تفاهمات الوالي وغارزيتو

تفاهمات الوالي وغارزيتو
  • أصر الأخ جمال الوالي أن يكون لصيقاً قدماً بقدم وكتفاً بكتف وجنباً لجنب مع السيد المدير الفني للمريخ الفرنسي ديغو غارزيتو، في الفترة الأخيرة.
  • الرأي عندي هو، أن المريخ ينقصه التفاهم والتناصح الصريح، لأن النادي الأحمر يمتلك رئيساً ما شاء الله، قدم ويقدم ويريد أن يقدم ما ينفع النادي الأحمر الكبير بكل تأكيد.
  • والنادي اليوم يمتلك فريقاً جيداً ومدرباً خبيراً، إذن هذه الدوائر المهمة تحتاج لتروس تدفع بعضها بعضاً للأمام في تناغم وسهولة، بلا متاريس أو سنون مكسرة ومترمة.
  • تفاهمات الأخ الرئيس مع المدير الفني أمر أراه جيداً ومرغوباً فيه بقوة، ومثل هذا العمل يقوم به رؤساء الأندية العالمية مثل ريال مدريد وليفربول.
  • صحيح أن وضع الرئيس هناك في تلك الأندية يختلف تماماً عن وضع رؤساء بلادنا، من حيث الصلاحيات والإمكانات والأفكار، ولكن تبقى المسئولية واحدة والهدف أيضاً به تشابه، وهو وصول فريق النادي لمنصات كأسات البطولات العظيمة.
  • أهدر والي الجمال زمناً عظيماً فيما مضى، وهو يترك الأمور الفنية والتنفيذية للمدربين وبعض الأشخاص بلا متابعة كهذه، فكانت الإخفاقات المتلاحقة قبلاً.
  • إذن وجود الوالي وظهوره في أدق التفاصيل الفنية، والتقرب من غارزيتو والتعرف على ما يدور في رأسه القوي، والتفاكر معه بكل صراحة وقوة وحسم، هو السبيل الوحيد الذي يقود المريخ للأفضل.
  • صحيح قد يقول قائل، يجب أن لا يتدخل رئيس النادي في الشأن الفني، وهذا كلام سليم، ولكن تدخل الرؤساء يأتي من عدة نوافذ ومقاصد، وهي تدخلات شرعية ومهمة ولا تسلب الجهاز الفني حقه الفني أبداً أبداً.
  • من الضروري أن يكون رئيس النادي على علم كاف بمقدرات اللاعبين الأجانب الذين يريد المدرب التعاقد معهم، ومن حقه أن يطلب انتداب صاحب الإضافة، ويرفض قدوم أي لاعب كي يصرف بالدولار ومن بعد يجلس يتفرج على دكة البدلاء، كما يحدث الآن في أنديتنا وبالذات المريخ والهلال.
  • وفي هذا الجانب نؤكد أن غارزيتو من نوعية المدربين الذين يجب على مجلس الإدارة التعامل معه بوضوح وجدية، وأن لا يترك له أمر الانتدابات بلا رقيب.
  • نحن نشد على يد الأخ جمال ونقول له هذا هو النهج السليم، بإذن الله تعالى سيجني الأحمر نتاج هذه التفاهمات، التي ستولد فريقاً أحمر لا يجارى داخلياً أو خارجياً.
  • وفريق الكرة بنادي المريخ لا يحتاج لكثير عناء، فمعظم العناصر الموجودة ممتازة، ولكن هناك بعض الوظائف التي تحتاج لتحديث، وفي مقدمتها المحور وطرف شمال وصانع لعب وأهداف، وقلب دفاع بجانب كونلي.
  • المريخ لا يحتاج لأكثر من أربعة لاعبين، مهما كانت الحاجة الماسة، فلا يجب الجري خلف السماسرة وأهل التنظير الفطير.
  • حزنا أيما حزن لخسارة هلال الأبيض عصر أمس، وهو يقدم مباراة كبيرة ومتوازنة، بل استطاع الفريق الأزرق أن يتفوق على خصمه ويفرض سيطرته في كثير من أوقات المباراة، وأضاع فرصاً كانت كفيلة بخروجه منتصراً.
  • والأمر المؤسف أن الهدف الوحيد الذي حقق به الموزمبيقي نصره، أتى في الدقيقة الثالثة من الزمن المحتسب بديلاً للمهدر.
  • خروج هلال التبلدي بنقطة، كان سيعزز من فرص تأهله لدور الثمانية، لأنه قد لا يجد مثل هذه الفرصة، في المباراتين الأخرتين خارج الأبيض.
  • قدم ليفربول الأنيق عصر أمس محاضرة قيمة في فنون كرة القدم، وحقق نصراً كان يحتاجه بشدة خارج ملعبه، على وست هام بأربعة أهداف دون رد، كل هدف يحكي عن لاعبين أصحاب مواهب ومقدرة.
  • كوتنيو واستورج وأمرجانا ولالانا وأوريقي ورفاقهم، يلعبون كرة قدم ذات نكهة رهيبة.
  • هذه النتيجة أكدت تمثيل الرد في أبطال أوروبا الموسم القادم بإذن الله تعالى، وتبقت له مباراة أخيرة يوم الأحد القادم أمام ملدسبرة بالأنفليد الأنيق.
  • ولولا سوء الطالع الذي لازم ليفربول، لأصبح هو بطلاً للدوري الإنجليزي هذا الموسم، لأنه انتصر على كل الأندية الكبيرة والمنافسة على البطولة.
  • حقق الانتصار على تشلسي في الدورة الأولى وتعادل معه في الدورة الثانية، وانتصر على الأرسنال وتعادل مع يونايتد في الدورتين، وانتصر على السيتي في الجولتين، وانتصر على تتونهام، ولكنه خسر من أندية هبطت من الممتاز، إنها كرة القدم.
  • كما حقق تتونهام فوزاً مستحقاً على مانشستر يونايتد بهدفين لهدف، أكد تمسكه بالمركز الثاني والتمثيل في الأبطال، فيما قنع اليونايتد من التمثيل الأوربي إلا إذا فاز بالبطولة الأوروبية أواخر هذا الشهر.
  • كما تأكد غياب الآرسنال عن أبطال أوروبا الموسم القادم، بعد أن كان فيها أساسياً، ولم يغب عنها منذ ست عشرة سنة بالتمام والكمال.
  • حسمت الأمور في الدوري الإنجليزي، بعد أن استمتعنا به كثيراً، إنه دوري يحمل كل فنون كرة القدم وإثارتها.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نسأل، ما هي الخطة التي وضعها الرئيس مع المدرب الفرنسي، فيما يخص تحضيرات الفريق الأحمر لمباراته الأهم أمام النجم الساحلي، وهل توافقت رؤية الرئيس مع المدرب؟ نأمل ذلك لأن مباراة النجم هي الأهم للأحمر، فالفوز بها يعني أن الأحمر قطع 80% من مشواره نحو دور الثمانية، إذن شدوا الأمور.

 

مقالات ذات صله