من يفوز بالليقا الإسبانية

من يفوز بالليقا الإسبانية
  • تبقت فقط جولتان على لقب الليقا الإسبانية وحقيقة استمتعنا طوال الأشهر الماضية بمباريات غاية في الروعة والفن والإبداع سواء أن كان من جانب برشلونة وميسي الثقيل أو من جانب الفرقة الملكية وأيضاً العودة القوية للاعب كريستيانو رونالدو.
  • تسابق رهيب ومنافسة حامية الوطيس حتى انهما وإلى آخر لحظة يتساويان فى النقاط إلا أن برشلونة لها أفضلية الأهداف ولكن للمرنجي مبارة مؤجلة ورغم الأداء القوي لبرشلونة وروزنامة المباريات المتبقية للفريقين والتي تشير إلى سهولة مواجهات النادي الكتالوني مقارنة بالميرنيجي، يبقى فوز ريال مدريد هو الأقرب للحدوث كما نتمنى نحن الريالاب.
  • برشلونة تبقت له مبارياتان غاية في السهولة ولكن دائماً مشاكل برشلونة مع الأندية الصغيرة فقد خسر برشلونة 4 مباريات غير متوقعة تماماً أمام أندية: ملقا، ديبورتيفو لاكرونيا، سيلتا فيغو، ريال سوسييداد، ولذا فإن المباريات السهلة المتبقية للبرسا، وهي أمامولاس بالماس وإيبار قد يجد بها صعوبة أو ربما يحدث فيها نتيجة سلبية تنهي السباق.
  • صحيح أن ريال مدريد يعاني أحياناً بسبب تراجع أداء غاريث بيل وأعتقد بأن (بيل) لن يشارك بعد الآن مع الريال خصوصاً بعد ثورة الشباب والنتائج المميزة والأداء الراقي الذي ظل يقدموه من مبارة إلى أخرى وآخرها مبارة غرناطة والتي فازوا فيها بأربعة أهداف.
  • يقيني بأن المدرب زيدان لديه خيارات متعددة على مقاعد البدلاء، وفي حال أشرك ألفارو موراتا أو جميس رودريغيز أو إيسكو فإن الأداء يكون بنفس القوة أو أفضل عكس برشلونة الذي يعتمد بشكل شبه كامل على ليونيل ميسي الثقيل  وبعده سواريز أبوسنون  ونيمار الأناني.
  • أرشح الريال للفوز بالليقا كما أرشح للكرة  الذهبية كريستيانو والذي وبدأت الأصابع تشير إلى تراجع مردوده البدني، ومعه القدرة على تقديم السحر الذي رافق مسيرته منذ بدايتها، وبشكل خاص في الموسم الحالي، الذي لم يكن مثالياً في الليقا، حيث تراجعت ماكينة الأهداف التي لا تهدأ إلى المركز الثالث وبفارق 13 هدفاً عن ميسي.
  • إشارات التراجع أثبتها كريستيانو في مرحلة المجموعات من دوري الأبطال، حيث اكتفى بتسجيل هدفين فقط، جعلت الجميع يتوقع أنها بداية الانهيار ولكن يبدو أن غضب كريستيانو كان كبيراً، وهو يتابع ما تقول عنه وسائل الإعلام ويستمع لصيحات الجماهير.
  • كريستيانو أذهل العالم بأسره، بصحوة قد تعادل ريمونتادا برشلونة على الكامب نو أمام باريس سان جيرمان، حيث سجل 5 من أصل 6 أهداف في مرمى بايرن ميونخ في لقائي ربع نهائي دوري الأبطال، ثم عاد وسجل ثلاثية في مرمى أتلتيكو مدريد كان حصيلة الفوز بالمباراة بذهاب نصف النهائي، ليجمع في في 3 مباريات فقط 8 أهداف لرصيد أهدافه، جعلته يقترب بفارق هدف واحد فقط من ليونيل ميسي الذي يتصدر حالياً الهدافين برصيد 11 هدفاً.
  • صحوة كريستيانو تثبت المقولة أن “الخيل الحرة تأتي في اللفة ” وقد يعين النجم البرتغالي على ذلك التزامه الكبير بمهنته كلاعب محترف من حيث نمط الحياة الذي يعيشه، وتغذيته، وجديته العالية في التدريبات وبشكل يرفع من درجة التركيز، والبقاء على أهبة الاستعداد للتسجيل في أي وقت، ومن أي موقف مهما كان صعبا.ً
    بالنهاية، نقول إن الأبطال يمرضون، ولكن لا يموتون، وكريستيانو لم ينته بعد، فما قدمه في مبارياته الثلاث الأخيرة، يدل على أن كنانته ما زالت مليئة بالسهام القادرة على الفتك بالخصوم.

إن سايد

  • آخر الأخبار عن النادي الملكي أنه اقترب بشدة من الانتصار على منافسه التقليدي برشلونة في سباق التوقيع مع فينيسيوس جونيور، لاعب فلامنجو البرازيلي… الأخبار أكدت بأن فينيسيوس قد اختير مؤخرًا كأفضل لاعب في بطولة أمريكا الجنوبية تحت 17 عامًا، بقميص منتخب البرازيل، كما تصفه الصحف البرازيلية بنيمار الجديد.
  • وأهمس في أذن إدارة المريخ بأن الريال قد قدم عرض لهذا اللاعب بلغ 40 مليون يورو متجاوزًا عرض البرشا المقدر بـ 30 مليون يورو.
  • أعجبنى تصريح المدرب الفرنسي دييجو جارزيتو وهو يصرح بملئ فيهه أنه لا يخشى مواجهة أي من الأندية العربية بنهائيات بطولة الأندية العربية……

 

 

 

 

مقالات ذات صله