وفرة الخيارات تقلل مخاطر الغيابات

وفرة الخيارات تقلل مخاطر الغيابات

غارزيتو يرفض التقييم الظالم ويمنح الفرصة لكل اللاعبين

بالأرقام المريخ أفضل دفاع ونقص المهاجمين يظهر على لائحة الهدافين

حافظ محمد أحمد

سيفقد المريخ في مباراته أمام حي الوادي نيالا بعد غد الأحد جهود عدد من نجومه وتأكد غياب جمال سالم حارس المرمي الأساسي ،كونلي أودنلامي الركيزة في خط الدفاع والمهاجم كليتشي أسونوا بسبب مغادرتهم إلى بلادهم لإمضاء عطلة قصيرة ،وتأكد غياب نجم الوسط الصاعد محمد هاشم التكت وإبراهيم جعفر للإصابة ،ولن يشارك راجي الذي غاب فترة طويلة ،ورغم غياب المجموعة غير أنهم لن يؤثروا على تشكيلة الفريق في المباراة بعد أن تجاوز المريخ ظروفا أصعب في مباريات أصعب بكثير من مباراة يخوضها الفريق على ملعبه، دكة بدلاء المريخ تعد الأفضل على الإطلاق من بين أندية الدوري الممتاز،ويملك الفريق خيارات وافرة أكدها عدم التأثر بغياب أي لاعب،على نحو ما حدث في مباريات عديدة .

استهدف غارزيتو تجهيز كل اللاعبين تفاديا لأي موقف صعب بغياب أي مجموعة بسبب الإصابة أو الإيقاف أو أي طارئ، هدف غارزيتو يبدو واضحا كما أنه سيمنح المدرب الفرصة للتقييم الصحيح دون أن يظلم أي لاعب لتكون لائحة المغادرين أكثر وضوحا بعد أن ظهرت معالمها بدرجة كبيرة سيما على مستوى الأجانب وإن كان الأمر يبدو مبكرا غير أن ثمة مؤشرات تؤكد أن القائمة تبدو واضحة بدرجة كبيرة .

بالأرقام دفاع المريخ الأفضل

IMG-20170418-WA0052وضع مجلس المريخ مبكرا هدف التقدم في البطولات المختلفة عبر التركيز على دعم خط الدفاع الذي شهد وفرة واضحة وربما غير مسبوقة في السنوات الآخيرة ،ويظهر في قائمة الفريق ستة مدافعين يشارك منهم أربعة على الأقل في التشكيلة الأساسية ،على مستوى الدفاع ،الأطراف ومحور الارتكاز وشارك النيجيري كونلي باستمرار ،وظهر معه صلاح نمر حينا وضفر وأمير كمال حينا آخر ،بينما كان على جعفر قد شارك في وظيفة الطرف الأيسر وظهر بمستوى متميز في بداية الموسم قبل أن يتراجع ،وفي محور الإرتكاز لم يظهر أمير كمال بمستوى جيد على الرغم من ظهوره المتكرر، وفرة المدافعين جعلت خط دفاع المريخ الأفضل حتي الآن في المسابقة إذ لم تهتز شباك الفريق سوي ست مرات فقط في المباريات العشر التي لعبها ،المعدل وإن لم يكن جيدا غير أنه كان كافيا ليحصد خط الدفاع حتي الآن الأفضلية ،وعلى الرغم من الهفوات التي تحدث في بعض المباريات وفسرها كثيرون بالتبديل المستمر للمدرب سعيا في الوصول للأفضل ،المريخ لا يعاني على مستوى خط الدفاع ومن الصعب أن يظهر في قائمة الإحلال والإبدال أي مدافع ،بينما تسببت المشاركات المستمرة في إنهاك جمال سالم ما قاد المدرب لمنحه راحة وإمضاء عطلة ببلاده سيظهر تأثيرها في مستواه بعد عودته .

//////////////////

التاج إبراهيم يعود من بعيد ويمنح المدرب خيارا جيدا

وعلى مستوى الأطراف لا يعاني المريخ كثيرا بالوفرة الواضحة على مستوى الظهيرين الأيمن والأيسر في وجود التاج إبراهيم الذي عاد من بعيد وأقتحم خيارات المدرب ولم يخرج حتي مباراة تريعة البجا الأسبوع الماضي بعد أن كان يشغل الوظيفة الجوكر رمضان عجب الذي استعان به المدرب لسد النقص في المقدمة الهجومية ،ويجلس جلال إبراهيم دون أن يجد الفرصة بينما يملك المدرب خيار الدفاع بضفر أو إعادة عجب وعلى الطرف الأيسر تبدة الوفرة أكثر وضوحا في وجود محمد حقار وعلى جعفر الذي تراجع مستواه مؤخرا بسبب الإصابة ،ويملك المريخ السماني الصاوي صاحب أفضل يسارية في الدوري الممتاز، وفرة الخيارات والأداء الجيد للأظهرة جعلت المدرب يستعين بهم لعلاج معضلة عدم وجود صانع لعب مؤثر لكون أوجو لم يتمكن حتي الآن من تقديم نفسه بشكل جيد .

