دمار الكرة السودانية

دمار الكرة السودانية
  • من قبل كتب الزميل أبوعاقلة منتقداً إعلام المريخ وشخصي الضعيف في تناول مسألة التحكيم المعادي للمريخ والمجامل للهلال وذكر بأنني أعاني من فوبيا التحكيم!!.. ودافع اماسا عن الحكم معتز عبدالباسط الذي ظللنا نهاجمه بشدة لإدارته التي ترقي لمستوى الفضيحة للكثير من المباريات والتي ينحاز فيها للهلال دون خجل لإخراجه من المطبات..
  • وقال أماسا إن معتز مريخي الميول وأورد بعض الأرقام الدقيقة عن مسيرته.. وهنا أيقنا على الفور إن هناك علاقة تربط أماسا بمعتز تفسر دفاع أماسا عن صديقه!! وقد استعرضنا الكثير من الحالات عن أفعال التحكيم لنؤكد إن حكام صلاح ظلوا يشكلون خطراً على المريخ وبالمقابل يقدمون المساعدات لخصمه الهلال منذ انطلاقة الدوري الممتاز قبل 21 عاماً مما أحدث فارقاً غير طبيعي في عدد مرات الفوز بالمنافسة لصالح الهلال!
  • وقبل يومين نقل لي صديق مريخي إن أخانا أبوبكر عابدين تحدث في إحدى الإذاعات.. وأيضاً انتقد إعلام المريخ في الهجوم الكثير على التحكيم.. محاولاً القول إن مشكلة المريخ ليست في التحكيم وانما في اللاعبين، وقال إن هجومنا على التحكيم يمنح اللاعبين العذر للتقصير داخل الملعب!
  • الأخ أبوبكر حر في إبداء رأيه.. ولكن عليه ألا يقلل من قدرنا ويهيننا كإعلاميين مريخاب نتابع بدقة عما يحدث في الساحة الرياضية من خلال التصاقنا الشديد بالمريخ والوسط الرياضي لأكثر من 40 عاماً استكشفنا خلالها الكثير من الخير والشر ومن الأسرار ما يشيب الرؤوس أو ما يندي له الجبين.. فحديث أبوبكر يضعف قضية المريخ مع التحكيم ويعطيهم الفرصة لممارسة المزيد من الخبث والترصد بالمريخ ومجاملة غريمه الهلال!!
  • وليعلم أبوبكر إن تناولنا لظلم التحكيم لا يغفلنا عن النقد الحاد للاعبين ولعله طالع عمودي عقب الهزيمة أمام أهلي شندي بعنوان (خيبة لاعبين وسوء تحكيم)!! فالمريخ القوي يهزم الخصوم والتحكيم..
  • ألا يتابع أبوبكر برنامج عالم الرياضة بالتلفزيون القومي وما ظل يكشفه سيحة من جرائم التحكيم المعادي للمريخ والمجامل للهلال.. ولدرجة استهدافهم لسيحة والعمل على ابعاده عن التلفزيون واسكات صوته.. ويلاحظ أن سيحة أحياناً يحاول إظهار الحياد عبر الموازنة لابعاد الخطر المحدق به.. علماً إننا لا نحتاج لخبراء للإفتاء في حالات ظاهرة نراها بالعين..
  • وكذلك لا ننخدع بمحاولات التسويف وطمس الحقائق التي يمارسها بعض الفنيين في القنوات الرياضية (عمداً أم جهلاً لا ندري) مثل قناة الملاعب ففي حالة الشك في التسلل تعيد اللقطة وتثبتها لحظة وصول الكرة للمهاجم وليس في لحظة خروج التمريرة من لاعب الوسط كمنتهى الجهل!!
  • انحياز التحكيم الدائم للهلال حقيقة نعرفها جيداً فأنا أملك معلومات خطيرة تأتيني أحياناً من حكام متقاعدين.. ولكنني لا أتهم الحكام بالفساد والرشوة إطلاقاً.. بل أتهمهم بالميول والإنحياز للأزرق!!
