ده شنو ده ..

ده شنو ده ..
  • الحمد لله من قبل ومن بعد ..
  • الحمد لله كثيراً .. وبكرةً وأصيلا ..
  • الحمد لله الذي وهبنا نصراً مؤزراً على ريفرز النيجيري بأربعة أهداف نظيفة عبر به الأحمر الوهاج لمرحلة دوري المجموعات من بطولة الأندية الأبطال ..
  • الحمد لله الذي أوجدنا (مريخاب)
  • الحمد لله الذي هيأ لنا أسباب حضور ملحمة الأمس التأريخية النادرة من داخل القلعة الحمراء
  • الحمد لله الذي منحنا عمراً نعايش فيه أحلى وأجمل ليلة من ليالي المريخ التأريخية
  • عاد المريخ بنتيجة ثقيلة ومحبطة من نيجيريا ..
  • إستسلم الكثيرون بخروج الأحمر من المسار الذي يقود لدوري المجموعات من بطولة الأندية الأفريقية الأبطال وأن تدحرجه للكنفدرالية..
  • وكادوا أن ينفروا منه ..
  • ولكن رويداً رويدا جاء التماسك والتعاضد واليقظة ثم كانت العزيمة والهِمة والثورة والإنتفاضة لرد الإعتبار فوزاً وتأهلاً
  • تقاطرت الجموع .. وتفاكرت وتكاتفت ورفع شعار العبور فقط ولا سواه
  • عشية الأمس كانت ساعة الصفر ..
  • تدافعوا من كل صوبٍ وإتجاه ..
  • يدفعهم حب المريخ ..
  • فهم يشربون عشق المريخ ..
  • ويتنفسون هواه ..
  • لم تجمعم أحزاب سياسية ولا تجارة ولا بيع ..
  • بل جمعهم حب المريخ فتلاقوا وتعانقوا على (ريدته) وما أحلاها من ريدة قديمة وعظيمة ..
  • نشأت بينهم صداقات لا تعرف الفكاك رغم بُعد المكان ..
  • يتواصلون بصدق صادق رغم أن آلاف الأميال تفصلهم ولكن حب المريخ يجمعهم
  • تدافع عشاق المريخ صوب القلعة الحمراء مبكراً وباكراً من داخل وخارج السودان وهم يثقون في قدرة الأحمر الوهاج على خطف بطاقة العبور ..
  • وكان العُبور ..
  • وما أحلاه من عُبور ..
  • نعم كان تأهل المريخ في (عِلم الغيب) ..
  • ولكن لثقتهم المطلقة في رب العباد .. وقدرة الرجال وروح وإرادة المريخ .. تنادوا وتدافعوا ..
  • شكلوا لوحة لم تتكرر من قبل .. ولا نريد القول أنها لن تتكرر ..
  • جمال اللوحة الجماهيرية بالأمس كان أنيقاً ولافتاً للأنظار لأن نتيجة بورت هاركوت كانت مخيبة وكبيرة ..
  • لم يعد المريخ بنتيجة إيجابية حتى يتدافع الجمهور ليستمتع بالعرض ..
  • التدافع والحشود الجماهيرية كانت العنوان الأبرز وكلمة السر في تحقيق الإنجاز لذلك آثرنا منحا القدر الأكبر من هذه المساحة
  • ما أحلى جمهور المريخ العظيم .. والفخيم ..
  • كان من المستحيل أن ينتصر ريفرز على أكثر من خمسين ألأف مريخي ولو فاز في بورت هاركوت بأكثر من ثلاثة أهداف
  • كل التفاصيل والأجواء داخل القلعة الحمراء بالأمس كانت تقول أن الأحمر القاني هو صاحب بطاقة العبور
  • ليس من المنطق ألا تفرح الآلاف التى شاهدناه بالأمس وهي تقدم عملاً تشجيعياً منظماً
  • حتى حضورها بعشرات الآلاف كان كافياً لتحقيق العبور
  • قبل بداية المباراة كان الجمهور والإعلام والإدارة يتحركون في كل الإتجاهات لتحقيق الهدف
  • لم يقصر أحد بأداء ماهو مطلوب منه .. وتبقت كلمة اللاعبين والجهاز الفني عشية الأمس
  • لم يقصروا .. فقد أكملوا اللوحة النيقة فكانت ساعة النصر الكبير ..
  • توقيعات متفرقة ..
