(المدهش) حقاً یا (وطني) ”١“

(المدهش) حقاً یا (وطني) ”١“

* قبل حوالي خمسة أشهر قدمت مجموعة (الإصلاح والنهضة) التي تنوي خوض انتخابات الإتحاد العام لكرة القدم السوداني برئاسة الفريق أول ركن عبد الرحمن سر الختم رقاع الدعوة لمجموعة من الإعلامیین لطرح برنامجها؛ والتفاكر في بعض الجوانب المتعلقة بالوضع الكروي الراهن ورؤية المجموعة ورئيسها للتغيير ..!
* كان النقاش بمطعم فينيسيا المطل على شارع النيل بالخرطوم ساخناً، فالإعلام الأحمر لديه حزمة عريضة من التحفظات على المجموعة بشکل عام ورئيسها بصورة أكثر خصوصية؛ ولدیهم ما یعزز قناعاتهم تلک فمعظمهم یری رٸیس المجموعة یمکن أن یکون إداریاً أو قطباً أو مشجعاً لنادي الهلال ولکنه لا یصلح رٸیساً للإتحاد فهو (متعصب) لدرجة تفقده الحیاد ..!
* کنت من المبتدرین للنقاش في تلک الجلسة وجاءت مداخلتي ساخنة، وحروفي حارقة؛ ومفرداتي غاضبة إلي حد بعيد؛ ولم يكن ذاك الشعور بالغليان مجرد احساس خاص، فللغضب الذي يعمي العيون من مواقف عبد الرحمن سر الختم مسببات موضوعية ونماذج جلية ومراقبة عن كثب، ورؤية تكونت على خلفية أحداث؛ ووجهة نظر مبنية على شواهد حية .
* تلخصت مداخلتي التي حملت تحفظات واضحة؛ وأخرجت فيها كل ما يعتمل داخل صدري بوضوح وشفافية في عدة نقاط سبق وأن سطرتها عبر هذه المساحة في الیوم الذي تلی اللقاء حیث جاءت على النحو التالي :
* أولاً : من حق كل شخص أن يكون له فريق يشجعه؛ ونادي ينحاز له، ولون يفاخر به شريطة الا يتداخل (الإنتماء الخاص) مع (العمل العام) فيتم استغلال السلطة، وتسخير الكرسي لفرض أفضلية فريق كرة قدم على آخر دون أدنى مراعاة لمشاعر الرياضيين في المنطقة التي تقع تحت دائرة تأثير تلك القرارات، فعبد الرحمن سر الختم الشهیر بلقب (المدهش) عندما كان والياً للجزيرة قام بإطلاق اسم الهلال على أحد شوارع حاضرة الولاية بعد صيانته وتزيينه في فعل مستفز لعشاق الأحمر بمدني، ولن ينسى الناس معلومة موثقة ومعروفة للجميع مفادها  أن الفريق عبد الرحمن عند قدومه لمدني قام بتغيير ألوان شركة مواصلات الجزيرة العريقة؛ وأستبدل تاريخاً راسخاً؛ وصورة محفورة في الوجدان بمسخ مشوه لم يستمر كثيراً مكوناً من اللونين (الأبيض والأزرق)؛ ولم يتبق لحکومة ولایته وقتها سوى رسم شعار الهلال على البصات ..!
* ثانياً : لم يقف التجاوز واستغلال السلطة في تمكين اللون الرياضي الخاص في (شركة مواصلات ولاية الجزيرة وشارع الهلال) بل الأمر إمتد لأكثر من ذلك؛ فحتى (المنزل الحكومي الفخيم) بود مدني الذي تعاقب علي الإقامة فيه مجموعة من ولاة ولاية الجزيرة عند قدوم عبد الرحمن سر الختم ل(أرض المحنة) تم تغيير ألوانه وطلائه باللونين الأبيض والأزرق وشمل الأمر الديكور أيضاً، وأذكر أني عند تلبيتي لدعوة والي ولاية الجزيرة الحالي د. محمد طاهر ايلا لحضور ختام مهرجان الجزيرة للسياحة والتسوق الأول في مطلع العام الماضي، عبرت له عن دهشتي العارمة لحظة دخولنا منزله الذي بات أشبه بنادي الهلال، فقال ايلا بوضوحه المعروف : (ولله يا هيثم نحنا قوميين لكن القصة دي جيت لقيتها كدا وقالوا الألوان والديكور دا من زمن عبد الرحمن سر الختم) ..!
* ثالثاً : الطامة الكبرى أن عبد الرحمن سر الختم بعد إعلانه نيته الترشح ل(منصب رياضي قومي) وشروعه في الإتصال بالأندية والإتحادات المحلية جاء لإستاد الخرطوم في يوم مباراة أعلن المريخ فيها أنه لن يلعب ضد الهلال ما لم يلتزم الإتحاد بعدم تتويج الأزرق بالدوري الممتاز لحين البت في طلب الفحص الذي تقدم به للجنة الاستئنافات، وكان من غير المقبول من (المرشح الرئاسي القادم) أن يحضر مرتدياً (عباءة الهلال)، ويشارك في التتويج أيضاً (بلا صفة رسمية) الأمر الذي يضاعف مخاوف أهل المريخ مما يمكن أن يحدث إبان رئاسته مستقبلاً إن كان الرجل يفعل ذلك وهو لا يزال (قيد الترشيح) وينتظر (مساندة الجميع) .!
* رابعاً : لم تتوقف المخاوف الحمراء من تحركات عبد الرحمن سر الختم عند خلفياته وما حدث في عهده إبان فترة حكمه لولاية الجزيرة فحتى عندما طلب من بعض أهل المريخ أن يختاروا له شخصاً ليترشح ضمن مجموعته نائباً للرئيس وتم اختيار عصام الحاج؛ رشحت أنباء عن رفض سر الختم الإختيار ومطالبته بشخص آخر، وذاك الرفض لا يفسر سوى أنه لا يريد أن يتولى منصب نائب الرئيس شخصية مريخية قوية وذات وزن مع العلم بأن عصام الحاج الذي لا يمكن أن يلوي عنق القانون أو يظلم أي نادي حتى ولو كان الهلال جاءت فكرة رفضه لانه (حقاني) ولن يرضى تمرير اي سيناريو فيه ظلم للمريخ !
* خامساً : إن كانت مجموعة الإصلاح والنهضة التي يرأسها سر الختم تراهن على حزب المؤتمر الوطني والدعم الحكومي؛ فإن هذا الرهان يخصم منها ولا يضيف لها، فالرياضة كلما أبتعدت عن التسييس كان اقتناع الناس بخياراتها راسخاً؛ وهل تظن المجموعة أن الضغوط ذات الصبغة السياسية يمكن أن تقودها للجلوس على سدة عرش قيادة الرياضة السودانية ..؟
* غداً نواصل و(ندهشکم) أکثر بموقف حزب المٶتمر الوطني وأمانة الشباب التي تطلق سیوف (عنتریتها) یمیناً ویساراً؛ وما قاله الناٸب الأول في رده علی محمد سید أحمد الجکومي؛ وقصة التجاوز المستمر والخلط الغریب ما بین الحزبي والحکومي .
  نقش أخیر
* (المدهش) حقاً أن یکون عبد الرحمن سر الختم جاد في الترشح  لرٸاسة الإتحاد !!.

مقالات ذات صله