إتحاد سر الختم غير أهل للثقة

إتحاد سر الختم غير أهل للثقة

□  اتجاه غريب تسير نحوه كرة القدم السودانية متمثّلٌ في قيادته العليا التي ستُنتخب في نهايات شهر أبريل الجاري لبداية حقبة جديدة تطوّقها الآمال والطموحات للنهضة بالكرة في السودان، والاجتهاد إلى إعادة بريقها المفقود على مختلف القطاعات.

□  تطوير المراحل السنية، تطوير الدوري الممتاز، تطوير مسابقة كأس السودان، تغيير طريقة الدوري العام المؤهّل للدوري الممتاز، إعادة صياغة اللوائح والقوانين المنظّمة، فرض الهيبة وتغيير اللجان الديناصورية، الاستفادة من العلاقات الخارجية للاتحاد في تأهيل الكوادر المحلية، الإهتمام بالملف الأخطر ملف التحكيم والعديد العديد.

□  كلها متطلبات مرحلة تحتاج لوقفة ولكن للأمانة إن نظرنا للجبهتين المتنافستين الأولى بقيادة (دكتور معتصم جعفر) والثانية جناح الفريق (عبد الرحمن سر الختم) سنجد أن كلاهما يفتقد لتلك المقومات المطلوبة في رئاسة اتحاد القدم السوداني.

□  فالاتحاد القديم والذي أصفه دوماً (بالديناصوري) بسبب طول الأمد الذي قضاه في رحاب الحكم عجز عن تحقيق تلك الغايات، وسجل فشلاً ذريعاً في النهوض بالعديد من القضايا ولكن رغم تلك الهنات إلا أنّ هناك محمدة تحسب لاتحاد معتصم رغم مرارة استمراريته.

□  وهى أنّ قراراته لا تنبع من (عصبية الإنتماء) وإنّما تتحكم فيها كثيراً مبادئ (الموازنة) بين مركزي (ثقل) الكرة السودانية (المريخ) و(الهلال) وكلنا تابع ما حدث تحديداً خلال الموسمين الأخيرين وقرارات لجنة الاستئنافات واستثناءات الجمعية العمومية الشهيرة، ولأن المريخ نال البطولة في (2015) بعد قبول شكوتيه في الأمل والهلال كادوقلي رفضت شكوى المريخ في شيبوب في (2016).

□  بعيداً عن الجدل القانوني للشكاوى المذكورة نقول أن اتحاد معتصم رغم (خليطه) (الهلاريخي) يمارس تلك الموازنة (المرفوضة) بالتأكيد، وليس أدل على ذلك من موقف أسامة عطا المنان (المريخابي) عندما أجبر لجنة الاستئنافات في موسم (2014) على تغيير قرارها القاضي بإعادة مباراة الخرطوم الوطني والهلال بسبب قضية سيدي بيه.

□  خبرة الفريق عبد الرحمن سر الختم لإعتلاء سدة حكم أعلى مؤسسة كروية بالبلاد ستقف حج عثرة أمام طموحه. ونحسب أن غالبية الاتحادات المحلية وأندية الممتاز لن (تغامر) وتصوّت لسر الختم صاحب التجربة الحديثة في مجال (الإدارة الرياضية على مستوى المؤسسات وليس الأندية).

□  شخصية هلالية متعصّبة من الصعب جداً أن تنجح في قيادة مؤسسة كاتحاد القدم السوداني لأنها لن تقوى على التفريق بين (الإنتماء الضيّق) و (الحيادية في القرارات) خصوصاً إن كانت قائمتها حكراً فقط على الشخصيات الزرقاء.

□  سر الختم الذي اعتلى ليتوج الهلال في موسم يعج (بالمشاكل القانونية) وترأس لجنة لحل مشكلة ممتاز (2015) متحدّثاً عن (الموازنات) وليس (القانون) الذي منح المريخ النقاط صعب جداً أن يحقق أية غاية لنمو كرة القدم السودانية.

□  خبرة معتصم وأسامة ومجدي شمس الدين كونهم تقلدوا عدداً من المناصب التنفيذية بالاتحادين الأفريقي والعربي وحتى سيكافا الذي يرأس إتحادها معتصم جعفر، تلك الخبرة تصب في اتجاه جناح معتصم دون شك.

□  ولكن دعونا نسأل ماهى مؤهلات الفريق سر الختم (الأكاديمية) في مجال (الإدارة الرياضية) حتى يقود اتحاد كرة القدم السوداني؟

□  شخصياً أريد إجابة على هذا السؤال لسبب بسيط وهو أنك عندما تطمح (للتغيير) فإنك تختار (الشخصية) التي تتمتع بكافة المؤهلات الإدارية التي تقودك لإحداث طفرة إدارية في إحدى المؤسسات.

□  أو على أقل تقدير أن تكون قد حظيت (بتدرّج) وظيفي في الاتحاد حتى تكتسب الخبرة والأهلية اللازمة لإدارة النشاط الكروي بالبلاد.

□  رئيس الاتحاد المصري (هاني أبوريدة) تدرّج في عدد كبير من مناصب الاتحاد المصري وتنفيذيات الكاف والفيفا حتى وصل إلى هذا المنصب.

□  مؤهلات رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم الدكتور (عادل عزت) المدير التنفيذي لدوري جميل – محاضر في جامعة الملك عبد العزيز بجدة في قسم (الإدارة الرياضية) – يحمل درجة الدكتوراة في التسويق.

□  هذان مثالان فقط لتسليط الضوء عن مؤهلات قياديي اتحادات القدم بالعالم العربي فقط ناهيك عن (العالم) بأسره.

□  اتحاد معتصم يُعتبر حالياً (أفضل السيئين) ولا مجال للمغامرة باتحاد (أزرق) يقف خلفه صحفيين بعينهم ولا يمتلكون (أي اتحاد سر الختم) أي برنامج إصلاحي واضح.

□  حاجة أخيرة كده :: إما شخصية حيادية ثالثة وإما جناً تعرفو !!

 

مقالات ذات صله