بكري يشعر بالسعادة يمشي يختار العذاب

بكري يشعر بالسعادة يمشي يختار العذاب
  • تقوم الأندية المحترمة بالتمديد للاعبيها القادرين على العطاء بتميز، ولا تفرط فيهم أو تقبل تدخل الأندية المنافسة وبالأخص إذا كانت في نفس الدرجة وذات البلد.
  • لأجل ذلك كان التجديد لبكري عبدالقادر أمراً متوقعاً بل ومطلوباً، من كل النواحي الفنية والإدارية والإعلامية والقوة الجماهيرية وحتى رفقاءه اللاعبين بكل تأكيد.
  • منذ أن تولى الأخ والي الجمال رئاسة النادي الأحمر، ظل الكيان العريض في استقرار واطمئنان، فنامت جفون الصفوة حتى بلغت الأحلام لأنها استأمنت معشوقها للقوي الأمين، الذي يسهر ويشقى وينفق حتى لا يضام الأحمر الوهاج في حضرته أبداً أبداً.
  • الرأي عندي هو أن أمثال بكري المدينة من اللاعبين أصحاب القيمة الكبيرة، فمن الخطأ أن يقاسوا بالمال، ومن العبط أن يرجع البعض إلى قيمة الصفقة، وينسى قامة ومكانة وفائدة ومردود وتعويض السلعة المشتراة.
  • بكري عندنا هنا في السودان وأفريقيا والعرب، لا يقل عن كريستيانو وميسي ونيمار وكل كبار اللاعبين في الأندية الكبيرة والدوريات القارية، الذين يمثلون عملاً استثمارياً إضافة لعطائهم الثر على أرض الملعب.
  • وجود بكري ضمن كوكبة الأحمر الوهاج تعني الانتصارات، وتعني بوضوح دخول الجماهير للمباريات ودفع الأموال بكل سخاء.
  • وجود بكري يعني أن النادي بخير وعافية، وأن مقومات الاستثمار الكروية موجودة فيه بقوة ومتوفرة به وهذا أمر له من الأهمية قدراً.
  • إذن من حق بكري أن يجد التقييم الذي يرضيه ويزيده إبداعاً على إبداع، وواجب المريخ وإدارته أن يدفعوا له ما يرونه يناسب عطاءه الفعلي والمعنوي، والبعدي الخفي الذي لا يقاس بالكم والكيف.
  • الأمر الأكثر أهمية هو، أن مجلس المريخ بقيادة والي الجمال، قد عمل عملاً عظيماً وجليلاً، في فترة التسجيلات الحالية، يستوجب الشكر الظاهر من كل أنصار المريخ حتى أولئك المكاجرين.
  • هذه المرة لم يجاري المجلس السماسرة وأصحاب الأقلام الذين يروجون لبعض ناقصي الموهبة والقدرات، واتبع المجلس رأي المدرب، بعد أن تم التدقيق والتأكيد، فكانت التسجيلات المطلوبة للوظائف ذات الحاجة والتي بها شيء من خلل.
  • هذه التعاقدات بالإضافة لعودة المصابين، نتمنى أن لا نرى يا غارزيتو بعدها أولئك الضعفاء أهل الأخطاء القبيحة، وأعني أمير كمال وباسكال وعلي جعفر وكلاتشي.
  • صحيح هولاء من كبار اللاعبين أسماءً، ولكن والله الآن هم أكثر لاعبي المريخ هواناً ورواشة، وما فعلوه في مباراة القمة، لو فعلوه مع أي فريق لنال المريخ هزيمة تتحدث بها الركبان، أعوذ بالله.
  • يجب أن يعود علاء الدين فوراً لقلب الدفاع بجانب كونلي، وأن يظهر ضفر في المحور ويطرد باسكال، وأن يغيب مامادو كلاتشي، وخلاف هذا هناك خيارات متوفرة للفرنسي وجلهم لن يكونوا أسوأ من سوء هولاء.
  • بعد هذه الانتدابات أصبح المريخ يبحث فقط عن التنظيم والترتيب الفني الداخلي، ووضع الأفضل على غيره، ثم وضع التخطيط والتكتيك.
  • بعد اليوم لن يقبل عاقل أي تعلل من الجهاز الفني، فلقد انتهت وهمة الإعداد الخطأ، وزال نقص الخانات، فماذا بعد أنت فاعل يا غارزيتو، فالمنافسة تكذب اللعاب.
  • لابد أن نشيد بتلك اللوحة الزاهية التي رسمها رجال المريخ الجميلين، داخل جوهرة الهلال الأنيقة، ونمتدح بكل تأكيد مبادرة الكاردينال بدعوة هولاء الرجال أهل الكيان العظيم المريخ.
  • وجود والي الجمال وزعيم الزعماء ود إلياس ورفاقهم أضاء سماء الجوهرة الزرقاء وجعله أحمر يسر الناظرين.
  • هذه اللوحة المعبرة افتقدناها طويلاً، بسبب الكلام الشين والكتابات الكريهة من هنا ومن هناك، ولكن نتمنى أن لا تقف عند هذا الحد إذ لا بد أن يكون لها ما بعدها.
  • بس فطومة تمسك قدوما والرشيد يقيف بعيد.
  • والغريب في الأمر أن تواجد والي الجمال بجوهرة الكاردينال وجد ارتياحاً منقطع النظير من جماهير الهلال.
  • طيب نسألكم ما دام أنكم معجبين بوالينا بهذا الشكل، الكلام الفارغ داااااك لزومه شنو؟
  • فإذا أنتم أعجبتم بالوالي فقط لأنه دخل داركم وشرفها، فكيف يكون حالنا نحن الذين حول ليلنا لنهار؟
  • وتمعنت جلوس قادة المريخ مع رئيس الهلال، فلم يعجبني أبداً جلوس عبدالله حسن عيسى بين الكاردينال وود إلياس.
  • ود إلياس يجب أن يكون بين الرئيسين أو بجانب أحدهما، لرمزيته التاريخية العريضة، ولرئاسته لمجلس الشورى الفخيم.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح، نقول ليس من المعقول ولا المقبول أن يفكر بكري في التخلي عن الأحمر في هذا الوقت الذي يقدم فيه أجمل أعماله الكروية، ويجد أحسن معاملة من الصفوة المصطفاة بقيادة والي الجمال وحتى أصغر عضو، وحاله يردد جهراً، حد يشعر بالسعادة يمشي يختار العذاب، طبت وطاب لك المقام أيها الفارس المغوار.

 

مقالات ذات صله