مكنكشون بلاحدود

مكنكشون بلاحدود
  • نسف الخطاب الذي بعث به الاتحاد الدولي لكرة القدم مساء امس الاول قيام الجمعية العمومية للاتحاد العام واختيار مجلس جديد وانتهت الفزورة وتم التمديد للمجلس الحالي ستة أشهر أخرى.
  • درست مجموعة التطوير التي يقودها الدكتور معتصم جعفر والمحامي مجدي شمس الدين الوضع جيداً وتأكدت انها عجزت عن مجاراة مجموعة النهضة التي يقودها الفريق عبد الرحمن سر الختم ولجأت الى الفيفا لتتفادى الهزيمة النكراء التي كانت تنظرها.
  • عموماً اسدل الستار على قيام الجمعية رسمياً بقرار من اعلى جهة مسئولة عن كرة القدم في العالم (فيفا) وهو امر مسلم به لانها صاحبة الحاكمية في كل شئ.
  • لكن ياترى هل التمديد الذي حصلت عليه المجموعة الحالية لحكم الكرة نصف عام كامل سيكون في مصلحة كرة القدم؟
  • لا اعتقد ان الامر سيكون فيه فائدة أو يمكن ان تتحول تلك المجموعة (180) درجة وتترك الخراب والدمار الذي الحقته بكرة القدم وعاست فيه نوعا من الهرج والمرج طوال السنوات الماضية.
  • خطاب الفيفا والجري للفيفا عادة قديمة للمجموعة واعتقد انها حست بالخسارة من المجموعة المنافسة.
  • قبل تسعة أشهر من الآن لوحت تلك المجموعة بعصا الفيفا وهرشت الوزارة وحصلت على التمديد ولكن لم يحدث اي جديد على صعيد التطوير أو الترقية ولن نشاهد اي عمل اداري منظم من قبل الاتحاد بل نفس الخرمجة والمشاكل التي تعود الوسط الرياضي عليها في كل موسم .
  • مرة آخرى توارت محموعة الكنكشة خلف الفيفا واجلت موعد الانتخبات ستة أشهر لتكون محصلة التمديد مابين وزارة الشباب والرياضة الاتحادية والفيفا (15) شهر (كيري) بلا وجه حق وبلاشرعية انما مجرد كنكشة وجبروت وخوف من ذهاب الكراسي الوثيرة والدولارات الوفيرة
  • عموماً ستكون ستة اشهر أخرى مواصلة للكنكشة وعدم معرفة أدب الاستقالة وحب الجلوس على مقاليد السلطة.
  • وضح جلياً ان هدف مجموعة التطوير ليس التطوير انما مواصلة الكنكشة فقط.
  • مكنكشون بلاحدود.
  • لوكنت في مكان اي مجموعة آخرى تريد الترشح لمجلس الاتحاد لتركت الامر برمته لتلك المجموعة للابد.
  • اقترح ان تفوز مجموعة الدكتور والمحامي وغيرهم بالتزكية في الانتخابات القادمة ان كانت هنالك انتخابات.

موسم للنسيان

  • لم اندهش لتعادل الهلال مع اهلي مدني اطلاقاً حتى لو خسر كان يستحق الخسارة.
  • تدهور وتراجع غير مبرر لكل الفرقة رغم اقتراب موعد مجموعات الابطال.
  • ليس عيباً ان يتعادل الهلال أو يخسر في الدوري لانها منافسة والهلال منذ بداية الموسم يترنح ولم يصل الجهاز الفني السابق والحالي لمستوى فريق مؤهل لمواجهة الكبار في دوري الابطال
  • ستة تعادلات من جملة (14) مباراة في الدوري أمر يحتاج لاسعاف ووضع النقاط على الحروف
  • موسم غير مبشر للازرق مالم يحدث جديد لكن الجديد سيكون بمثابة (علوق الشدة ) .
  • ايام ويدخل الفريق مرحلة لجد والتي لاتتحمل التراخي وعلى المجلس ان يكون قد وعى الدرس.
  • كلها اقل من اسبوعين على انطلاقة المجموعات والفريق مازال يترنح.
  • مطلوب اسعاف وحل جذري خلال فترة التسجيلات.
  • تسجيلات (الحكي) والبوبار لن تفيد الهلال.
  • الفريق يحتاج للكثير ياحضرة المدير.
  • يوم آه ويوم لا وليس هذا الهلال الذي تهابه افريقيا.
  • أخيراً .. من واقع الحال تعادل مش بطااال

مقالات ذات صله