الحمد لله والشكر لله

الحمد لله والشكر لله
  • الحمد لله رب العالمين الذي جعل لكل شيء قدراً، وجعل لكل قدر أجلاً، وجعل لكل أجل كتاباً.
  • سبحانك يا رب لا يقال لغيرك سبحان وأنت عظيم البرهان شديد السلطان لا يعجزك إنس ولا جان.
  • اللهم إن شكرك نعمة، تستحق الشكر، الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك.
  • اللهم لك الحمد والشكر في الأولى ولك الحمد والشكر في الأخرة ولك الحمد والشكر من قبل ولك الحمد والشكر من بعد وأناء الليل وأطراف النهار وفي كل حين ودائماً وأبداً.
  • الحمد لله رب العالمين الذي علا فقهر، وملك فقدر، وعفا فغفر، وعلم وستر، وهزم ونصر، وخلق ونشر.
  • اللهم إن نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناء عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما أثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين.
  • سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.
  • اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وعلو مكانك.
  • اللهم لك الحمد والشكر مليء السموات والأرض وما بينهما ومليء ما شئت من بعد.
  • اللهم لك الحمد والشكر عدد ذرات الكون في السموات والأرض وما بينهما وما وراء ذلك.
  • بعدد ما سبح الملائكة الحافين حول عرشك الكريم وبعدد ما سبح من شيء يسبح بحمدك ولا نفقه تسبيحهم.
  • سبحانك اللهم وبحمدك.. سبحانك رب العرش العظيم.. والحمد لله رب العالمين.
  • الحمد لله الذي أعز المريخ وفرج همه ونصر جنوده وأسعد شعبه.
  • أربعة بالمقاس المريخ اناناس يا ناس
  • فاجأنا المدرب غارزيتو بطريقة لعب جنونية كانت تلعب بها البرازيل في عقود الخمسينات والستينات وهي طريقة 4/2/4 التي أصبحت ضمن متاحف كرة القدم.
  • شارك كونلي وضفر وعلي جعفر وباسكال كرباعي دفاع وبكري ورمضان وميدو وسيما كرباعي هجوم.. والشيء المخيف إن ثنائي الوسط أمير وعاشور يعاب عليهما البطء نسبياً فكيف يتمكنان من ملء المساحة الشاسعة بين الوسط والهجوم..
  • واضح إن غارزيتو قرأ خصمه جيداً من خلال مباراة الذهاب ولذلك ضغط عليه هجومياً من كل الجهات مما جعل لاعبي وسط ريفرز يتراجعون لمساندة دفاعهم وهذا أراح عاشور وأمير فلم يشكل الخصم خطراً على جبهة المريخ إلا في الشوط الثاني بعد أن تأخروا بثلاثية ولجأوا لاستغلال قلة لاعبي الوسط في المريخ..
  • ولكن غارزيتو فطن لذلك فسحب ميدو وسيما من طرفي الهجوم ودفع بالتكت وعلاء الدين لتتحول طريقة اللعب إلى 4/4/2 وكان قبل ذلك قد سحب علي جعفر اضطراراً بعد إصابته وأدخل محمد حقار.. وقد وفق الله التكت ليعمل كل ذكائه ويسجل هدف التفوق الرابع في الشوط الثاني لتكتمل لوحة النصر المطلوبة.. وبعدها عمد لاعبو المريخ للمحافظة على الرباعية بقتل الوقت.. لينجحوا في تنفيذ مهمتهم بنسبة مائة المائة..
  • الحشود الجماهيرية الخرافية أربكت لاعبي الأنهار.. كما كان لدرجة الحرارة المرتفعة جداً والأجواء المشبعة بالغبار أثرها على الخصم..
  • هم عندهم الرطوبة العالية ونحن عندنا الكتاحة والعجاجة التي تكتم الأنفاس والجمهور الذي يصم الآذان مما يشعرك وأنك في ميدان معركة حربية حقيقية..
  • قرارا عدم التلفزة كان قراراً صائباً.. فالمريخ كان متأخراً بعدد كبير من الأهداف وكان من المهم جداً ملء الاستاد عن آخره بالكتل البشرية..
  • نعيب على جمهور المريخ كسله في بعض أوقات المباراة ونزول همته مما جعل لاعبي المريخ يكثرون الإشارة للجمهور لتنشيطه خاصة اللاعب المصري عاشور..
  • نحمد الله إن الخصم لم يبادر بخطف هدف.. لأن الجمهور السوداني ينقلب عند التأخر..
  • انتهينا من المهمة الصعبة لننتظر اليوم نجاح بقية الأندية السودانية لتتأهل كلها فهذا يأتي في مصلحة السودان والكرة السودانية..
  • الآن سيكون اهتمامنا في ترقب اسماء الأندية الأفريقية المتأهلة لمجموعات دوري الأبطال.. والتي ستوزع على أربع مجموعات حسب تصنيف الأندية ونقاطها التراكمية خلال الخمسة أعوام الأخيرة..
  • بجانب المريخ تأهل أمس الوداد المغربي بركلات الترجيح بعد خسارته صفر/1 أمام مونانا في الجابون وكان الوداد قد فاز في أرضه بنفس النتيجة.
  • وتأهل اتحاد الجزائر رغم خسارته امام رايل كلوب البوركيني بهدف وكان الاتحاد قد فاز في الجزائر 2/صفر.
  • وتأهل أهلي طرابلس الليبي رغم خسارته أمام الفتح الرباطي المغربي 1/3 وكان الثوار قد فازوا في تونس 2/صفر.
  • تأهل صن داونز الجنوب أفريقي حامل اللقب بفوزه على كمبالا سيتي في عقر داره 2/1 وكان صن داونز قد فاز بنفس النتيجة في أرضه.
  • تأهل القطن الكاميروني بالتعادل خارج أرضه مع نابلس المدغشقري وكان القطن قد فاز ذهاباً في أرضه 1/صفر.
  • تأهل زاناكو الزامبي رغم تعادله السلبي على أرضه أمس مع الشباب التنزاني وكان الفريقان قد تعادلا في دار السلام 1/1
  • واليوم يكتمل عقد المتأهلين والأقرب للترشح الترجي والنجم الساحلي من تونس.. والزمالك المصري والهلال السوداني وسان جورج الإثيوبي وفيتا كلوب الكنغولي وفيروفيارو الموزمبيقي.. بينما يواجه الأهلي المصري ومازيمبي الكنغولي صعوبة خاصة مازيمبي..

مقالات ذات صله