوة شكيمة فرسان الأحمر، وتدل على أنهم لا يعرفون اليأس، ولا يستكينون للهزيمة.
  • مطلوب من رفاق راجي أن يقرنوا الحاضر بالماضي.
  • بحول الله يفلح زعيم الكرة السودانية وكبيرها في التعويض، ويحرق النيجيري المتطاول في الرد كاسل.

آخر الحقائق

  • نتفق مع الزميل مأمون أبو شيبة على أن الجمهور لا يحرز الأهداف.
  • لكن وجوده بكثافة وتشجيعه القوي للفرسان سيسهل الصعب، ويساعد على التعويض.
  • المهم حقاً أن لا يتحول الحضور الجماهيري الكثيف إلى عامل ضغط سلبي على لاعبي المريخ.
  • اضمنوا لنا تشجيعاً قوياً ومنتظماً ومساندة مستمرة للاعبين نضمن لكم عودة الزعيم.
  • من يظنون أنهم يفهمون في كرة القدم أكثر من غارزيتو عليهم أن يلزموا دورهم.
  • لدينا مدرب فرنسي بدرجة خبير ولا حاجة لنا للمزيد من المدربين.
  • من يهوون إطلاق صافرات الاستهجان في اللحظات التي تشهد تراجعاً في أداء الفريق يلزموا بيوتهم.
  • المتفرجون وهواة قزقزة التسالي مكانهم الطبيعي أمام شاشات التلفزيون.
  • نقول لمن من يصرخون في وجوه اللاعبين (شكر الله سعيكم).
  • مباراة السبت ليست مخصصة إلا لمن يرغبون في تشجيع المريخ لمدة تسعين دقيقة.
  • هتاف يزلزل الأرض تحت أقدام النيجيريين.
  • يوم السبت (ضجة إزعاج).
  • طبول ودفوف ورايات حمراء وصفراء تسد الأفق وتبلغ عنان السماء.
  • ليلة حمراء بحول الله.
  • نريد خمسين ألف مشجع جن أحمر راكب محمود.
  • ليلة السبت مخصصة لشفوت المدرجات وحدهم.
  • تعالوا بالأحمر والأصفر.
  • شكرت جماهير المريخ شيخ العرب علي الفادني على مبادرته الرائعة، وأعلنت رفضها للدخول المجاني.
  • أبو المزمل سيخصص تبرعه لشراء تي شيرتات باللون الأحمر توزع في مداخل الإستاد بالمجان.
  • الجلاليب في إجازة، ومن لا يرتدي غيرها عليه أن يلبس فوقها التي شيرت الأحمر.
  • المخذلون في الصحف (ينقطونا بي سكاتهم)!
  • شكر الله سعيكم، سنعود لكم بالروقة.
  • طالما أننا نمتلك فرصة فسنعض عليها بالنواجذ.
  • لن نستسلم ولن نسلم بالخروج من البطولة إلا إذا أدارت لنا المجنونة ظهرها.
  • ليس النيجيري على القنا بمحرم.
  • الضبر ضبر البلقاء والطعن طعن أبي محجن.
  • مريخ صعب.. ضد التعب.
  • مريخ شديد.. يقهر الحديد.
  • لا استسلام.. الزعيم رامي قدام.
  • آخر خبر: طال انتظارك ليلة السبت.. يا حلوة العينين يا أنت.

 

مقالات ذات صله