بكّوُر على خطى الدكتور!

بكّوُر على خطى الدكتور!
  • ما زالت أصداء الريمونتادا الحمراء تتردد في أرجاء القارة السمراء، لتثبت قوة شكيمة زعيم الكرة السودانية، وتؤكد عنفوانه وشدة بأسه ورفضه للتسليم بالهزيمة.
  • عبر الأحمر وتمخطر بعد موقعة خالدة، ستتناقل الأجيال الحمراء سيرتها جيلاً بعد جيل.
  • سنحكي للأبناء والأحفاد أن المريخ الجميل هزم المستحيل، وصرع اليأس، وتحدى المنطق، وهزأ بكل حسابات المستديرة، وسطر واحدة من أروع ملاحم الكرة السودانية.
  • سنحكي لهم عن التلاحم التاريخي الذي ميز أمة المريخ، بوحدتها وقوة إرادتها وشدة إصرارها على تجاوز الهزيمة وتحقيق النصر المؤزر بأحلى ريمونتادا في تاريخ القارة السمراء.
  • سنحكي لهم عن جماهير المريخ التي ملأت الطابقين وكالت العين وأرهبت النيجيريين.
  • سنحكي لهم أننا تماسكنا في وقت الشدة، وآمنا بقدرة فريقنا على العودة بعد خسارةٍ قاسية.
  • سنحدثهم عن هاتريك بكور، الذي تشقلب بدل المرة ثلاث مرات.
  • بكور سار على خطى الدكتور، وفعل بريفرز ذات ما فعله كمال بفاطيما في سبعينات القرن المنصرم.
  • سنحدثهم عن مهارة فتى الأبنوس محمد هاشم التكت، وفروسية الأدهم عاشور، وإصرار العجب الصغير، وجسارة كونلي، ومهارة سيما والغربال وبقية الأبطال.
  • دخلت الريمونتادا المريخية التاريخ من أوسع الأبواب، وانضمت بكل فرح وحبور إلى سيرة المباريات الكبيرة التي سطع فيها نجم السعد، ونثر فنه الرفيع، وكسر بها جدار المستحيل.
  • أغرق الزعيم الأنهار في خور أربعات، وأخرس الشمات.
  • ذلك النصر الجميل يمثل شهادة ميلاد جديدة لزعيم يبلغ عمره أكثر من مائة عام.
  • ولد المريخ عام 1908 في المسالمة بحضور عدد قليل من مريخاب النشأة الأولى.
  • وولد من جديد في الثامن عشر من شهر مارس 2017 بنصر باهر، ترددت أصداؤه في كل أرجاء العالم، وتناقلت سيرته الفضائيات ووكالات الأنباء العالمية مقروناً بالحديث عن أخطر ريمونتادا إفريقية.
  • خرج المريخ في المسالمة من رحم الغيب، وأتى من بنات أفكار الجميلة المبدعة سيدة فرح.
  • وتجددت جيناته قبل يومين ليخرج بقوة العزيمة وصدق الإرادة وشدة البأس الأحمر.
  • ولد في المسالمة وحيداً بلا شقيق وبلا زغاريد فرح، وولد من جديد قريناً للبارسا بالريمونتادا الأحلى في تاريخ الكرة السودانية، وتعالت زغاريد الفرح بمقدمه البهي بحضور الآلاف من عشاق الأحمر.
  • ميلاد سليم ومعافى من كل سوء، وسليم من كل شبهة.
  • لا دفرة من حكم ولا مساعدة من مساعد.
  • خدمة يمين وعرق جبين.
  • لا فيهو شق لا طق.
  • انتصرنا كثيراً من قبل.. صرعنا أعتى الأندية الإفريقية والعربية، تفوقنا على أشهرها وأقواها وأكثرها حصداً للبطولات، لكن فوزنا على ريفرز النيجيري له طعم خاص، لأنه أتى بعد مخاض عسير.
  • حلاوته تكمن في صعوبته وعسره.
  • وأجمل ما فيه أنه حقق للزعيم كل أهداف المرحلة الحالية.
  • وتبرز قيمته أكثر في أنه تحقق نتاجاً لوحدة مريخية شاملة، تجلت مظاهرها الحلوة في حالة الاستنفار التي سادت أمة المريخ قبل مباراة ريفرز.
  • جاءت المبادرة من شعب المريخ الوفي، الذي هب إلى استقبال فريقه العائد من نيجيريا ساعة مبكرة من الصباح في مطار الخرطوم.
  • استقبلوا فريقاً خسر مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة، وبات مرشحاً لمغادرة البطولة، وشكلت تلك اللفتة البارعة أقوى دفعة معنوية لأبطال المريخ قبل لقاء الإياب، وأشعرتهم بأن جمهورهم يقف معهم، ويثق في قدرتهم على رد الصاع صاعين، وقد كان بحمد الله.
  • ذلك لا يحدث إلا في المريخ.
  • مظاهر الوحدة التي سادت كيان المريخ قبل ملحمة ريفرز ينبغي أن تستمر وتتصل في مقبل الأيام، بتدافع القروبات لإنجاح نفرة الرابع والعشرين من مارس الحالي، وبتكرار الحضور المكثف في كل مباريات المريخ الدورية، ابتداءً من مباراة هلال كادوقلي، التي سيسعى فيها المريخ إلى تأمين الجبهة الداخلية، بعد أن بسط سيطرته وأكد جدارته على الصعيدين العربي والإفريقي، بعد معارك طاحنة خرج منها ظافراً منتصراً مرفوع الرأس، واثق الخطوة يمشي ملكاً.
  • قوتنا في وحدتنا يا مريخاب.
  • أحباب أحباب.
  • سددنا الدين وأوفينا الوعد وردمنا الأنهار وأسعدنا الأنصار وأنجزنا المهمة وصعدنا مع الكبار بحمد الله وتوفيقه، وسطرنا أحلى ريمنتادا في ملحمة خالدة، أكدت قوة المريخ وتميزه وتفرده وجماهيريته الطاغية.
  • ما حدث في الرد كاسل مساء أمس الأول يؤكد عظمة المريخ وتفرده وقوة ارتباط شعبه به.
  • الحمد لله آناء الليل وأطراف النهار.