    * هل يعلم أبوبكر من كان يخطط منذ سنوات طويلة وعبر امتحانات الحكام لتصبح الغالبية العظمى من الحكام العاملين اليوم موالين للأزرق!! وهل يعلم أحد كيف جاء الحكم الهلالي الأسبق شمس المعارف أول دفعته في الامتحانات؟ ونسأل من أتى بالحكم المتقاعد صاحب الميول المعروفة صلاح صالح من الأبيض للخرطوم ليصبح حكماً دولياً.. ثم سكرتيراً للجنة الحكام لسنوات طويلة؟!
    * لقد سئم أهل المريخ الانحياز المستمر من قبل الحكام للهلال ومساعدته في كسب بطولات الدوري.. وبالمقابل التحامل على المريخ والاستخفاف به لدرجة الحرص على عدم منحه أي ركلة جزاء أمام الهلال منذ إنشاء منافسة الدوري الممتاز قبل 21 عاماً وعلى مدى 41 لقاء قمة في الدوري الممتاز.. فهل يعقل هذا!!
  • إذا تابع الأخ أبوبكر دوري الموسم الفائت بدقة أو تابع كل حلقات الحالات التحكيمية لفريقي القمة التي تم استعراضها في برنامج عالم الرياضة، وأحصى أخطاء التحكيم التي منحت الهلال نقاطاً لا يستحقها بجانب الأخطاء التي أكلت نقاطاً من المريخ لوجد إن الحصيلة 16 نقطة أثرت على مسار البطولة الموسم الفائت.. وإذا كان هذا لا يدخل في عقول البعض فنتحدى بالجلوس في التلفزيون واستعراض كل الحالات التي أفتى فيها سيحة واحدة واحدة.. لنرى كيف أثرت على البطولة..
  • علماً إن الهلال فاز بالبطولة الموسم الفائت بفارق 10 نقاط من المريخ رفعتها اللجنة المنظمة إلى 13 نقطة بعد سحب ثلاث نقاط إضافية من رصيد المريخ.. وإذا سحبنا كل النقاط التي نالها الهلال دون وجه حق أو أضفنا التي نزعت من المريخ بأخطاء التحكيم لكانت البطولة من نصيب المريخ بفارق 3 نقاط من الهلال.. وهذا هو الشيء الطبيعي..
  • في الموسم الفائت أكد التلفزيون إن الحكم حرم أهلي عطبرة من ركلة جزاء صحيحة أمام الهلال في الدورة الأولى بعطبرة مما منح الأزرق ثلاث نقاط أوانطة في مباراة كان يمكن أن تنتهي تعادلية!!
  • أأكد التلفزيون إن الحكم عادل مختار حرم المريخ من مخالفة جزاء صحيحة ارتكبها جزار الدمازين مع النعسان في قمة الدورة الأولى التي كان يمكن أن تنتهي بالتعادل.. مما يعني إن المدعوم نال ثلاث نقاط أوانطة!!
  • أكد التلفزيون إن الحكم شانتير ومساعده هيثم النور منحا المدعوم 3 نقاط أمام أهلي شندي بنقض هدف محمد كوكو التعادلي في الزمن القاتل في مباراة الدورة الأولى باستاد الهلال التي كان يمكن أن تنتهي تعادلية.
  • منح الحكم معتز تمشيطية الهلال ثلاث نقاط على ملعبه في مباراته مع أهلي مدني، باحتساب ركلتي جزاء للهلال، أكد التلفزيون عدم صحة الثانية ولم يعثروا على لقطة الأولى!!
  • أكد التلفزيون إن الحكم كركة حرم المريخ من الفوز على أسود الجبال بكادوقلي عندما نقض هدف عبده جابر الرأسي الصحيح مما حرم المريخ من نقطتين مستحقتين!!
