المذيعة اللامعة رانيا كمال الدين:

المذيعة اللامعة رانيا كمال الدين:

مريخابية على السكين وأتمنى أن يحقق انتصاراً باهراً على الموزمبيقي

النيل الأزرق بيتي الثاني.. ومشاوير وذاكرة الزرقاء أفضل البرامج التي قدمتها

عمر الجندي

من الصفر انطلقوا, أصبحوا نجوماً تضئ عتمة الليل فناً وإبداعاً, ظننا أنهم ما عانوا وما تعبوا, وجدوا الطريق أمامهم مفروشاً بالرياحين والورود فمشوا الهوينى وارتادوا سلم النجومية بكل خيلاء, لكن عندما استدعينا ذاكرتهم للعودة إلى نقطة الانطلاق والبدايات الأولى وجدناهم نحتوا الصخر وصارعوا المستحيل وشقوا طرقاً مليئة بالأشواك، لكنهم كللوا مشوار السنين بنجومية طاغية فاخترنا مع نفحات هذا الشهر الفضيل أن نتكئ مع تلك التجارب الخالدة، ضيفتنا اليوم المذيعة اللامعة رانيا كمال الدين أبوبكر الحسن فإلى مضابط الحوار:

  • رانيا كمال الدين الميلاد والنشأة؟

رانيا كمال الدين أبوبكر الحسن، من مواليد 1987 الخرطوم ثلاثة مذيعة بالنيل الأزرق.

  • البداية الإعلامية؟

رانيا كمال الدينمنذ أن كنت طالبة جامعة الخرطوم، كلية الآداب قسم الإعلام والبداية التلفزيونية بالتلفزيون القومي وأنا في أولى جامعة، عملت معاينات لبرنامج البيت السعيد وكنت ضمن 8 نجحوا في المعاينات وكنت أصغرهم سناً (من الدفعة عمر عائس ونشأت الإمام) لذلك قدمت برنامجاً للأطفال “البيت السعيد” بعنوان “نادي الهواة”.

  • ثم ماذا بعد نادي الهواة؟

وعند وصولي إلى ثالثة جامعة قدمت في قناة النيل الأزرق وتم قبولي بواسطة الأستاذ الشفيع عبدالعزيز وتدربت لمدة 15 يوماً وواصلت وما زلت حتى الآن مواصلة حسب رأيي لا أفضل النيل الأزرق عن القنوات الأخرى ولكنها هي الأولى والمميزة والجميلة وناسها كذلك وأعتبرها الابن الثاني.

  • موقف الأسرة؟

ما شجعني على العمل الإعلامي هو والدي رحمة الله عليه وكان يقول لي حتى إذا تزوجتِ لا تتركي العمل، فالحمد لله فقد تزوجت قبل 7 سنوات برغم أنني ما زلت صغيرة في العمر ولدي بنت وولد لذلك قناة النيل الأزرق تظل نجوميتها ساطعة رغم الظروف ورغم كل الصعاب.

  • برنامج أسهم في نجوميتك؟

من البرامج سهرة ليالي ومشاوير وأفراح وأتراح وحالياً والأستوديو أقدم ذاكرة الزرقاء وهو من البرامج الجميلة والمميزة والممتعة والمريحة كل أسبوع ولديه جماهيره ومعجبوه وحقيقة أجد نفسي في برنامج ذاكرة الزرقاء، وهو برنامج من الأمس في كل حلقة نقدم شيئاً جديداً ومتطوراً ويجعل المرء يبدع أكثر وأكثر.

  • قرار موفق في حياتك؟

رانيا كمال الدين 3قرار موفق ولم أندم عليه هو الزواج المبكر، تزوجت وأنا في ثالثة جامعة وأحمد ربي كثيراً اخترت شريك حياتي وهو رجل ممتاز وناجح في حياته ويقدر ظروف عملي والأجواء المحيطة بالإعلام والصعاب التي نلاقيها، وأعتبره الداعم الثاني لي بعد والدي وأنا أشكره عبر الصدى، وبفضله حققنا سوياً أحلامنا وكنت في السابق أضع العمل في القناة هو الحلم الأكبر إلا أنني بعد حضور أبنائي أدركت بأنه لا يوجد من هم أكبر من أبنائي لأنهم حياتي وحلمي وسر سعادتي كلها.

