تأجيل وبرمجة الممتاز.. لمصلحة الهلال

تأجيل وبرمجة الممتاز.. لمصلحة الهلال

  • تأجيل برمجة مباريات المريخ المستمرة ضمن بطولة الدوري الممتاز تثير التساؤلات وتجمع بالخيال لآفاق بعيدة.
  • لماذا مباريات المريخ تحديداً؟
  • وهل هنالك أيادٍ خفية تحرك العمل سراً لخدمة فريق آخر حتى يقوي عودة ويعود لاعبوه من الخارج.
  • لا يوجد أي سبب آخر.
  • ما شاهدناه في مباراة الوطني والأزرق يؤكد بأن الهلال يعاني معاناة حقيقية خاصة في حراسة المرمى وخط الدفاع.
  • وفي وجود حسين الجريف بالتأكيد أن الغربال سيكرر السيناريو ويزيد الغلة في شباك مكسيم.
  • الواضح أن المريخ حالياً مكتمل الصفوف خاصة بعد العودة من البطولة العربية وخوض غمار ثلاث مباريات تنافسية.
  • وفي حالة برمجة مباراة القمة في الأيام القادمة ربما نشاهد مازيمبية حلوة ومكوية.
  • أو ترجية ترباسية سداسية.
  • كل الاحتمالات واردة في ظل ضعف الدفاع الهلالي الذي كشفه مهاجم واحد في الخرطوم الوطني هو سيف تيري.
  • فما بالك بمواجهة مثلث الرعب المكون من الغربال والعقرب والسماني.
  • وفي كل الحالات نحن نريد مواجهة الهلال وهو مكتمل.
  • حتى لا يكون هناك مكان للأعذار ولا نريده ضعيفاً هنا.
  • بل قوياً مقاوماً في اللحظات الأخيرة.
  • حتى نستمتع بالفوز عليهم من داخل القلعة الحمراء التي نتعادل بها وهي المقر الدائم للانتصارات على الأزرق.
  • وفي وجود تحكيم نزيه مثل الحكام الذين أداروا مباراتي البطولة الأفريقية في إستادهم وفي إستادنا.
  • وحكام لا يعرفون المحاباة بالتأكيد النصر من نصيب المريخ.
  • وحتى في إستادهم خرجوا وهم يضربون كفاً بكف بعد النجاة من صواريخ سيما.

صدىً ثانٍ

  • أجمل خبر في الآونة الأخيرة هو إسناد مباراة القمة لحكام أجانب.
  • وفي معناه إشهار البطاقات الملوّنة في وجه لاعب الهلال الذين اعتادوا عن التغاضي عنها داخلياً.
  • واحتساب ضربات من علامة الجزاء وهي ممنوعة للمريخ منذ ضربة البداية لمنافسة الدوري الممتاز.
  • معقولة 21 عاماً ولم يتم احتساب ضربة جزاء للمريخ في أي مباراة من مباريات القمة رغم وجود لاعبين من عينة ياسر رحمة وأحمد النور وصالح سنار وهيثم النور ودوشكا مروراً بعمار الدمازين وأطهر الطاهر وأوتارا وحسين الجريف. حولااا..
  • حكام أجانب معناه غياب الدعم من أصحاب الياقات السوداء للفريق المدعوم.
  • ومعناه وجود الخوف من دواخلهم لأنهم لا يستطيعون اللعب إلا في وجود صافرات تقدم لهم اللازم.
  • ما شاهدناه في مباراة الخرطوم الوطني خير وآخر دليل .
  • جمعة جينارو يقفز ويضرب المهاجم سيف تيري بعنف ولم يتم طرده.
  • بل لم يوجه له حتى إنذاراً شفهياً ناهيك عن إنذار بالبطاقة الصفراء.
  • ولو كان العكس لتم إشهار البطاقة الحمراء.
  • نتعشم من لجنة التحكيم الجديدة أن تكون على الحياد وتعطي كل ذي حق حقه.
  • وكفاية ظلم.
  • وما الشكاوى الكثيرة التي صدرت من الأندية في الآونة الأخيرة إلا أكبر دليل على ظلمهم واستهدافهم.
  • الأمل عطبرة أصدر بياناً يندد بظلم التحكيم والشرطة القضارف اشتكى من الاستهداف والخرطوم الوطني سار على نفس الطريق.
  • الفريق الوحيد الذي لا يشتكي لا يقدم شكاوى ولا يتحدث إعلامه عن ظلم التحكيم هو الهلال.
  • السبب معروف للجميع.
  • أسبوع تمام على حادثة لكم الحكم السمؤال للاعب الأمل حريقة ولم تظهر أي إصدار لعقوبة أو إيقاف للحكم المعني.

آخر الأصداء

  • مرحباً بمريخ الأبيض الابن في مواجهة الأب على كأس السودان.
  • مرحباً أهل غندور وخالد الشيخ في دياركم حللتم أهلاً ونزلتم سهلاً.
  • وتحية من على البعد نرسلها إلى مجلس إدارة نادي الأنيق الميرغني الكسلاوي واللاعبين بالفوز الباهر خارج الديار، ونتعشم أن يكون أكبر دافع للعودة للممتاز.
  • الميرغني مكانك محفوظ في الدوري الممتاز.
  • وفي المريخ تولى أنطونيو مكان والده والعمل يسير على ما يرام.
  • والسؤال الذي يطرح نفسه أين اللاعب علاء الدين يوسف من الإعراب؟
  • وهل حقيقة وضعه غارزيتو في دماغه؟
  • علاء الدين يوسف أو الأسد وجوده مهم في تشكيلة الفريق، وهو أحد أبطال مريخ 2015م ونحتاج لخبرته بشدة.
  • عودة فييرا مطلب جماهيري.
  • عاش مريخ السودان.. بل عاش سودان المريخ.
  • ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى أنت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.

 

مقالات ذات صله