نجحت العملية ومات المريض

نجحت العملية ومات المريض

1

أهلنا عندهم مثل قديم

(النيء للنار)

ويبدو أن طبخة الوفاق كانت نيئة

وأنها إما أعيدت للنار

أو انكشحت.

فالواقع أن المجموعتين مثل الثلج والنار.

2

مجموعة معتصم تشظت من قبل رفع التجميد لما صار معتصم وحده من يقاتل أو يناور أو يتفق

اختفى أسامة ومجدي ولم يجد الصيدلاني إلا ابن عمه على الغريب.

والجكومي رجل يحب المواجهات وقد واجه ابن عمه نفسه في زمان سابق

لكن الخلاصة تقول أن الجميع قال خلاص ما في خلاص.

3

بعيد رفع التعليق وإلغاء التجميد كتبت تحت عنوان (اهاااا ولو المريخ صعد في البطولة العربية)

وكنت أبني كتابتي ولا زلت على أن التعليق أو التجميد أو التحنيط جاي سيواجه الكرة السودانية من جديد أن وفق المريخ وما العودة للمربع الأول إلا لأن هناك بصيص أمل في إمكانية عودة المريخ للتنافس الأفريقي.

4

مجموعة الفريق سر الختم أصبحت هي مجموعة الباشمهندس همد وهمد قيل أنه اختفى أيضاً وأصبحت مجموعة حميدتي ثم مجموعة سيف ثم مجموعة زيد  وهكذا… ولعل الكرة السودانية مثل العربة المتعطلة في الطريق ينادي صاحبها السابلة لدفرها فإن طال عليهم الزمن لا ترى بجوارها أحداً.

5

الاتفاق الذي أبرم كان شائها ويحمل التناقض بين دفتيه لذلك ظن الجميع وتيقن البعض أن هذا الاتفاق لن يصمد

وأن الخلاصة هي (نجحت العملية ولكن مات المريض).

6

المريخ الذي كمن يقفز في الظلام هذه الأيام لا يدري أين تهبط قدماه لعق جراح إبعاده الأفريقي وتجهز للبطولة العربية خاملاً. اسم السودان في هذا المحفل الكبير ولعل نجوماً سوف تضيئ سماء العرب كما (ولعت) سماء أفريقيا  والأسبوع القادم يبقى مهماً جداً لسودان المريخ.

7

حاتم عبدالغفار أسميته قبل سنوات (حاتم المنى) على وزن خاتم المنى لما جيئ به مديراً للكرة وحاتم لمن لا يعرفه يدق قلبه بمريخ مريخ فهو سادن في محراب المريخ ومجذوب في مسيده ودرويش في حلقته ولعله بعد عودته للخرطوم سيكون أشد قلقاً على المريخ كحال كل صاحب قلب حار.

8

خسارة لا تعوض أن يعلن رجل في قامة ومقام الدكتور الفريق طارق عثمان الطاهر اعتزاله العمل الرياضي وطارق رجل لم تزده الرتب إلا تواضعاً ولا اللقب العلمي إلا قرباً من الناس ولعل كل مرؤسيه وقد كان قائداً لشرطة الخرطوم كلها وكل طلابه وهو محاضر في الجامعات يعرفون تماماً أن مجالاً فيه هذا الرجل لهو مجال محمي بالأخلاق والمكارم فليت الجميع يثنونه عن هذه الخطوة ففقده كبير.

9

ظن الكل أن السيد صلاح إدريس سوف يترشح لرئاسة الهلال ولكن أظن أن هناك عدة أسباب حالت دون ذلك أولها بعد الرجل عن البلد وثانيها شكه في أن العضوية مستجلبة وثالثها انتظاره لعودته بقرار عدلي، وعلى كل حال فإن صلاح إدريس مهم للهلال وللسودان فهو يملك ما يقدمه من أفكار قبل المال.

10

قرأت أن مازدا قد استنجد بسبعة من نجوم الهلال.. لعل الصحيح هو أن نجوم الهلال قد استنجدوا بمازدا… القعاد ساي حار.

مقالات ذات صله