تظل مباراة العراقي في الذاكرة

تظل مباراة العراقي في الذاكرة

  • كلما نتذكر ظلم الحكام لنا محلياً وأفريقياً وعربياً.. نتذكر كوتة البطولات التي سرقها منا، ولولاه لكنا التوب في عدد الفوز بالممتاز.. وكنا شاركنا بعض الأندية الأفريقية في عددية مرات الفوز بكأس الاتحاد والكؤوس والأبطال ولكنا أقلاها بطولة بطولتين عربيتين، ولا أذهب بعيداً، فلولا الموردة والتحكيم لتربع المريخ على مرات الفوز بالممتاز كما يتحكر اليوم على بطولة الكأس وقبلها الدوري المحلي. فالموردة تنازلت عن بطولتين للهلال طواعية مرة بالفوز عليه لكنها أعطته التعادل في الدقيقة 90 ومرة الممتاز للموردة لو فازت أو تعادلت أو خسرت حتى (1-3) لكنها خسرت (1-4)، وكلنا نتذكر اتهام إدارة الموردة لنجومها وإيقاف البعض وشطب الآخر ثم ظلم الحكام للمريخ، ولا نذهب بعيداً فلقد كان حكم مباراة مريخ السودان وفياريو المباراة الأولى ظالماً بمصادرته لهدف صحيح للمريخ كان بإمكان المريخ الإضافة أو التعادل، والقصد كانت تكون نقاط المريخ قبل لقاء النجم 8 نقاط، وفياريو قبل لقاء الهلال الذي أكدت صحافته أنه بايع (3 نقاط) والتأهل للمريخ دون النظر لتجميد ولا يحزنون.

الظلم بيّن لا يحتاج لدرس عصر

  • الظلم كان في خمس مباريات أداها المريخ في دوري أبطال أفريقيا كان حمرة عين من حكام أحمد أحمد (ليته لم يكن سمي) ومن حكام التونسي الذي وضح أن اختياره لرئاسة لجنة التحكيم كان مفصلاً على صعود الترجي والأهلي لدور الأربعة الذي صعدا إليه فعلاً عن طريق التحكيم.. ففي مباراة المريخ مع هلال الرياض الذي سفه البطولة لدرجة المشاركة بالأطفال، ولولا سفهه لكان الترجي والأهلي في خبر كان لأنه لا يستطيع حكم على وجه الأرض حتى لو كان كولينا أن يصرف النظر عن تأهل هلال الرياض.. لكن جات بالروض للترجي والأهلي خاصة بعد تصريحات إدارة هلال الرياض أن مشاركتهم في البطولة ليس للفوز ولكن من أجل المشاركة.
  • وبالطبع مساعدة الترجي والأهلي تحكيمياً لن تأتي أكلها إلا بظلم المريخ القوي.. والنفط والنصر والزمالك أقوى الفرق في البطولة، فظلم المريخ أمام هلال الرياض بعدم احتساب ركلة جزاء وتخويف نجومه بالطرد فضاعت نقطتان بسبب الحكم وفي لقاء الترجي ترك المصري إبراهيم الأهلي الحبل على القارب لنجوم الترجي للرفس والتلفظ وعاقب نجوم المريخ لدرجة الطرد ومصادرة ركلة جزاء والتعادل في لقاء العراقي كان الطرد غير المبرر لمارسيال.. والقصد المريخ أصبحت نقاطه لو عدل الحكام 7 نقاط والتأهل لدور الأربعة المبتدع المفصل وأتحدى أي شخص أن يقول هناك سبب رئيسي لإبعاد المريخ عن دور الثمانية الأفريقي والمربع العربي غير الحكام فليقابلني غير الزملاء إياهم.