  • الانتقادات كيف تتعاملين معها؟

الانتقادات أتعامل معها ببرود وشجاعة مجال الإعلام يحتاج لقوة وصلابة لمواجهة الانتقادات. الانتقاد البناء مرحب به والهادم لا أشتغل بيه، خاصة وأنني بعيدة كل البعد عن الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي التي تخصم أكثر مما تضيف وهو سلاح ذو حدين، فأنا زوجة لدي منزل لابد أن أحافظ عليه أعيش حياة هادئة أذهب إلى عملي وأعود لمنزل ولا أسعى للشهرة.

  • المذيعات ومشاكل الزواج المتأخر؟

الزواج المتأخر للمذيعات السبب الأول هو الطموحات الكبيرة للعمل لتحقيق أحلامهن والزوج يشكل عائقاً لبعضهن، ثانياً الرجل الشرقي يريد زوجة تكون في المنزل ويخاف من الأحلام الكبيرة للمذيعات مما يؤدي لإحدث عراقيل، أيضاً الإعلاميات دايرات عرس أفضل من الآخر وطموحاتهن ليس لها حدود مما يسهم في الزواج المتأخر، ومع شهر رمضان أتمنى السنة القادمة أن تكون كل واحدة مبسوطة وهي في منزلها بإذن الله.

  • اللون الرياضي؟

لوني الرياضي أحمر.. أنا مريخابية على السكين، أحب المريخ كثيراً وأعشق اللون الأحمر، أنا طلعت لأبوي، المنزل معظمه هلالاب إلا أنا وأبوي مريخاب وفي الشهر المبارك أتمنى أن يفوز المريخ في مباراته القادمة أمام الموزمبيقي ومن ثم حصد كل النقاط المتبقية في المرحلة حتى يتأهل لدور الثمانية بإذن الله.

  • فنانك المفضل؟

أستمع لكل الفنانيين وليس لدي فنان معين، أحب الأغنية الجميلة ذات الذوق الرفيع أستمع لكبار الفنانيين محمد وردي محمد الأمين عثمان حسين زيدان إبراهيم، وأتمنى الرحمة والمغفرة للذين رحلوا عن دنيانا والصحة للأحياء.

  • لحظات لا تنسى في مسيرتك الإعلامية؟

سعيدة ومتواصلة مع كل الزملاء، والمناسبات تجمعنا، لحظة لا تنسى وقفت عن العمل لفترة ووجدت نفسي مفصولة بقرار إداري لأنني غبت فترة طويلة بدون إذن.

  • لحظات سعيدة؟

أسعد اللحظات هي العودة للعمل في قناة النيل الأزرق التي أعتبرها بيتي الثاني.

رغم الانتقادات اللاذعة للقناة إلا أنني أحضر برامج النيل الأزرق التي يعمل فيها أشخاص متميزون إداريين ومنتجين وإذاعيين كل يؤدي مهامه على أكمل وجه وهم مترابطون في الأساس، وربنا يحفظهم ويوفقهم.

  • مشاهدة القنوات الأخرى في رمضان؟

صراحة أحياناً كثيرة ظروف العمل في رمضان والمطبخ وزيارات الأهل والأطفال تمنعني من المشاهدة، فلا أشاهد برامج كثيرة وحتى عندما أجد وقتاً للفراغ أستعمله في قراءة القرآن في هذا الشهر الفضيل.

  • أجمل وأسوأ؟

أجمل ما كتب عني كان دعماً وكلاماً جميلاً وإرشادات وتوجيهات وملاحظات أفادتني كثيراً وأحمد الله كثيراً على هذه النعمة.. ولا يحدث أن قرأت أو أخبرني شخص بأن هناك كلام سيء في حقي، أنا علاقاتي حميدة مع الجميع.

  • ماذا لو كنتِ المسئول في قناة النيل الأزرق؟

لو كنت المسئول عن قناة النيل الأزرق لعملت مثلما عمل الجنرال فهو بمثابة الأب الروحي وزول طيب مع كل العاملين ومتصالح مع نفسه ومع الكل وماسك زمام الأمور بكل حنكة ولو كنت المسئول سأعمل مثلما يعمل الجنرال حسن فضل المولى.

  • رسالة لمن توجهها رانيا؟

أوجه رسالتي لأمي الحبيبة الغالية التي عانت معي في أحلك الظروف رغم المشاكل الصحية، ولزوجي الذي لم يقصر معي وأيضاً لصحيفة الصدى لإتاحتها لنا هذه المساحة والاستضافة وأقول للصدى كل سنة وأنتم بألف خير وللزميل عمر الجندي شكراً جزيلاً وربنا يوفقك في كل خطوة.

