عملتوا لينا شنو في تقرير مازدا يا معتصم ؟

عملتوا لينا شنو في تقرير مازدا يا معتصم ؟

  • حمل تكوين اللجان الخاصة بإدارة النشاط الرياضي مؤخراً إصرار مجموعة معتصم جعفر على إستمرار بعض الوجوه رغم اللغط الكثيف والشبهات التى تدور حول بعضها ورغم فشلها التام في تحقيق أي تقدم على مستوى يلفت الإنتباه
  • سلوك مجموعة معتصم جعفر لن يتغير وها هي تصر على تكرار ذات الوجوه الفاشلة وهذا يعني أن هذه المجموعة التى تسمي نفسها مجموعة زوراً (التطوير) لا علاقة لها بالتطوير وهي تواصل المجاملة لبعض العناصر التى إتفق الجميع على أن بعضها يجب أن يذهب بعيداً إلى مزبلة التأريخ
  • من الواضح أن العلاقات الخاصة التى تجمع هذه العناصر المعنية بحديثنا مع مجموعة التطوير أكبر من المصلحة العام لكرة القدم السودانية
  • ظللنا نتابع تواجد بعض العناصر حول المنتخبات رغم إتفاق الجميع على عدم قدرتها على تقديم ما يفيد بل يعتبر بعضها مصدر شكوك غريب حول سلوكه ولا يفتقد للأهلية التى تمنحه حق التواجد حول المنتخبات المختلفة
  • على مستوى لجنة التدريب المركزية أعادت مجموعة التطوير المدرب أحمد بابكر الذي قضى ما يزيد على النصف قرن من الزمان في حقل التدريب ولا ندري ماذا سيقدم بعد كل هذا العُمر للجنة من أفكار تطور عمل المدربين
  • مجموعة معتصم جعفر عبارة عن مجموعة تجمع بينها العلاقات الخاصة ولا يوجد على دفتر حضورها شيء إسمه الكفاءة والقدرة على الإبداع ولا توجد أدنى درجة للإهتمام بجانب السلوك التربوي بل تصر على الإستعانة بعناصر حامت حولها الشبهات
  • من قبل كتبنا أننا ظللنا نتحدث عن ضرورة الإهتمام بالجانب التربوي والإستعانة بالعناصر المتميزة والقويمة خًلقاً لأن الساحة الرياضية ساحة للتربية قبل كل شيء ووجود الدور التربوي أكثر من مهم
  • على مستوى المنتخبات الوطنية ظللنا نتابع الإستعانة بمدربين يدور حولهم كثيرٌ من اللغط والأقاويل والإنتقادات المتكررة التى تشكك في أهليتهم تربوياً ووصل المتابعون مرحلة إنتقاد أسماء بعينها بصورة كبيرة لأن الإخوة في الإتحاد العام ظلوا يستعينون بالأسماء التى نعنيها
  • ونعتقد أن ظاهرة الإستعانة بمدربين غير مؤهلين تربوياً للإشراف على منتخبات تضم لاعبين صغار في السن ويملأهم طموح مندفع في منشط كرة القدم واللعب لأندية كبيرة مثل المريخ والهلال وبالتالي يمكن أن يضعفوا أمام إغراءات أصحاب الغرض في سبيل الوصول لمبتغاهم بالظهور والتواجد ضمن المنتخبات الوطنية
  • هم طموح اللعب في المنتخبات وغيرها من الأندية وبال
  • من قدم السيد رئيس لجنة التدريب المركزية (سابقاً) الأخ محمد عبد الله مازدا قدم تقريراً خطيراً للغاية للإتحاد العام تضمن التصرفات الغريبة لأحد المدربين وخروجه عن النص تجاه (مجموعة) من العناصر في أحد المنتخبات السنية حتى يقرر إخوة الدكتور معتصم جعفر في حيثيات التقرير
