تعيش كتير تشوف عجائب

تعيش كتير تشوف عجائب

  • تعج الساحة الرياضية في السودان بأحداث شتى بعضها اعتدنا عليه وبعضها لم نسمع به، كذب، خصومات، ادعاءات، افتراءات، (قندفة في الفاضي) حدير عمم وطواقي فشخرة والشهادة سقوط في العالي، أذكر أن الصديق الراقي النائب البرلماني الأستاذ الشاعر ابراهيم علي الشاعر عليه رحمة الله أن واحداً من أبنائه سقط في امتحان الشهادة مع ذلك محدر طاقيتو في المناسبات وشانق نخرتو فقال له ابوه: تعال يا الفنجري القادل نوصيك، السقط في العالي الا ينصح ام ديك، وام ديك هذه هي الطورية يعني عليك بسنها لتعمل تربال، وأذكر أن صديقي في العمل يوماً ودعوة فخيمة من أحد الأصدقاء ارتوى فيها صديقي تماماً فنظر إلي وقال: والله يا أحمد الدنيا دي كان خلونا فيها دائماً بصحة وعافية وعمر الصبا، قلت له لماذا؟ قال ولفنا عليها، وأنا كمان عاوز طول عمر فقط عشان أشوف تدمير كرة القدم لا قدر الله لو فازت مجموعة التدمير، الاتحاد مكتظ الأربعاء بعددية كثيرة من هواة الفوضى وظهر البعض بعد أن أخفته أفعاله القبيحة وكمان في ثياب الواعظين، الناس تنادي بالوفاق وهم يرددون لا لا لا، وحجتهم الداحضة أن الجمعية انحازت لمجموعتهم مما يعني أنهم مسطعين.
  • قلت للمريخي الصميم المتيم بنجم السعد، قهوة الصباح عنده الصدى، أبوعبيدة ما رأيك في قدوم هلالي متطرف لقيادة الاتحاد؟ قال كل من أتى لقيادة الاتحاد ولونه أزرق انحاز للهلال ولو أتى سر الختم (بي موية وكملت) لكن بالطبع لا تأثير على المريخ القوي والقوانين الكروية معروفة لكن تبقى مشكلتنا في التحكيم، وأضاف: سيبنا من اتحاد اللعبة وخليك في فريقنا وأكثر من نصف درزن من اللاعبين مستواهم هبط، وحتى عندما يفوز الفريق لم يكن هو الأحسن إضافة إلى أن غارزيتو وعنده لاعب الخانة يؤلف وعندما يؤلف نخسر النقاط بالتعادل أو الهزيمة.
  • لنترك العيش لخبازه الإدارة التي تقوم بالواجب الكامل، ثم الجهاز الفني رغم شطحاته والنجوم ويبقى الدور دورنا ودخول المباريات في الرد كاسل لنساعد في الشق المالي ونؤدي دورنا كاملاً في الشق المعنوي لذلك أطلب من الجمهور الحضور بعددية لا تقل عن 50 ألفاً لأن المريخ هو الفريق الوحيد الذي يلعب ضد كل الفرق، ودونكم مبارياته العشر في الدوري ولقاء مريخ الفاشر مما يؤكد أنه حتى الفرق المسماة بالمريخ تلعب بجدية ضده.
  • علينا إسماع نجومنا صوت الاستحسان وبصراحة هم الأحسن عن جدارة واستحقاق، فقد شاهدت لقاء حي العرب وهلال امدرمان، المباراة التي انتهت لصالح الهلال بهدفين لهدف، ما كان للهلال أن يحرز هدفاً لو أن لحي العرب حارس مرمى مبتدئ، هدفان هدية من الحارس والدفاع ثم ضياع خمس فرص لحي العرب الذي كان فعلاً السوكرتا في كل خطوطه وأحرز هدفاً عالمياً الا أنه حال المستديرة، فريق يلعب وفريق يكسب ودرهم الحظ يغلب قنطار الشطارة.

كيف تنادي بإبعادي وتطلب صوتي

  • مازلت عند رأيي اذا لم يصل الطرفان لوفاق فإن (الفي القدر تجيبو المغراف) يعني الذي (يطمس ويحش) هو الذي يحد من يفوز لكن قصة اذا لم تستح أفعل ما شئت تنطبق على حزب التدمير.
  • طعنوا في وجود التدريب والتحكيم في الجمعية، يعني إبعاد التحكيم والتدريب من الانتخاب لا لشئ سوى اتهامهم لهم أنهم مع مجموعة د. معتصم، لم يراعوا أهميتهم بالنسبة لكرة القدم فقط وبأي طريقة يصلوا للحُكم والمستغرب واللا أخلاقي وبعد ثبوت التحكيم والتدريب يقولون إنهم سوف يصوتوا للتدمير ولو حدث ذلك سيكون نهاي الأدمي التحكيمي والتدريبي لأنه صوت لصالح من أراد طمسه وتقليل أهميته بل إعدامه، ولو حدث ذلك أقول مع الاعتذار (الكلس يريد خناقه) وأنا حزين لعدم توفيق الأخ صلاح ومكانه سيكون (فج) وستندمون يا حُكام.

الأهلة احتلوا دار الاتحاد

  • رموز هلالية لم أرها منذ عدة سنين رأيتها في دار الاتحاد وكلهم جاءوا لمناصرة مجموعة الهلال بل ينادون بعدم الوفاق والا بالشروط التي يريدها حزب الهلال ومعهم من يريد أن ينتقل للهلال عبر اتحاد الهلال القادم في نظرهم، أقول لهم المظاهر خداعة ولا عزاء لمن باع انتمائه من أجل وظيفة هامشية، فكلما جاء باقتراح صوتوا ضده وكشف أنهم (تمسكنوا له حتى تمكنوا) ورموه زبالة وأتعجب لتصريح ابن عمي الكاردينال الذي شتم رموز الاتحاد يوم انسحب من الممتاز دون مبرر وأعادته السلطة ثم عاد واعتذر ليخرج علينا من جديد وينتقد الاتحاد تمهيداً لفوز التدمير، أي اتحاد الهلال، ماهكذا يا كردنة، كان تصبر شوية قبل أن تعود لما قلته مسبقاً مع إنك ستسقط اتحادنا الوطني وتأتي باتحاد هلالي لقيادة الكرة.
  • على إدارة المريخ وأقطابه وجمهوره أن يعرفوا أن مجموعة التدمير مدعومة من الأهلة فيما تحتاجه وليست من السلطة كما يُقال، ربما يكون الأهلة في السلطة وعليكم بدعم مجموعة د. معتصم، أطووا صفحة همد والكيماوي وتعاونوا على نصر الاتحاد الحالي لأن وصول التدمير للسلطة ليس في صالح كرة القدم رغم عدم تأثيره على المريخ لأن المريخ مريخ السودان أقوى من هلال امدرمان.

+++

مقالات ذات صله