  • قدم لاعبو المريخ مباراة للذكرى والتأريخ وتباروا في بذل كل ما لديهم من جهدٍ
  • من جمال سالم وضفر وباسكال وعلي جعفر وكونلي وعاشور وأمير وبكري ورمضان والسماني والغربال
  • عاشور الأدهم نعتبره نجم المباراة مناصفة مع بكري المدينة بجانب رمضان
  • الثلاثي المذكور قدم مباراة فوق العادة .. عاشور أحرز الهدف الأول وتسبب في الهدف الثاني وصنع الهدف الرابع من تمريرة سحرية للتكت
  • أما بكري المدينة فقد تحرك في مساحات واسعة رغم أنه يلعب في خانة جديدة عليه خلف المهاجمين وهي خانة أشبه بصانع اللعب
  • أما رمضان عجب .. فرغم أنه لم يسجل إلا أنه قدم عملاً مهولاً في الهجوم وشغل كل المدافعين النيجيريين ومارس عليهم ضغطاً عنيفاً منذ بداية المباراة وحتى نهايتها
  • توقعنا تألق رمضان في مباراة الأمس حتى يعوضنا بعد التراجع في المباريات السابقة .. التحية لعجب العجيب والعقرب والأدهم
  • أما التكت الرهيب فنكتب عنه العباراة الرشيقة التى دونا الصديق والحبيب الطيب علي فرح حينما قال الخرطوم مقلوبة فوق (تِكِت) ..
  • وبالفعل التكت قلبها فوق تحت .. وحتى نحن على المدرجات تمايلنا يمنةً ويسرةً مع ترقيصته للحارس والدفاع النيجيري قبل إحراز الهدف الرابع
  • حكم المباراة السنغالي تغاضى عن ركلة جزاء صحيحة في الشوط الثاني من كرة أبعدها المدافع النيجيري بيده
  • الحمد لله أن الأربعة أهداف التى أحرزها المريخ كانت صحيحة بنسبة 100% حتى لا يقفز من يقولون أن المريخ منع تلفزة المباراة لشيءٍ في نفس يعقوبه ومعروف أن الغرض من منع التلفزة لحشد أكبر عدد من الأنصار وقد كان
  • كل المدرجات كانت قمة في الروعة والأناقة والروعة والجمال والسحر الحلال
  • أما مجموعة أوليمبيوس مونس أسمحوا لي بأن نخصهم بتحية خاصة وهم يقدمون عملاً تشجيعياً خرافياً ومُبهراً لفتوا به الأنظار ..
  • الحبيب عمار علي شبو وعد أحد الأطفال ممن يحرسون السيارات بأن يحفزه بمبلغ خمسين ألف جنيه .. وعقب نهاية المباراة تسلم الصغير خمسون ألف جنيه من عاشق المريخ شبو ..
  • شاعر الهلال المعروف أدهم سليم إتصل مهنئاً وتغزل في المريخ بقوله (ما أصلو النجم خلقوه يا ناس للرجم .. مريخ أصيل يا ناس عاقد العزم .. سوداني وأصيل عاد كيف كيف بنهزم .. أقدل وأفخر وشعاركم نجم ..
  • السيدة فاطمة الصادق مستشار رئيس الهلال كتبت على صفحتها بالفيسبوك تقول : جِنِس ده سمعتوا بيهو ؟ ..
  • ونقول لفاطمة إنها أصدق عبارة تنطقين بيها .. فعلا طلعتي فاطمة (الصادقة) ..
  • فعلاً جنس الشفناهو أمس ده جوة القلعة الحمراء ما سمعنا بيهو ولا حا نسمع بيهو لأنو ما أي فريق عندو رجال زي لعيبتنا ممكن يعملوا المستحيل.. ولا عندو جمهور زي جمهورنا ممكن يسوي السووه أمس ..
  • فنان الطنور الجميل والمريخي الصميم عبد القيوم الشريف قاد التشجيع من داخل القلعة الحمراء بجانب فرقته .. عبد القيوم جاب فرقته عشان تشجع معاهو المريخ .. يعني مؤازرة حفلات ومريخ .. دَبِل العداد يا عُبَد .. التحية للفنان عبد القيوم وهو يحرص على متابعة مباريات المريخ من داخل الإستاد ..
  • مريخاب قرية حريدانة جنوب القطينة تدافعوا مبكراً لمؤازرة المريخ من داخل الإستاد .. التحية لهم جميعاً بقيادة مصطفى التهامي .. والتحية لكل المريخاب الذين حضروا من مختلف مناطق السودان لمؤازرة الزعيم ..

مقالات ذات صله