////////////

وفرة على الورق في المحور

علاء الدين يوسفوعلى الورق يبدو محور المريخ مؤمنا تماما غير أن الأمر لم يتحول إلي واقع جيد بعد أن عاني علاء الدين يوسف من هاجس الإصابة وغاب إبراهيم جعفر فترة طويلة وساهم سوء مستوى أمير كمال في ظهور المعاناة بدرجة كبيرة إذ أن ظهور أمير كمال بشكل جيد كان سيحجب الرؤية من أي خلل في محور الإرتكاز ،غير أن عودة علاء الدين يوسف مؤخرا بجانب تقديم إبراهيم جعفر لمستوى مميزا يمنح مؤشرا أن الفريق لن يعاني مطلقا حال نجح فييرا في تقديم مستوى جيد في الفترة المقبلة بينما سيستهلك إبرا أسبوعا واحدا فقط ليعود من جديد وهي فترة ليست طويلة يمكن أن تختصر في أقل من المدة المحددة،على الوقاع لم يقدم محاور ارتكاز المريخ مستوى جيدا غير أن الأمر قابل للتدارك حال عاد إبراهيم جعفر سريعا وواصل على ذات المستوى الذي قدمه في مباراة تريعة البجا في الجزء الآخير منها بينما ستنهي عودة فييرا لمستواه أي معاناة في المحور في ظل تألق عاشور الأدهم.

/////////////

عودة عجب تمنح الأحمر المزيد من الألق

كان السماني الصاوي في حاجة فقط لعودة رمضان عجب لمستواه المعهود ليمنح المريخ شكلا مختلفا في الوسط الهجومي الذي يشهد تألقا لافتا لسيما، بينما لم يتمكن عجب من تقديم الأفضل بسبب تجواله المستمر في وظائف الملعب المختلفة بدرجة جعلته لا يعرف موقعه ووظيفته الحقيقية ،وبالمقابل لم يقدم دايو أوجو مستوى جيدا بعد أن كان قد ظهر بمستوى مميز في بداية فترة الإعداد وبدأ محمد الرشيد مشوار العودة مؤخرا ما سيمنح المدرب خيارا جيدا في خط الوسط لقدرة اللاعب على آداء أكثر من وظيفة ويبدو واضحا أن الفريق سيكون في حاجة لصانع لعب على مستوى عال من التميز أجنبيا كان أم وطنيا ،خط وسط المريخ لم يظهر في الكثير من المباريات بشكل جيد سيما التي خسرها الفريق على غرار مباراة الأهلي شندي .

////////////////

نقص المهاجمين يظهر في لائحة الهدافين

بكري المدينة واللحككممن المؤكد أن خط هجوم المريخ يعاني على مستوى عدد المهاجمين وهناك نقص واضح في المقدمة الهجومية إذ يتواجد ثلاثة مهاجمين فقط في غياب كامل لعنكبة الذي سيكون بعيدا عن حسابات المدرب بسبب خلافات بينه ومجلس الإدارة على الرغم من عدم مجاهرة اللاعب بالأمر غير أن عنكبة تحت كل الظروف لن يمنح المدرب خيارا في المقدمة الهجومية حتى وإن عاد بسبب ابتعاده عن المباريات ،ويضع المدرب ثقة كبيرة في بكري المدينة ومحمد عبد الرحمن ورمضان عجب وهو ما ظهر بوضوح من خلال منحه لكليتشي أوسنوا عطلة على الرغم من إلتزامات فريقه في بطولة الدوري الممتاز ليتأكد غيابه عن ثلاث مباريات كاملة ،نقص المهاجمي بدا أكثر وضوحا في لائحة الهدافين من جانب المريخ وظهور المدافع كونلي بأهدافه الأربع كهداف للفريق،قوة هجوم المريخ ظهرت بجلاء في المباريات الأفريقية والعربية التي تكفل بها بكري المدينة أفضل مهاجم سوداني ،بينما ما يزال كليتشي يبحث إستعادة كامل ألقهع وبريقه ،على غرار ما يفعل محمد عبد الرحمن الذي لم يجد الفرصة الكافية في ظل تألق بكطري اللافت وعدم قدرة المدرب عن الإستغناء عن رمضان عجب كلاعب قوي ومهاب .

//////////////

مؤشرات واضحة في ملف الإحلال والإبدال

ما يزال الوقت مبكرا للحديث عن الإحلال والإبدال في المريخ وبقية الأندية لكون المباريات المقبلة قد تحدث إنقلابا واضحا على لائحة المغادرين ،غير أن ثمة مؤشرات تبدو واضحة ،إذ سيغادر دايو أوجو بدرجة كبيرة ما لم يستدرك وضعه وهو أمر لا يبدو سهلا بالنسبة له بعد أن أخفق في استثمار الفرص التي اتيحت له ،وسيكون عاشور الأدهم على المحك أيضا في الفترة المقبلة لتقديم مستويات أفضل لكونه يشغل خانة محترف أجنبي وحال لم يؤدي بشكل مقنع فسيغادر مع أوجو بينما سيكون ضمن كشف المريخ في البطولة الأفريقية حال قدم مستوى جيدا على غرار ما فعل في بعض المباريات ،ولا غني مطلقا عن كونلي الذي يعد أفضل محترف في الدوري السوداني ،ومحليا تفادي غارزيتو ما يمكن أن يثيره أي لاعب يتم الإستاغناء عنه بالحديث عن الظلم بعد أن منح عدد كبير من اللاعبين الفرصة وباستثناء عنكبة ، بخيت خميس ومنجد النيل ظهر معظم اللاعبين في تشكيلة المريخ اللاعب الوحيد الذي قدم مستوى جيدا ولم يجد الفرصة الكافية هو جلال إبراهيم .

++

 

مقالات ذات صله