++

رفع شعار عدم التفريط في بطاقة التأهل للممتاز 

أهلي مروي يواصل معسكره الجاد بالصحافة تحت إشراف الخبير ماو

عبدالله جحا: فريقنا مؤهل لمواصلة المشوار الناجح في التأهيلي والصعود للممتاز

وسط اهتمام كبير من حكومة الولاية الشمالية وأقطاب ورموز النادي يوالي أهلي مروي ممثل كريمة في مسابقة الدوري التأهيلي معسكره الناجح بفرع الرياضة العسكري بالخرطوم بمشاركة كل اللاعبين وتحت إشراف الخبير محمد عبدالنبي ماو المدير الفني، ويعلم أهلي مروي وعقب تأهله عن جدارة واستحقاق للمرحلة الثالثة من التأهيلي أهمية المرحلة المقبلة ولذلك وفّر مجلس الإدارة معسكراً ناجحاً للفريق بالعاصمة أدى خلاله سلسلة من التدريبات والمباريات الودية مع الخرطوم الوطني وأهلي الخرطوم والصحافة والهلال فيما خاض آخر تجاربه مع أركويت أمس الأول حيث كسب التجربة بهدفين نظيفين سجلهما طلحة وشرف الدين أبوروف، ويوالي الفريق تحضيراته حالياً بالصحافة وسط اهتمام كبير من الجميع حيث حرص والي الشمالية على تسجيل زيارة لمعسكر الفريق بالصحافة وتحدث للاعبين وطالبهم بمضاعفة الجهد والاستفادة من التدريبات حتى يتواصل المشوار الناجح في مسابقة الدوري التأهيلي وحتى يكون الفريق ضمن الفرق المتأهلة لمسابقة الدوري الممتاز بنهاية العام الحالي، ويعول أهلي مروي على مجموعة من اللاعبين المميزين وأصحاب الخبرة في بطولة الدوري الممتاز بقيادة الحارس عبدالعزيز عبدالقادر حتى يقدم هؤلاء اللاعبون الأفضل مع الفريق فيما يسعى المدرب الكبير محمد عبدالنبي ماو لوضع خبراته التدريبية تحت تصرف الأهلي وقيادته لتحقيق حلم أهل الولاية الشمالية جميعاً بصعود الفريق لمسابقة الدوري الممتاز بنهاية العام الحالي.

مدير الكرة: أهلي مروي مؤهل للصعود للدوري الممتاز

امتدح عبدالله جحا مدير الكرة بنادي أهلي مروي المعسكر الحالي للفريق بفرع الرياضة العسكري استعداداً لمبارياته في المرحلة الثالثة من مسابقة الدوري التأهيلي وقال جحا أن المعسكر حتى الآن حقق النجاح المطلوب بعد أن خاض الفريق من خلاله مباريات أمام الهلال والخرطوم الوطني وأهلي الخرطوم مبيناً أن التباري مع هذه الفرق منح الجهاز الفني فرصة مثالية لتجهيز الفريق بالشكل الأمثل لبقية مبارياته في التأهيلي وحتى يواصل الفريق مشواره بنجاح في المسابقة وحتى يعلن عن نفسه ضمن الفرق المتأهلة لمسابقة الدوري الممتاز بنهاية العام الحالي، وكشف عبدالله جحا أن أهلي مروي يجد اهتماماً كبيراً من الجميع في الولاية الشمالية ابتداءً من حكومة الولاية بقيادة الوالي ومعتمد مروي اللذين ظلا يدعمان الفريق حتى يحقق حلم الجماهير بالصعود لمسابقة الدوري الممتاز، وذكر عبدالله جحا أن إدارة ناديه دعمت صفوف الفريق بـ13 لاعباً جديداً في التسجيلات الأخيرة متوقعاً أن تمثل هذه العناصر الإضافة المطلوبة للفريق في المرحلة المقبلة.

ملاعب مميزة

أوضح عبدالله جحا أن مروي وكريمة تملكان ملاعب مميزة تُعتبر من أفضل الملاعب في السودان ولذلك كان لابد من صعود فرق الولاية لمسابقة الدوري الممتاز مبيناً أن أهلي مروي وبتكاتف الجميع سيحقق حلم جماهير الشمالية بالتأهل للمسابقة بإذن الله، وكشف عبدالله جحا أن فريقه سيوالي معسكره الحالي بالعاصمة وسيخوض تجربة ودية أخرى مع حي العرب بورتسودان على ملعب الصحافة مساء الأربعاء المقبل فيما سينتقل الفريق بعد ذلك إلى مروي لمواصلة الإعداد هناك وانتظار قرعة المرحلة الثالثة من مسابقة الدوري التأهيلي.

 

 

مقالات ذات صله