من الفائز؟

من الفائز؟

  • أيام قلائل تفصلنا عن شهر رمضان المعظم وسباق محموم بين الفضائيات لتقدم أجمل ما عندها، ليس هناك ترويج واضح من معظمها حول ما أعدت أو ما ستقدم خاصة التلفزيون الأب، الفضائية السودانية والتي قد تكون في حالة حراك واجتهاد رغم كل المعوقات حتى تقدم ما تسعد به المشاهد ولكن ما (باليد حيلة) وضيق ذات اليد نفسه يجعل حسابات تلفزيون السودان معقدة ومربكة ولكن في اعتقادي أنه طالما ارتضى العاملون بهذه الفضائية بوقائع الأمور بها لابد من أن يصمدوا في مثل هذه المناسبات مثل رمضان ويقدموا أجمل ما عندهم وفي النهاية المشاهد لا يدرك كواليس الأحداث ويهمه ما يشاهده في الشاشة، نتمنى أن نرى منهم ما يسعد مشاهديهم، أما النيل الأزرق ورغم كثير من المشاكل التي طفت على السطح مؤخراً فقد تكون أحسن القنوات في الإعداد للشهر المعظم وبرنامجها الأشهر (أغاني وأغاني) جعل منها القناة الأولى والأعلى متابعة، وقد روّجت الأزرق برامج كثيرة حتى وإن لم يكتمل تسجيلها ولكنها تسلك مبدأً مهماً وهو أن الترويج هو الذي يجلب المشاهد ويسحب البساط، أما قناة الشروق نتمنى أن يكون ضجيج بطحين وأن تحقق نسبة مشاهدة عالية كما السنوات الفائتة، فقد أبدعت في إنتاج بعض البرامج الحية خاصة عقب فترة الإفطار والشروق لها إمكانيات مالية تؤهلها لأن تنافس، أما بقية القنوات كعادتها تحاول أن تكون، وكعادتنا نحن كإعلاميين في كل عام نقول نتمنى أن نشاهد ما يمتع ويقنع، وكل عام وأنتم بألف خير.

حلو القول:

  • عدد من مواقع التواصل نقلت خبر اكتمال حلقات (أمنا حواء) والذي يأتي مختلفاً هذا العام وتقدمه الرائعة غادة عبدالهادي ويخرجه إمام حسن إمام بمشاركة الفنانات إنصاف مدني وحرم النور وحنان بلوبلو وقد قامت بتسجيله شركة ايريا للإنتاج الإعلامي، كل هذا معلوم ولكن السؤال أين سيبث البرنامج هذا العام؟ إلى الآن لم يحدد للمتابع الفضائية التي ستبثه، يبدو أن الأمر تصاحبه ضبابية.

مقالات ذات صله