آخر الحقائق

  • حقق الزعيم كل أهداف المرحلة، برغم صعوبة الظرف الذي خاض فيه معارك طاحنة في ثلاث جبهات.
  • صعد إلى دور الكبار في البطولة العربية بلا هزيمة.
  • وتأهل إلى دور المجموعات في دوري أبطال إفريقيا بعد أن تجاوز فريقين من غرب إفريقيا.
  • اجتاز الأقوياء ولم يلعب مع الحمام الميت.
  • بعب بمعدل مباراة كل ثلاثة أيام وسافر كثيراً وعبر.
  • أمس بدأت فرقة الرعب الحمراء تحضيراتها لاستعادة صدارة الدوري الممتاز.
  • تفوق عربي وإفريقي، ينبغي أن يقترن بتفوق محلي ابتداءً من المباراة المقبلة، التي ستشهد صداماً ساخناً بين المريخ وأسود الجبال.
  • يتربع هلال كادوقلي على صدارة الممتاز حالياً بجدارة، جامعاً 17 نقطة.
  • يمتلك المريخ ثلاث مباريات مؤجلة، إذا فاز فيها سيرفع رصيده إلى 19 نقطة ويتصدر منفرداً.
  • صعوبة اللقاء لا تكمن في قوة الخصم فحسب، بقدر ما تتصل بحالة الإنهاك التي أصابت لاعبي المريخ بعد معارك طاحنة خاضوها ببرنامج مزعج ومضغوط.
  • مريخ صعب ضد التعب.
  • استعادة لقبي الممتاز وكأس السودان هدف استراتيجي لمريخ 2017!
  • تم تأمين الجبهتين العربية والإفريقية.. والدور على الجبهة المحلية.
  • هاتريك بكري المدينة حديث الناس.
  • طلبنا منه أن تشقلب مرتين ففعلها ثلاث مرات.
  • في المرة الثانية تشقلب قبل الهدف خلافاً لما يفعل باستمرار، أو كما قال الحبيب سلك.
  • ظننا أن الهدف الأول أتى من عاشور، وتأكدنا من أن بكري حول الكرة في الزاوية العكسية.
  • هاتريك تاريخي وضع بكور المنصور في صدارة هدافي دوري أبطال إفريقيا.
  • رصيد العقرب خمس لدغات إفريقية.
  • لدغتان في شباك سوني، وثلاث لدغات في ريفرز.
  • بكور مصر في ما يبدو على تحطيم الرقم القياسي الذي حققه الملك فيصل.
  • بكري وعاشور كانا فريقاً بحاله في لقاء أمس الأول.
  • أما رمضان فقد قدم مباراة كبيرة وسبب صداعاً دائماً لمدافعي ريفرز.
  • العجب الصغير كان أكثر لاعبي الفريقي ركضاً في الملعب.
  • قوة دكة البدلاء عبرت بالزعيم إلى بر الأمان.
  • حقار وعلاء والتكت، منحوا الفرقة الحمراء قوة دفع إضافية أعانتها على ردم الأنهار النيجيرية.
  • بدلاً من التكت، سنسميه (الشفت)!
  • كسرة يا أبو هاشم!
  • مال الشفت يميناً موه بجسمه فأسقط الحارس أرضاً قبل أن يجهز عليه برصاصة الرحمة الحمراء.
  • مهارة فطرية، ولمسة سحرية.
  • التهنئة للكابتن إبراهومة ونجوم هلال التبلدي بنصرهم الباهرة على سانغا بولوندي الكنغولي.
  • ولن تفوتنا تهنئة المدعوم على التهام حمام موريشوص الميت!
  • خبر اليوم: الزعيم في السليم.
  • خبر خاص للشمات: (تجري دموعي مثل الأنهار)!
  • آخر خبر: وحدة المريخاب.. قوة تتحدى الصعاب.

مقالات ذات صله