غداً نغيب احتفاءً بالحبيب

غداً نغيب احتفاءً بالحبيب
  • أزف وقت اللقاء ، فتوقت عقارب الساعة وشخصت الأبصار تتأمل ما في الفضاء، وشهق الجميع وتأففوا، وتوجهوا بالدعاء لرب الأرض والسماء، أن ينصر فريقهم اليوم ويدفع به إلى مصاف رصفائه وأنداده في القارة السمراء.
  • لا حديث لنا اليوم غير أن نذكر الصفوة بأن تنسى أي شيء ، وتترك كل شيء ، إلا فروض الله ، ثم تتوجه نحو الإستاد لتقف بجانب اللاعبين، وتشهد يوم العبور، وتكون جزءاً أصيلا منه.
  • اليوم نريد الأكف أن تصفق بلا انقطاع، ونريد للحناجر أن تهتف بأعلى الأصوات، وتنسى النقد والانفعال، حتى يتحقق المراد وتنصلح الأحوال.
  • الرأي عندي هو، أن الصفوة المتواجدة اليوم بالخرطوم هي الأكثر حظا، لأن بإمكانها أن تخوض غمار المعركة وترفع من وتيرة الحماس والاندفاع والسيطرة، فتسجل أسماءها على سطح مطرز بالبسالة والشهامة والتضحية.
  • نطلب من الكافة تشجيع كل اللاعبين الذين سيدفع بهم الخبير غارزيتو ومعاونوه، فكل الأبطال لا هم لهم سوى الانتصار ورضاء التاريخ والأنصار.
  •  نطلب من الصفوة عدم السكون والهدوء، حتى لو حدث غير ما ترجو وتبتغي، التشجيع لازم يستمر ولو نبدأ من الصفر.
  •  على لاعبي المريخ الذين سيتم الدفع بهم للدفاع عن سمعة الزعيم وتعديل خسارة نيجيريا، عليهم التركيز وبذل الغالي والنفيس وعدم التراخي مهما بلغ بهم العناء.
  •  يجب على لاعبي المريخ أن يستغلوا هذه الفرصة التاريخية، ويتصدوا لها بقوة، ويحققوا حلم الأمة، ويرفعوا اسم المريخ عالياً بين الأمم.
  •  نريد أن يكون الواحد من الفرسان الحمر يعادل عشرة، ولا نريد أن نرى أي لاعب راكناً في ركن منتظر من زميل العمل، فالكل نريدهم في حركة ونشاط.
  •  نتوقع من لاعبي الأحمر أن يفتحوا نفوس الصفوة من وقت بدري، بهدف يجعل الإستاد يغلي ويغلي.
  •  نتوقع أن يقدم أبناء الأحمر الوهاج عرضاً يسر البال ويحقق الطموحات والآمال، بإذن الله تعالى.
  •  نتوقع أن لا يمكن لاعبو المريخ خصمهم من زيارة شباكهم في هذا اليوم، بل ويجعلوه ينزوي في ركن قصي، لا يقوى على السير والمشي.
  • الجماهير لن تترك موطئ قدم بالإستاد، ولن تضن بالتشجيع والهتاف، ويبقى المردود والنتيجة على اللاعبين الأبرار.
  •  لا خوف ولا وجل فالمريخ كبير وعريض، ويصطحب معه أعظم تأريخ، فسيعاد هذا المساء، كل جميل فات أو مضى.
  •  أتمنى والله من جوه قلبي أن أرى بعض مشجعي الهلال بأعلامهم وسط جماهير المريخ، وكذلك جماهير هلال التبلدي ونمور دار جعل، فهذا الأمر يؤكد أن هناك رقياً وتحضراً وتسامياً فوق الرفسي والدفسي.
  •  بإذن الله الواحد القهار ، اليوم نتوسط الصفوة في ملعب القلعة الحمراء، نشجع ونساند بلا تحفظ حتى يتحقق الرجاء، ثم نسهر احتفاءً ورضاءً، ونغيب غداً عن القراء، فإنها لحظات لا نريد قتلها بالأفكار والآراء حتى إن كانت في الإطراء والغناء، أبدا أبدا.
  •  اللهم يا رافع السماء بلا عمد، ويا ناصر بلا سبب ويا واهب بلا ثمن، أنصر المريخ نصراً عزيزاً عظيماً، يدهش العالمين.
  •  نسألك يا رب العالمين أن تنزل على لاعبي المريخ سكينة تطمئنهم ، وتثبت أقدامهم وتبعث الروح والإقدام فيهم، وتجعلهم كالأسود وتحقق بأقدامهم نصرا يعزهم ويرفع قدرهم.
  •  اللهم أن بيدك الأمر من قبل ومن بعد، فاجعل نصرك ملازماً للأحمر، وشتت رمي خصمهم، وأملأ قلوبهم بالرعب والرهبة والخوف حتى يتزلزل تحت أقدامهم الملعب.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة لهذا اليوم نردد بصوت جهير، اللهم انصر المريخ.

مقالات ذات صله