تراجع للمصلحة العامة للمريخ

تراجع للمصلحة العامة للمريخ

  • لا يخفى على أحد وجود مشاكل داخل البيت الأحمر.
  • إلا أن أولي الأمر كانوا على درجة كبيرة من الوعي بعدم نشر غسيلهم وترك الأمور لتأخذ مجراها الصحيح.
  • إذا كانت المشاكل مادية فهنالك العديد من طرق الحلول.
  • في مقدمة الدعوة أو العودة لحملات النفير للقروبات المريخية التي أثبتت نجاحها في الآونة الأخيرة.
  • الصفوة عند الشدة بأس يتجلى.
  • وعند الدفع للمريخ يتدافعون بقوة من أجل منح الكيان كل المحبة المتمثلة في الدعم المادي.
  • أما إذا كانت إدارية فالحل سهل وفي يد مجلس الإدارة.
  • المال عصب الحياة.
  • به يتم تسيير الأمور اليومية.
  • بعد عودة الفريق من البطولة العربية على جميع الشرائح المريخية الجلوس في طاولة واحدة من أجل المريخ.
  • أمامنا متسع من الوقت للتشاور مع بعضنا بعضاً والوصول لصيغة مناسبة لإزالة كل المشاكل والعودة لمربع التكاتف والتعاضد.
  • حقيقة المريخ رجل صالح.
  • واختلاف الرأي فينا يجعل المريخ أقوى.
  • ونهواك في كل الظروف.

صدىً ثانٍ

  • في العام 2016 نذكر والذكرى تنفع المؤمنين.
  • في إحدى مباريات الدوري الممتاز بإستاد مدني بين الأهلي والهلال العاصمي.
  • تم تكليف الحكم السموأل الفاتح لإدارة اللقاء.
  • استمات لاعبو الأهلي رغم احتساب ضربة جزاء تم إبعادها ومع بداية الشوط الثاني شاهدنا استهدافاً واضحاً تجاه لاعبي الأهلي.
  • كروت صفراء وحمراء ولكن كل ذلك لم ينل من عضد لاعبي الأهلي من أجل الخروج بالتعادل على أقل تقدير.
  • ولكن ومع اللحظات الأخيرة للمباراة قام الممثل البارع شيبولا بالسقوط فما كان من السموأل إلا وأن أطلق صافرته معلناً عن ضربة جزاء للهلال.
  • سعى بكل قواه من أجل خروج الهلال بنقاط المباراة.
  • ونفد صبر نجوم الأهلي وجهازهم الفني ومجلس إدارتهم وجمهورهم.
  • إلا أنهم اختاروا طريق الرياضة الحقة بالخروج من أرض الملعب استنكاراً لفعلة حكم اللقاء.
  • وكانت النتيجة المعروفة والتي سعى لها السموأل هي منح الهلال نقاط المباراة.
  • ولكن للمظلوم رب وهنالك عدالة السماء.
  • بالأمس في مباراة الأمل عطبرة والرابطة قام الحكم السموأل بالاعتداء بالبونية في وجه وعين لاعب الأمل سعد حريقة الذي تم إسعافه خارج الملعب.
  • حالياً يتأهب حريقة لإشعال الحريقة الأصلية بتقديم بلاغ في مواجهة الحكم السموأل.
  • شاهدنا اعتداءً على الحكام ولكن حكم يعتدي وبالبونية على لاعب داخل الملعب فيجب أن تُتخذ ضده أقسى العقوبات ليكون عظة وعبرة للآخرين.
  • الحكم هو قاضي الجولة فكيف يأخذ حقه بيده.
  • وإذا كان هنالك اعتداء عليه يجب إبلاغ الشرطة لحمايته.
  • أما إذا نال حقه بيده فهو أسلوب الغاب.
  • السموأل وقع في المحظور، وأقل عقوبة هي شطبه من قائمة الحكام، أما غير ذلك فعلى التحكيم السلام.

آخر الأصداء

  • حاول البعض من إعلام الهلال الذين يهوون الاصطياد في الماء العكر الوقيعة بين جمال الوالي رئيس المريخ وعصام الحاج الأمين العام ورجل المريخ القوي.
  • سعوا بقوة من أجل تضليل شعب المريخ والقول بأن الوالي كسر كلام عصام الحاج بخصوص اللعب في منافسة الدوري الممتاز.
  • مجلس إدارة نادي المريخ يتراجع عن قراره إذا رأى في ذلك مصلحة الكيان.
  • ولا غرو ولا عيب في ذلك ما دام الأحمر غير متضرر من ذلك.
  • بل إنه سيجني فائدة كبيرة وهي اللعب في البطولة الأفريقية الموسم المقبل بعد أن تم إبعاد الأحمر هذا الموسم بمسرحية سخيفة وهو كان قاب قوسين من الوصول للمباراة النهائية.
  • الأهلة يريدون أن يخلو لهم الجو.
  • يدركون بأن البعبع الوحيد الذي يطير أحلامهم هم رفقاء راجي.
  • يتذكرون دوماً مباراة دعم الطلاب.
  • وقبل أن يستيقظوا من أحلامهم يتراءا لهم شريط الغربال.
  • وياله من عذاب مستديم يرفض أن يبارح عقولهم.
  • يخشون لقاء القمة 23 أغسطس ويسعون لتأجيله بل يتمنون أن يتم إلغاءه نهائياً.
  • ولكن هيهات.. المريخ لهم بالمرصاد.
  • والعقرب موجود.
  • والغربال أكثر جاهزية.
  • والسماني يتأهب لتكرار السيناريو.
  • وعلى الخط الموهوب واثق الخُطى خالد النعسان.
  • ولا ننسى القادم بقوة لاحتلال موقعه الذي قال عنه الخبراء بأنه الأفضل في المراوغة التش.
  • غايتو يا أوتارا ما ح تعرف تلقاها من الغربال ولا من التش.
  • وكلتشي القاتل البارد يعمل لإكمال الموسم بوضع بصمته في شباك مكسيم أو جمعة، لا فرق.
  • على الأهلة السعي لترميم صفوفهم، فالمريخ في المباراة القادمة يدخل بشعار التفوق الثالث بثلاثية نارية.
  • عاش مريخ السودان. بل عاش سودان المريخ.
  • ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى أنت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.

مقالات ذات صله