حقك يا زعيم !

حقك يا زعيم !
* ليس هناك أصدق مما خطه شاعر الشعب الراحل المقيم محجوب شريف عن الأرض والتراب والكرامة والتاريخ ونحن نكتب بمداد (الحق) عن وطن اسمه المريخ ..!
* ما أنبل حليب يرضع منو شافعنا ..
وشمسك كم تطالعنا
ونقدل في شوارعنا
ونكتب بي مداد العصر
ننهل من منابعنا
وتنسج من بريق النصر
راياتك اصابعنا
تعيش انت ونموت نحنا ..!
* شکراً للزعیم الذي بقدر ما أهدانا الفرح جعلنا نعرف معنی الإنتماء عندما یغزو الحزن الأفٸدة لظلم يطاله، أو لتعد يحدث له، لنعلن إستعدادنا الکامل للتضحیة بالأرواح والدماء؛ والکل یردد خلف المحجوب  :
جرحنا إذا بفرهد فيك
حنمشي على البجرحنا
وحزنا لو بضوي سماك
هو الحزن البفرحنا
ودمنا لمن يسقي ثراك
ينزل من جوانحنا ..!
* والسؤال الذي يشغل بال الشارع المريخي الآن:
 كيف ستكون ردة فعل الزعيم؟ .. ماذا سيفعل وهو (المتضرر الأكبر).. هل سيقبل التعامل مع من سددوا طعنة نجلاء في خاصرته عندما (تعنتروا) ورفضوا الخروج من مقر الاتحاد العام لكرة القدم حتى قامت الفيفا بتعليق النشاط الرياضي ليدفع المريخ الثمن، أم سيقول (لا) في وجه من قالوا (نعم)؛ ويشمخ كعادته شديد البأس، عميق المهابة، كبير الشأن، قوي المواقف، عزيز النفس ليردد بتصرف خلف أمل دنقل :
   عندما يفقأ أحدهم عينيك
ويثبت مكانهما (لجنتين)
هل ترى ؟؟
 هي أشياء لا تشترى ..!
* إن كان (تعليق) كرة القدم بالسودان ووضعها قاب قوسين أو أدنى من (التجميد) يمثل (انجاز تاريخي) يفاخر به (المندهشون) فيجب أن يتم تكريمهم عليه؟؟ أم إن كان فعلهم قد أضر بالفرق المشاركة في البطولات الأفريقية والحكام الذين أسند لهم (الكاف) مهمة إدارة مباريات مهمة في التنافس الإفريقي فيجب أن تتم مساءلتهم أمام الملايين لا تكريمهم بدخول (اللجان المشتركة)، ومحاسبتهم على الأضرار البالغة التي أصابت سمعة البلاد لا (تمكينهم) بالمشاركة في إدارة النشاط الرياضي، فالجميع ينتظرون معاقبتهم بالقانون على رؤوس الأشهاد !!
* لن نعود لسيناريو الأحداث الطويلة التي شهدت صراعا لا قيمة له، ولكننا نقول أن الأضرار الجسيمة التي خلقها هذا النزاع اللا مبرر خلفت (حق عام) تمثله الدولة جراء ما لحق بسمعة البلاد، ولها عبر أجهزتها المختصة أن تسامح وتعفو، أما (الحق الخاص) المتمثل في الضرر الواقع على فريقي المريخ وهلال الأبيض وبعض الحكام الدوليين الذين أسندت لهم مهمة المشاركة في إدارة مباريات خارجية فلا أحد بوسعه أن يطالبهم بالتنازل عن حقهم والمسامحة فيه بعد أن رأينا في الأيام الماضية العجب، و(القال حقي غلب) ..!
* من يجبر ضرر المريخ؟ سؤال مهم لم تحمل (الإتفاقية المشتركة) أجابة عليه حتى الآن، ولا نعرف من المسؤول، وكيفية المعالجة، وإمكانية حدوثها، فالصراع أنتهى إلي (أدخال) بعض الأسماء في لجان مشتركة بالاتحاد العام، بينما المحصلة النهائية (خروج) المريخ !.
* للمريخ حق لم نعرف مصيره حتى هذه اللحظة، وكل ما نطالب به الآن هو (رفع الظلم وجبر الضرر)، متى وأين وكيف فهذه علامات استفهام لأسئلة الأجابة عليها متروكة للجناة لا الضحايا ..!
* أي حديث عن إمكانية مشاركة المريخ الآن في نشاط داخلي يمثل نوعا من الإستفزاز المرفوض جملة وتفصيلا، فللزعيم قضية واضحة، ومظلمة يعرفها القاصي والداني، ويجب معالجة الأزمة بجبر الضرر الضحايا لا مكافاة الجاني ..!
* إذا لم يكن بوسع الاتحاد العام بتشكيلته القديمة، أو بخلطته الجديدة رفع الضرر عن المريخ ومن معه من الأندية التي تأثرت بتبعات التعنت اللامبرر؛ فيجب على من يسمون أنفسهم (اتحادا) أن ينسوا أمر تسيير النشاط تماما؛ وليجتهدوا في إقامة جمعية عمومية لإجازة النظام الأساسي وعقد الانتخابات وعدم ترشح أي اسم من المجموعتين والأتيان بوجوه جديدة تجد القبول من الأندية حتى يتم استئناف النشاط كي لا نعود لمربع (التعليق) من جديد ويكفي ما أصاب الناس الآن من حزن وحسرة واحباط ..!
نقوش متفرقة
* صدق رجل المريخ القوي عصام الحاج وهو ينعت (جماعة المدهش) باسم (مجموعة القوة الجبرية)، فالوقائع أكدت أن هؤلاء العصبة تحركها أجندة رخيصة، ولا تهمهم مصلحة كرة القدم السودانية .
* لن يشارك المريخ في اي نشاط داخلي يديره اتحاد معتصم جعفر أو (ناس الرهيفة التنقد)، لذا على الجميع الإسراع في قيام الجمعية العمومية شريطة أن تأتي بوجوه جديدة ليست من بينها الأسماء التي قادت المجموعتين، والأضرار التي لحقت بالزعيم جسيمة وموقفه واضح و(وما في بين بين) ..!
* قلناها أمس ونكررها اليوم : من لا يحترم الزعيم لن يجد من مجتمع المريخ أدنى مساحة احترام، و(وما حدث مسخرة في حق السودان وجريمة مكتملة الأركان) ..!
* من يحاسب الذين تسببوا في التجميد، ومن يضمن للفرق التي يمكن أن تشارك بالبطولات الخارجية الا يتكرر هذا السيناريو السخيف من جديد ..!؟
نقش أخير
* القال (حقي) غلب ..!

مقالات ذات صله