عومة الشرقة والمرقة

  • في الريف خاصة منطقة المناصير وساعة الدميرة خاصة يكثر الصبية العوم في النيل الذي هو موسمي يصدف ذلك، من مطلع الشمس للغيبة بختم ما يسمى عومة الشرقة والمرقة.. والتي يعاد فيها كل أنواع العوم، من ضريع، وفج، وقفى، وهي بمثابة سمر ومداعبة للسابق والمسبوق وبمثابة مراجعة لمقدرة المسبوق.
  • هكذا كان مريخ السودان وعومة الشرقة والمرقة وهي مباراته الأخيرة أمام النفط العراقي المظلوم بسرقة هدف صحيح منه أمام الحكم الظالم أمام الترجي، كانت تلك المباراة بإعادة الثقة للجهاز الفني باختياره عناصر التشكيلة والنجوم والأداء المصحوب بحرارة القلب وحب الشعار والجمهور الذي عرف تماماً أن لا أحد يفوز على المريخ إلا بظلم التحكيم.. ثم الإدارة التي أدت الواجب بأكملها، فكان الأداء السلس والتمريرات المتقنة واللعب عن طريق الأجنحة والضغط على الخصم في ملعبه ثم الموهبة التي ظهرت لأكثر من لاعب ثم هدفين هما الأجمل والأحلى والهدف الثاني الذي أحرزه الأباتشي برأسه وسط 8 لاعبين من نجوم النفط العراقي يجب تدريسه وتعميم درسه لكل الأندية العربية، والتي شاركت في البطولة.

مخالفة المعمول به دولياً

  • قلنا لقد حرم التحكيم المريخ من التأهل للدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا ولاحقة بالخروج من بلوغ المربع الذهبي (بدعة الاتحاد العربي لكرة القدم)، ولماذا أسميها بدعة لأنه ومنذ عرف الإنجليز كرة القدم كانت البطولة المحلية دوري الدورة الأولى ودوري الدروة الثانية والبطولات القارية تبدأ من دور التمهيدي (64) ثم الدور الأول دور الـ(32) ثم دور الـ(16) والثمانية فالأربعة والنهائي، وعدل ذلك التمهيدي والأول وربع النهائي هو دور المجموعات والتأهل لدور الأربعة والنهائي وفي كل مرة نحاكي الفرنجة ليبدأ الدور الأول دور المجموعات الأربعة يتأهل الأول والثاني لدور الثمانية ثم بقية الأدوار.
  • لكن الاتحاد العربي لكرة القدم يفصل بطولته كما يريد ولا يلتزم بقوانين اللعبة والدليل البطولة التي تجري نهائياتها المهزلة هذه الأيام بالإسكندرية.

حتى اتحاد سيكافا يحترم الفيفا

  • لقد خالف الاتحاد العربي غير المحترف به من الفيفا قوانين تنظيم منافساته دون إغفال دور من الأدوار وبأي طريقة يراها ومهما كان عدد الفرق المشاركة في البطولة وبالواضح لا إغفال للتمهيدي ولا للدور الأول ولا لدور الـ16 والثمانية والأربعة تسلسل وضعه الفيفا وتحترمه بقية الاتحادات حتى تلك التي هي غير معترف بها ومثال لها اتحاد سيكافا إلا الاتحاد العربي الذي حذف من بطولته الدور ربع النهائي لبطولته الحالية فمن دور الـ16 إلى دور الأربعة كان عليه أن يخجل من احترام اتحاد سيكافا للفيفا وعدم تجاهله لدور من أدوار المنافسة مهما كان عدد الفرق المشاركة وعدد المجموعات.
  • اتحاد سيكافا احتراماً للفيفا والفرق المشاركة في أي بطولة لا يصل إلى 16 مثلاً (12) تكون هناك ثلاث مجموعات يصعد الأول والثاني من كل مجموعة ثم أحسن اثنين ثوالث ليكون دور الثمانية وهذه مشابهة للبطولة العربية وكان يمكن صعود الأول والثاني من كل مجموعة ثم أحسن الثوالث ليكون دور الثمانية لكن الاتحاد غير في التفصيل وغير من الخوف لبعض الأندية، والقوى يغطس الضعيف وهكذا اليوم سيطرة مصرية وتونسية.
  • وغداً عندما يشارك هلال الرياض بتيمه الأول يكون هو السيد وحسن السيد ورضا السيد ومساعدة السيد، ولا أدري ماذا يفعل الاتحاد العربي لو أدار الأمور كما بطولة الإسكندرية يقيني وأقسم أنه سيعود للدور ربع النهائي دور الـ(8) حتى لا يخرج نادي مثل الأهلي والترجي، والمحيرني الاسم النصر السعودي وهلال الرياض الأول للملكة كلها والثاني للعاصمة فقط ومع ذلك الدلال للجزء وليس للكل أما في مصر فلك الله يا مدرسة الفن يا زمالك يا مدرسة، ويظل مريخ السودان هو صاحب الكعب العالي في وطني السودان أعز مكان.
  • وفوق فوق مريخنا فوق.

مقالات ذات صله