  • سجل الحكم السموأل فضيحة تاريخية داوية باستاد مدني بإصراره الجنوني كي يفوز الهلال على الأهلي.. عندما أعمل الكروت الحمراء والصفراء بالجملة للاعبي الأهلي وتجاهل طرد لاعبي الهلال، ليترك الأهلي يلعب (بتسعة لاعبين) في مواجهة (12 لاعباً) وأكثر من ذلك منح الهلال ركلتي جزاء، إحداهما أكد التلفزيون عدم صحتها، بينما أكد التلفزيون إن السموأل حرم الأهلي من ركلة جزاء نموذجية حتى أرغم الأهلي على عدم مواصلة اللعب في أول سابقة لفريق الأهلي في تاريخ الدوري الممتاز!!
  • في مباراة الهلال مع أهلي الخرطوم أكد التلفزيون أن الحكم حرم الأهلي من ركلة جزاء عندما دفع جزار الدمازين لاعب الأهلي خليفة من داخل منطقة الجزاء وأسقطه خارجها، فاحتسب الحكم الحالة خارج المنطقة وسط الدهشة.. وكان يمكن أن تنتهي المباراة تعادلية!!
  • في لقاء الهلال مع الخرطوم الوطني الذي انتهى تعادلياً حرم الحكم فريق الخرطوم من ركلة جزاء مستحقة ارتكبها رمضان كابو ليكون المدعوم قد نال نقطة لا يستحقها..
  • وبعملية حسابية نجد: منح الحكام الهلال 2 نقطة غير مستحقة أمام أهلي عطبرة و2 نقطة أمام أهلي شندي و2 نقطة أمام أهلي مدني بأمدرمان، و2 نقطة أمام المريخ، و2 نقطة أمام أهلي مدني بمدني، و2 نقطة أمام أهلي الخرطوم، ونقطة أمام الخرطوم الوطني وحرموا المريخ من 2 نقطة أمام أسود الجبال بكادوقلي، بجانب نقطة أمام المدعوم في قمة الدورة الأولى.. وبالتالي تكون هناك جملة 16 نقطة جاءت بسبب التحكيم ما بين دعم رصيد المدعوم والانتقاص من رصيد المريخ!!
  • الحالات التي ذكرناها أعلاه كانت مؤثرة على النتائج.. وهناك حالات ظلم أخرى مثل ظلم شانتير للمريخ في مباراة هلال الأبيض بعدم احتساب هدف رمضان عجب وتجاهل مخالفة الجزاء مع عنكبة.. وهذا ما كشفه التلفزيون.. علماً إن هلال التبلدي كان متقدماً بهدف واحد.. ولولا ظلم شانتير ومساعده للمريخ لتقدم بهدفين لهدف ولتغير مسار المباراة!!
  • احتسب الحكام 11 ركلة جزاء للهلال في الدوري الفائت ولم يحتسبوا ضده أي ركلة، ولم يطردوا منه أي لاعب!! وهي مفارقة وميزة لم يحظ بها أي فريق كرة في العالم!!
  • أتمنى أن يكون الأخ أبوبكر قد شاهد الإعاقة الخبيثة التي تعرض لها لاعب المريخ التكت وهو يوشك على الانفراد في مباراة التريعة مما أسقطه وتسبب في كسر ترقوته وهي حالة بطاقة حمراء أوصفراء على الأقل لكن الحكم فضيل تجاهل حتى احتساب المخالفة.. لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.
  • الأخ أبوبكر الذي تربطني به علاقة أسرية كان بعيداً عن البلد لفترة طويلة وهو يستشفى بالاسكندرية ولا أحسبه تابع دوري الموسم الفائت.. فنعذره.
  • سقوط صلاح والنجومي في كلية الحكام الانتخابية لا يعني إن حال التحكيم سينصلح بل نتوقع تحكيماً كارثياً أسوأ من تحكيم صلاح بمليون مرة حال فوز مجموعة الهلال بقيادة الفريق والرشيد في الانتخابات.. وقد ضحكت كثيراً عندما انضم أخونا الهلالي الصارخ زكي عباس لمجموعة الهلال القادمة للاتحاد بعد أن تخلى عن مجموعته القديمة!!
  • بصراحة أتوقع نشوب حرب خطرة وعنيفة ومدمرة بين المريخ واتحاد الهلال وقريباً ستهوي الكرة السودانية للدرك الأسفل.. وسترون..

 

مقالات ذات صله