هل سيأتي نيمار بلقب الأبطال.. من البريد الوارد

هل سيأتي نيمار بلقب الأبطال.. من البريد الوارد

□  صدق من أسماها (المجنونة) لأنها تثير الجنون وتتلف الأعصاب وتخالف التوقعات وتستقطب التركيز منذ الدقيقة الأولى وحتى صافرة النهاية التي تنتهي بسعد وفرح لانتصار، أو حزن وغم بعد الخسارة واستقطبت الغالبية العظمى من عشاق الرياضة.

□  وذلك الاستقطاب الجماهيري كان له الأثر البالغ في تحوّلها، أي (كرة القدم) من مجرّد لعبة وجلد مدور يركله اللاعبون باتجاه مستطيل مكسو بالشباك إلى (صناعة) واستثمار على مستوى عالي جداً فاق شركات الاستيراد والتصدير والنقل، وباتت قبلة لإيداع الأموال الاستثمارية من قبل رجال الأعمال.

□  خلال الأيام الماضية بات الشغل الشاغل والحديث الذي طغى على جميع الأخبار الرياضية هو عملية (خلع الظفر) التي مارسها نادي باريس سان جيرمان الفرنسي مع نادي برشلونة الإسباني في صفقة تعتبر الأغلى في تاريخ كرة القدم، وربما حافظت على قيمتها خلال عدد من السنوات القادمة.

□   إرهاصات خروج اللاعب البرازيلي بدأت منذ صناعته لريمونتادا الأبطال في الموسم المنصرم وعودة أبناء الكتلان من بعيد بالانتصار بنصف درزن من الأهداف قادتهم للدور ربع النهائي قبل أن يجهض حلمهم يوفنتوس الإيطالي.

□  بالنسبة للنجم البرازيلي يعتبر أمر خروجه من برشلونة رغم الارتياح الظاهري أمام الجميع يعتبر خروجه نابعاً من دوافع ذاتية على الصعيدين المالي والسيكولوجي.

□  نيمار مع البارسا في ظل وجود الأرجنتيني (ميسي) لا يحظى بالكثير من الأضواء ويفتقد (للجرأة) في عدد من المباريات عندما يلعب ميسي بجواره مما يخصم من نسبة نجاح اتخاذ القرار في إحدى الكرات.

□  فنيمار خلال عدد من اللقطات كان بإمكانه أن يحرز هدفاً ولكنه كان يفضّل التمرير لميسي وهو ما يوضّح بجلاء تلك المعاناة، ليس لشيء سوى أنه ميسي (أيقونة البارسا) ويجب أن أمنحه تمريرة.

□  نفس الأمر يحدث عندما يشارك جاريث بيل بجوار رونالدو فالأخير لا يتأثّر بغياب الأول ولكن الويلزي (بيل) يتحرر تماماً من الضغوط في غياب رونالدو فيبدع ويؤدّي بتميّز.

□  النادي الباريسي الذي تملك جميع أسهمه مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية والتي يرأس مجلس إدارتها (ناصر الخليفي) الرئيس التنفيذي لباريس سان جيرمان يبدو أنه يعد العدة للسطو على كرة القدم الأوروبية بإنفاق ملياري على تعاقدات اللاعبين.

□  باريس سان جيرمان الفرنسي الذي لم يحقق الدوري الفرنسي سوى (ست) مرات طوال تاريخه أولها عام (86) وثانيها موسم (94) ليغيب عن المشهد تماماً بعدها حتى نجحت مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية في الحصول على كافة أسهم النادي في (مارس 2012).

□  التحوّل المالي المذكور وضخ الأموال توج البي اس جي بلقب الدوري (لأربعة مواسم على التوالي) كانت في (2013-2014-2015-2016) ليتحوّل التفكير الآن إلى لقب دوري أبطال أوروبا عقب السطوة المحلية.

□  النقطة الأهم هو أن صفقة نيمار التي بلغت (222) مليون يورو أي ما يعادل (263) مليون دولار أكبر بسنين ضوئية من (الدوري الفرنسي)، ولكنها تتسق نوعاً ما مع المنافسة الأوروبية ولكن هل نجحت الأموال الطائلة في تحقيق البطولات الأوروبية لعدد من الأندية.

□  تشيلسي الإنجليزي وعقب شراءه من قبل الملياردير الروسي (رومان ابراموفيتش) في العام (2003) ظل يبحث عن لقب الأبطال (الأول) في تاريخه ولم يحظ به إلا في العام (2012).

□  حتى اللقب المذكور لم يكن بسبب عمل (تراكمي) أو الكم الهائل من المليارات التي تم إنفاقها خلال التسع سنوات في تعاقدات اللاعبين والمدربين وإنما جاء اللقب وقتها بسبب عوامل (سيكلوجية) أعقبت خروج مورينهو من تدريب البلوز.

□   مجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار التي اشترت نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في (2008) وفتحت ميزانياتها الملياراية لانتدابات اللاعبين لم ينل الفريق خلالها سوى بطولتي (بريمر ليج) وكأس رابطة المحترفين، وفشل تماماً في تحقيق أي نجاح على الصعيد الأوروبي.

□  وعقب كل تلك الوقائع يأتي الخليفي لصرف تلك الأموال الطائلة لأجل عيون بطولة لم يظفر بها سوى نادي فرنسي وحيد هو (ما رسيليا) في العام (1993).

□  أموال باريس سان جيرمان التي لن تتوقف عند الرقم (222) مليون يورور لن تنجح في صناعة ربيع فريق حديقة الأمراء الأوروبي بل هي صفقة ستكرّس لممارسات سيئة في مستقبل كرة القدم وربما منحت باريس شيئاً من الأضواء والكثير من الخسائر.

□  حاجة أخيرة كده :: صفقة خرافية وجهل باريسي.

مقالات ذات صله