التسجيلات فرصة المريخ الأخيرة

التسجيلات فرصة المريخ الأخيرة
  • لا زال القلق يساورنا حول تسجيلات الأجانب في المريخ بسبب ضيق الزمن فقد تبقت خمسة أيام فقط ويقفل سيستم الانتقالات..
  • يفترض أن تكون المفاوضات مع اللاعبين المرصودين قد اكتملت تماماً في كل جوانبها وتم توفير أموال الصفقات ليتبقى الآتي:
  • عمل الحجز ووصول اللاعبين إلى السودان..
  • إجراء الكشف الطبي..
  • توقيع إبداء الرغبة..
  • عمل مطابقة السيستم..
  • متابعة وصول شهادات النقل الدولية..
  • التوقيع النهائي..
  • ارسال الأوراق للكاف ليتم إعتماد اللاعبين في الكشف الأفريقي واستخراج بطاقات الكاف للمشاركة الأفريقية.
  • من السرد أعلاه نرى إن إجراءات ضم اللاعبين الأجانب تستغرق الكثير من الوقت.. والزمن المتبقي قد لا يكفي لإكمال الإجراءات ولا يسمح بتعويض أي لاعب يفشل في الكشف الطبي..
  • قلنا محاولة اللحاق بالتسجيلات يتطلب إعلان حالة الطوارئ وتجهيز مندوب من المريخ في كل من الدول التي يلعب فيها اللاعبون المرشحون لمتابعة إكمال مطابقة السيستم.. وإرسال شهادات النقل الدولية بأسرع ما يمكن..
  • وكذلك ينبغي أن يتواجد مندوب من المريخ في الكاف لاستخراج بطاقات المشاركة الأفريقية بأسرع ما يمكن حتى يلحق اللاعبون بمباراة النجم الثلاثاء من الأسبوع القادم بأمدرمان..
  • المريخ في حاجة للاعب ارتكاز متميز وجاهز.. ولاعب وسط صانع ألعاب يجيد إحراز الأهداف من خارج منطقة الجزاء ويجيد تنفيذ الركلات الحرة.. ومهاجم متمكن من طراز الراحل ايداهور..
  • على المريخ التحري جيداً قبل استقدام المهاجم الكاميروني نفور.. فهذا اللاعب تعرض لحادث مروري قبل عام في السعودية وإصيب إصابة كبيرة في الرقبة وتم عمل طوق للرقبة.. وتوقف عن اللعب حتى انتهت فترته مع نادي الوحدة.. ولا ندري أين ذهب بعدها ليأتي به المريخ اليوم؟ والأرجح إنه ظل عاطلاً عن اللعب لمدة عام!!
  • ويحتاج المريخ للاعبين وطنيين شباب في نفس الخانات المطلوب شغلها بالأجانب.. وهؤلاء يمكن تسجيلهم في الفريق الرديف ولا يشترط ضمهم للكشف الأفريقي..
  • إذا لم يسد المريخ ثغرات الوسط الكبيرة في التسجيلات الحالية.. فلن يحقق الفريق شيئاً في البطولة الأفريقية.. وقد أصبحت التسجيلات هي فرصة المريخ الأخيرة للحاق بالمنافسة.. وربنا يكون في عون المريخ..
  • إعادة قيد بكري المدينة في هذا الوقت من الضروريات القصوى.. وأي تأخير لإعادة قيده حتى نهاية الموسم سيتسبب في متاعب بالغة للمريخ، وغالباً سيكون ذلك سبباً في فقدان اللاعب بنهاية الموسم..
  • الهلال يتعامل بجدية شديدة مع ملف بكري.. وقد كون لجنة رباعية بقيادة الجنرال حسن محمد صالح لإعادة اللاعب بكري للهلال.. وإذا لم يفلح المريخ في إعادة قيده خلال الأيام الخمسة المتبقية للتسجيلات سيظل اللاعب ملاحقاً بواسطة الهلال حتى نهاية الموسم عندما يصبح حراً طليقاً.. وفي الغالب سيعود للهلال لأن كردنة متهور ويمكن أن يدفع مبالغ خرافية لرد الضربة التي تعرض لها بانتقال اللاعب بكري للمريخ!!
  • إذا لم تتم إعادة تسجيل بكري اليوم فلن يستطيع اللاعب تقديم شيئ للمريخ خلال الفترة القادمة بسبب الملاحقات التي سيتعرض لها والإغراءات التي ستقدم له من الهلال، مما يجعل اللاعب تحت ضغوط ذهنية ونفسية عنيفة..
  • إذا أعاد المريخ قيد بكري الآن سيحرر ذهنية اللاعب من كل الضغوطات النفسية.. ليتفرغ اللاعب للتألق في البطولة الأفريقية ومحاولة تسويق نفسه دولياً.. فطموح بكري سيرتفع بعد إعادة تسجيله للتفكير في الاحتراف الدولي..
  • نرجو أن يكون غارزيتو قد شاهد تسجيل مباراة النجم الساحلي وفيروفيارو ليرى أسلوب لعب النجم.. الذي ينكمش في منطقته لحظة هجوم الخصم.. وما أن يستحوذ على الكرة ينطلق لاعبوه للأمام في جماعية وسلاسة وعادة يتقدم حمزة الأحمر من العمق ويمرر كرات أرضية جهة الجناحين ليخرج لها اكوستا من الجانب الأيمن أو بانقورا من الجانب الأيسر.. ثم الجنوح لمنطقة الجزاء والتسديد بقوة أو لعب تمريرات عرضية داخل الصندوق أرضية أو هوائية.. وإذا ارتدت أي كرة من الحارس غالباً تجد متابعة من مهاجمي النجم لإيداعها الشباك..
  • مراقبة صانع الألعاب الهداف حمزة الأحمر قد تكون مهمة جداً لتقليل خطورة هجمات النجم.. وعلى المدافعين تحاشي ارتكاب المخالفات أمام منطقة الجزاء لأن مثل هذه المخالفات لدي الداهية المتخصص حمزة الأحمر مثل تنفيذ ركلات الجزاء.. فخذوا حذركم..
  • موقع في الجول المصري عمل تحليلاً لنتائج الجولة الأولى لدوري الأبطال الأفريقي واختار أفضل تشكيلة للجولة الأولى.. وجاء من ضمنهم السماني الصاوي الوحيد من السودان.. وتم اختيار لاعبي النجم الساحلي الداهية حمزة الأحمر والمهاجم اكوستا..
  • اختيار عدد من لاعبي النجم الساحلي للتشكيلة الأفضل وتحقيقه لأفضل نتيجة في الجولة الأولى يعني إنه الفريق الأفضل على مستوى القارة.. فخذوا حذركم..
  • اللافتات المسيئة التي رفعها بعض المشجعين في القمة عمل لا أخلاقي ومرفوض رفضاً باتاً.. ويجب حسم هذه الظاهرة القبيحة في جميع المباريات بمراجعة الشرطة عند الأبواب للافتات التي يأتي بها الجمهور ومصادرة أي لافتات ساقطة وعنصرية أو سياسية..

 

مقالات ذات صله