(المحجوز) مالو مهزوز ..!

(المحجوز) مالو مهزوز ..!
  • دفع الوصایفة ثمن موافقتهم (المبدٸیة) علی قمة دعم صندوق رعاية الطلاب عندما خابت کل مساعیهم لتحویل المباراة للقاء کرنفالي لا قیمة له یبدأ بتبدیلات مفتوحة للفریقین؛ وینتهي بمشارکة لاعبین (غیر مقیدین)
  • خوف (المدعوماب) من مباراة القمة دفعهم للمطالبة بتحویلها لودیة بلا أیة ضوابط وأساسیات؛ و(لم یبق للمحجوز سوی المطالبة بأداٸها في ملعب خماسیات)
  • أخطأ (المحجوز) عندما وافق علی المباراة منذ الوهلة الأولى وعلیه تحمل المسٶولیة کاملة؛ (و”الصفر“ کان وقع کترة البتابت عیب) ..!
  • لم یحترم (المحجوز) الطلاب وقمتهم عندما أراد أن یجعلها مفتوحة لکل من هب ودب ..!
  • طالما أن الوصایفة یعرفون حقیقة أنهم تیم بلا دفاع؛ فیا تری ما الذي دفعهم للموافقة علی قمة ستضاعف مشاکل الفریق ولن تجعل کیساً أزرقاً واحداً یمشي متبختراً في نص الطریق ..!
  • لن نقول حباب (المحجوز) في القمة مساء الیوم؛ ولکننا فقط نقول (وداعاً للکوکي) ..
  • وقبل أن یفشل سیناریو الوصایفة الذین سعوا لنسف ضوابط المباریات الودیة  أبصرت (زرقاء الیمامة) الکیس الفارغ محلقاً في الهواء؛ فرأت من الأفضل لها ولهم تھٸیة القبیلة الزرقاء ..!
  • وقصة (زرقاء) اليمامة تشخص بتفاصيلها الغريبة أمام ناظري و(کیس الکوکي الميمون) يبدأ الإستعداد للتحلیق في الفضاء بأمر باسکال السوداني کامل الدسم والعلامة ؛ (وإن نسینا الغربال وعجب الإباتشي فإننا لن ننسی لدغات العقرب السامة) ..!
  • و(وش الیمامة مایاهو) ..!!

فطومة جیبي بمبر ..!

  • وكل من تصفح كتاب (آثار البلاد وأخبار العباد) يدرك أن زرقاء اليمامة، كانت ترى الشخص من مسيرة ثلاثة أيام، ولما سار (حسان) نحو (جديس) قال له (رياح بن مُرة) : أيها الملك إن لي أختاً متزوجة في جديس واسمها الزرقاء، وانها زرقاء ترى الشخص من مسيرة يوم وليلة، أخاف أن ترانا فتنذر القوم بنا. فمر أصحابك ليقطعوا أغصان الأشجار وتستروا بها لتشبهوا على اليمامة؛ وساروا بالليل فقال الملك: وفي الليل أيضاً ؟ فقال : نعم ! إن بصرها بالليل أنفذ ! فأمر الملك أصحابه أن يفعلوا ذلك، فلما دنوا من اليمامة ليلاً نظرت الزرقاء وقالت: “يا آل جديس سارت إليكم الشجراء وجاءتكم أوائل خيل حِمْيَر” . فكذبوها فأنشدت تقول :
    خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم
    فليس ما قد أرى من أمر يحتقر
    إني أرى شجراً من خلفه بشـرٌ
    لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّـجـر
  • ولما دهم حسان أهل الزرقاء قال لها : ماذا رأيت ؟ قالت : الشجر خلفه بشر ! فأمر بقلع عينيها وصلبها على باب (جو)، وكانت المدينة قبل هذا تسمى (جواً)، فسماها (تبع اليمامة) وقال :
  • وسمّيت جوّاً باليمـامة بـعـدمـا
    تركت عيوناً بالـيمـامة هـمّـلا .
  • أجمل مافي هذه القصة أن بلد (جو) تغير اسمها إلي (اليمامة) فمن جاء الکوکي لتدریبهم لا علاقة لهم بمحمولات (الجو)، ولا يوجد قاسم بينهم والفضاء سوى (الطيران) ..!
  • لعب إعلام الوصایفة دور زرقاء اليمامة عندما كتب محذراً من کوارث المدرب التونسي؛ وکل من يفهم كرة قدم وشاهد مستوى الصفرنجیة ردد عبارة الزرقاء : (أرى “صفراً” يسير؛ وکیساً یطیر) ..!
  • يوم قالت (زرقاء اليمامة) لقومها (أرى شجراً يسير) ضربت القبيلة كفاً بكف وتاهت العقول مابين معرفتهم لقدرة الزرقاء على النظر لمسافات بعيدة وعدم منطقية ماقالته لهم :-
  • اذ كيف بالشجر أن يسير) , ومادروا أن (الغزاة) احتاطوا لبصر الزرقاء الثاقب بحمل فروع الشجر وتغطية أجسادهم بها ما استطاعوا الى ذلك سبيلا؛ و(لكن ماذا نفعل مع قصر النظر وطول عمر الصفر العتیق وکیس الکوکي الذي یستعد الان للتحلیق)
  • تجاهلوا حديث الزرقاء واعتبروها مزحة ولو تدبروا فيه لما وصلوا الى ما آل اليه حالهم، وهكذا هو اليوم حال الوصايفة الذين خرج عليهم إعلامهم محذراً من خطورة الکوکي علی التیم فإذا بهم یواصلون الهروب من الحقیقة والزوغان حتی یأتي میقات الضرب و(الحجز) والهروب والطیران ..!
  • (طیروا) وعین لله ترعاکم ..!
  • نأسف للمدعوم لا مکان (للتشکیل) الیوم ..!
  • (تشکیلي واشکیلک)؛ والعقرب عندو حکاوي؛ وباسکال ناوي اللیلة یحسم کل الشکاوی ..! 
  • اللیلة تعالوا بدري احسموا مشاکلکم مع باسکال وقابلوا بکري ..!
  • بکرة نکتب عن (النصر الکبیر)  وننعی لکم الصفر والمواسیر..!
  • علیکم الله ابقوا مارقین نحنا اللیلة (حاجزین) ..!
  • نقوش متفرقة
  • دایرین اوتارا وحالتهم بطالة ..!
  • یا جماعة اللیلة تعالوا القمة عندنا لیکم مفاجات حقیقیة وبشری (اوتارا) ..!
  • نعرف جیداً أن دفاع المدعوم لا یعتمد علیه؛ ولکن لیس لدرجة رفض إتاحة الفرصة للمسجلین والبحث عن محترفین غیر مقیدین؛ و(حقیقة جرستکم دي ما فیها إحترام لعمار الدمازین) ..!
  • مجرد التفکیر في الإستعانة باوتارا خطوة ستجعل دفاع الهلال یدخل مباراة الیوم منهار ..!
  • أتوقع من بکري المدینة تحدید کشف مشاطیب المدعوم مساء الیوم ..!
  • یجب الا نسمح لاوتارا بالمشارکة الیوم حتی نضمن تسجیله في التکمیلیة؛ فمشارکة المدافع المحترف في قمة الطلاب مساء الیوم ستجعل تسجیله في کف عفریت ..!
  • اللیلة بتشوفوا العفاریت و(بنوریکم منو الجنّس باسکال؛ بس تعالوا بدري لإستاد الخرطوم؛ عشان نحنا حاجزین المدعوم) ..!

نقش أخیر

  • المحجوز مالو مهزوز ..!

مقالات ذات صله