يوم الترشيح للتدمير

يوم الترشيح للتدمير
  • يتقدم اليوم الرجال الذين وهبوا أنفسهم لتدمير الكرة السودانية عن قصد وإصرار قبيح.
  • يتقدم اليوم الفريق سر الختم ومجموعته المكونة من الغاضبين الحانقين، الذين طردتهم المجموعة الحالية التي بدورها قد أشبعت الكرة السودانية من كل أصناف الهوان.
  • عبد الرحمن سر الختم ومجموعته هم الأقرب للفوز بقيادة الاتحاد حسب ما أرى، وهذا يعني تجديد دماء المتلاعبين العابثين، وزيادة مصائب الكرة السودانية بكل تأكيد.
  • قيادة اتحاد الكرة لا تحتاج لأمثال الفريق عبد الرحمن سر الختم، فمثل شخصية هذا الرجل متوفرة وبكثرة في سوق الله أكبر وعلى قفا من يشيل.
  • ذكرنا قبلا أن هذا الرجل لا يمتلك أية مقومات أو مؤهلات تقذف به لرئاسة اتحاد الكرة، غير تلك الرتبة العظيمة التي نالها في الجيش الأعظم، ولكن هي لا تناسب أو تتوافق لوحدها مع مطلوبات الكرة وإدارتها.
  • اتصلت مساء أمس بصديقي جمال أحمد عمر الكيماوي، ولمته كثيرا على اتباعهم لهذا الرجل، فرد علي بأنّهم ملتزمون بقرار مجلس اتحاد الكرة المحلي وليس بإمكانه أن يتخذ قرارا بمفرده.
  • قلت له أني لا أرى أي منفعة للكرة إذا فازت مجموعتكم، وكذلك كل الدمار والخراب إذا انتصرت مجموعة معتصم جعفر.
  • الكيماوي قال أن عبد الرحمن هو البديل الوحيد الذي طرح نفسه، ولم يتقدم أي شخص آخر حتى نضع المقارنات بينه والآخر.
  • قلت له أنتم كإتحاد رائد ومؤثر لماذا لم تختاروا شخصية مناسبة، تعيد للكرة السودانية هيبتها وسطوتها وتقفوا خلفها؟
  • ثم اتصلت على الأخ متوكل أحمد علي، باعتباره من أقدم الأعضاء وأكثرهم عملا بالمجالس المتعاقبة، كما أنه الأكثر معرفة باللعبة الانتخابية.
  • سألت متوكل لماذا تقفون مع الدكتور رغم كل ذلك السوء، فسرد لي الرجل كل ما تم مع مجموعة الفريق سر الختم، ثم برر وقوفهم مع معتصم ومجموعته.
  • أكد متوكل أنهم قادرون على قلب الانتخابات على رأس الفريق وجماعته.
  • قلت لمتوكل أما كان من الأفضل للمريخ أن ينفض يديه من هذه الانتخابات، ويعلن رفضه للمجموعتين؟
  • رفض الرجل هذا المبدأ، قائلا أن المريخ ليس نادياً صغيراً حتى يكون بمعزل عن حراك كهذا، مع أنّه هو كناد لا يخشى أي من المجموعتين أن تسطو على حقوقه.
  • يرى متوكل أنّ فرصة فوز مجموعة دكتور معتصم أكبر من فوز مجموعة الفريق سر الختم، وعلى العكس تماما يرى الكيماوي أن فوز مجموعة سر الختم هي مسألة وقت ليس إلا.
  • الرأي عندي هو، أنّه إذا لم تتقدم اليوم شخصيات غير تلك التي نعلمها وهي مجموعتي دكتور معتصم جعفر والفريق سر الختم، يبقى على دنيا كرة القدم السودانية مليون سلام.
  • نرفض بشدة عبد الرحمن سر الختم ونسأل الله أن لا يوفقه وأن يبعده عن الاتحاد، ونرفض بصورة أشد وقوف المريخ مع مجموعة دكتور معتصم جعفر، ونسأل الله أن لا يوفقهم في إعادة التسلط وتدمير الكرة السودانية مرة أخرى أبدا أبدا.
  • تجميد النشاط الرياضي من جانب الاتحاد الدولي، أفضل مليون مرة من أن تفوز أي من المجموعتين.
  • نصحو باكراً ونجد النشاط معلقاً، أفضل وأحب إلينا من أن نصبح فجرا ونجد أن سر الختم هو رئيس الاتحاد، أو أن نجد أن مجموعة التلاعب والتدمير قد تم التجديد لها لتكمل ما بدأته من خراب.
  • كل الفضائح التي تتحدث عنها المدينة اليوم من تسجيلٍ للاعبين أجانب بلا جنسيات هي من بنات أفكار مجموعة معتصم الخربة.
  • كل الموازنات والمجاملات، لناديي القمة ، والمحاباة الظاهرة للأشخاص دون المؤسسات هي من بدع هذه المجموعة القبيحة التي لا ترعوي ولا تحكم ضمائرها ولا تخاف الله فيما تقوم به من عمل.
  • وسر الختم هذا سيكون هو كل البلاء، والغريب أن كل الذين معه، ليس فيهم رجل رشيد، يجعلنا نتعشم الخير فيهم.
  • إذا كانت هناك فوارق بين المجموعتين، فهي في مجموعة معتصم، فهذه المجموعة كأشخاص أفضل مليون مرة من ناس سيف الكاملين ومن معه.
  • عبد الرحمن سر الختم سيكون أسوأ رئيس للاتحاد السوداني للكرة، وأعضاءه سيكونون الأسوأ على الإطلاق، واستغرب كثيرا كيف قبل الكيماوي أن يكون بين هولاء؟
  • ألف مبروك هلال التبلدي على هذا الإبداع الأنيق والنصر البديع، وولوج المجموعات بكل اقتدار.
  • ولابد أن نقدم التهنئة أطنان وأطنان لمولانا هارون صاحب المجهود البائن، ومن بعده للاعبين الأشاوس الذين أفرحوا تلك الجموع الهادرة التي ساندتهم، والتحية للأخ الصديق الكوتش إبراهومة ، ولكل جماهير كردفان الجميلة، ومزيدا من التقدم يا تبلدي.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة نقول، قنعانين من الدكتور والفريق، ونسأل الله أن يحمي الكرة السودانية من شرهما.

مقالات ذات صله