  • من كوارث كرة القدم أن أهل الإتحاد العام (جميعهم) يعلمون سلوك ذات المدرب ولكنهم يمارسون فضيلة الصمت المؤذية للمجتمع ويغضون الطرف عن السلبيات القاتلة رغم أن صمتهم هذا يقود إلى كوارث
  • قيادات الإتحاد العام جميعهم مسئولون أمام الله سبحانه وتعالى وأنفُسِهم والمجتمع من (أمانة الصغار) في المنتخبات الوطنية المختلفة ونقول لهم أن صمتكم جريمة
  • حتى الشارع الرياضي والمشجع البسيط يعلم جيداً الصالح من الطالح وسط المدربين فكل شيء أصبح مكشوفاً ومعروفاً للجميع ولا توجد أسرار وأهل الإتحاد كذلك يعلمون ولكنهم للأسف صامتون
  • وبهذه المناسبة التحية أطنان للأستاذ الطريفي الصديق نائب رئيس الإتحاد وهو يعارض وبقوة وجود مدرب تحوم حوله الشكوك ليعمل مشرفاً على أي منتخب بسبب المشاكل السلوكية وظل الطريفي يقاتل وحيداً وسط مجاملات الدكتور معتصم جعفر وأسامة ومجدي وغيرهم من الصامتين وسط الإتحاد العام
  • المنتخبات الوطنية تحتاج إلى مدربين تربويين في المقام الأول قبل الجانب الفني يا سادة والكل يعلم هذه المعلومة
  • إلى متى تنحصر مهمة تدريب المنتخبات على مجموعة بعينها من المدربين من بينها من تأكد عدم أهليته وكفاءته الأخلاقية ؟
  • المدرب بكري عبد الجليل مدرب مريخ الفاشر السابق كان قد تقدم بإستقالته من تدريب السلاطين بسبب إعتداء قائد مريخ الفاشر عماد عبد الله على الكابتن إبراهومة خلال مباراة المريخ وهلال الأبيض بحاضرة شمال دارفور الفاشر مما كشف الجانب التربوي للمدرب المتميز صاحب السلوك والأخلاق الرفيعة
  • إستنكر بكري عبد الجليل حادثة إعتداء لاعب على مدرب فقذف بإستقالته على منضدة إدارة السلاطين المحترمة والتى عاقبت لاعبها بعنف فيما بعد ..
  • بكري عبد الجليل قالها بوضوح أنه مُربي قبل أن يكون مدرباً ولا يمكن أن يشرف على تدريب لاعب يعتدي على مدربه دون إحترام لكثير من الفوارق في مقدمتها الصفة والسن
  • رفض الرجل كل الأجاويد والتوسلات لأجل أن يُعدل عن رفضه تدريب السلاطين فقال إنه إن عاد يكون قد خالف مبادئه التى ظل يرفعها خلال مسيرته الرياضية
  • رفض بكري العودة وتنازل عن المرتب العالي رغم حاجته الكبيرة لذلك وهو العائد من رحلة علاج طويلة مع المرض يعلمها الرياضيون جيداً
  • أمثال بكري من أصحاب السلوك التربوي القويم هم من نحتاجهم لتدريب منتحباتنا خاصة السنية لا أولئك الذي تُرفع بسببهم التقارير الخطيرة بسبب سلوكهم الغريب والقبيح
  • سنظل نتساءل عن ردة فعل القائمين على أمر إدارة النشاط فيما يتعلق بالتقرير المعني وسنتابع متى سيُفتي معتصم جعفر وأسامة ومجدي في أمره ..
  • متى تُنظفون منتخباتنا الوطنية من أصحاب السلوك غير الحميد يا دكتور معتصم ويا أسامة ويا مجدي ؟
  • سنظل نردد السؤال .. عملتوا لينا شنو في تقرير ما زدا يا معتصم رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم ورفاقك الميامين ؟

 

مقالات ذات صله