الهلال ترك الأهم

الهلال ترك الأهم

  • اجتمع مجلس الهلال بعد انتخابه، وخرج بقرارات تخص القطاع الرياضي، والحق يقال أن النادي الأزرق وُفِق في اختيار رئيس القطاع، حيث أوكله لرجل صاحب قدرات وتجارب تجعل منه كفاءة بكل تأكيد.
  • الرأي عندي هو، أن الاجتماع كان مرجواً منه أكثر من هذا وأزيد، بل وأهم من تشكيل القطاع الرياضي رغم أهميته.
  • الأمر الأهم هو اختيار المدير الفني للفريق، ولما ربط رئيس النادي هذا الأمر بتكوين لجنة فنية، ومن ثم تقوم باختيار المدير الفني المناسب واللائق بالفريق الأزرق.
  • توقعنا أن يخرج الاجتماع المنصرم بتكوين هذه اللجنة، لأن أمرها أهم وأعجل من تشكيل القطاع الرياضي.
  • مبارك سليمان يعلم تماماً أنه مدرب توصيلة، وبقاءه في الإطار الفني رفقة المدرب القادم، ضعيف جداً، لأن أي مدرب يأتي يريد أن يضع فهمه ورسمه، ولا يحبذ أن يكون معه أي نفر من القدامى حتى لا يؤثر على اللاعبين ويشوش عليه خططه وفكره.
  • إذن هذا الوضع لن يكون في مصلحة الفريق وتجهيزه للاستحقاقات القادمة، وهو مقبل على مباريات مهمة وحاسمة على المستويين الدوري والكأس.
  • وهذه اللجنة المذكورة ممن يريد أن يشكلها الكاردينال؟ أهي لجنة وطنية من قدامى اللاعبين ومشايخة الإداريين وفتوات الصحفيين؟ أم هي لجنة محترفة آتية بلاد العجم؟
  • إذا كانت هي مجرد لجنة كما ظلت الأندية السودانية تقوم بتشكيلها، فمثل هذه اللجنة ما كانت تحتاج لأي وقت أو زمن، فكان الأصح والأسلم أن يتم تشكيلها على وجه السرعة.
  • أما إذا كانت هذه اللجنة ستُكون من خبراء علماء أهل احتراف من بلاد واق الواق، فكان الأوجب تدبيرها وإعلانها حتى تنجز مهامها من بدري.
  • لكن السنوات الماضية والتي عايشنا فيها أسلوب الكاردينال، علمنا أن الرجل يطلق الوعود الرنانة، ويملأ فضاء الأزرق بالوعود، ولكنه لا يفعل إلا اليسير خاصة فيما بتعلق بفريق كرة القدم ودعمه بلاعبين ومدربين أكِفاء.
  • فالكافة يتذكرون عندما قال أنا لو داير بنزيما بجيبو، وأعظم مدرب في العالم نستطيع الإتيان به لأننا القوة المالية الأعظم في البلد دي.
  • ومع هذا كله لم يأت بلاعب جدير ولم ينتدب مدرباً قديراً، فظل في اللت والعجن هكذا إلى أن تمت دورته، والآن تمت إعادته وهو كذلك بدأ يعيد المناظر والمشاهد.
  • صحيح الرجل له قدرة مالية ضخمة، ولديه القدرة على الإنفاق السخي، ولكنه لم يفكر جاداً في دعم الفريق حتى يكون قادراً على التنافس الخارجي.
  • كان الرجل قد بشر منذ أن تقلد الحكم، بشر بأن عام 2017، هو عام بطولة الهلال، ووصل به القول أنه صرح بأنه لو لم يفز الهلال ببطولة 2017 لن يفوز ببطولة خارجية مستقبلاً أبداً أبداً.
  • ولكن ماذا حدث؟ ما حدث هو أن الهلال جاء طيش مجموعته التي ضمته بجانب المريخ مع فيروفيارو والنجم الساحلي.

ذهبيـــــــات

  • أمس نال الحكم المصري إبراهيم نور الدين علقة ساخنة من  لاعبي ومسئولي الفيصلي الأردني.
  • نحن بالطبع ضد السلوك القبيح في منشط كرة القدم، ولكن نشهد أن الرجل ومعاونه الأيمن قد ظلما الفريق الفيصلي ظلماً ظاهراً وكريهاً وحطما آماله العراض بعد أن قدم مباريات كبيرة.
  • الفيصلي استطاع أن يهزم الأهلي المصري صاحب التاريخ المرصع بالبطولات والخبرات، مرتين خلال أسبوع.
  • ما فعله الفيصلي بالأهلي لم يستطع أي فريق أن يفعله، ولم يصدق المتابعون ما فعله الفيصلي.
  • فريق بهذه القوة والجسارة ما كان ينبغي أن تتسبب الصافرة في خروجه وإبعاده عن ملامسة الكأس الفخيم الأنيق.
  • وقرر الاتحاد العربي حرمان النادي الفيصلي من المشاركة في الدورة العربية لمدة خمس سنوات، عقوبة لما بدر من منسوبيه تجاه الحكم.
  • صحيح لا بد أن تكون هنالك عقوبة تقهر ذلك الجموح، وتفرض هيبة الاتحاد وتنبه الآخرين حتى لا يحذوا حذو الفيصلي.
  • لكن لابد كذلك من معاقبة الذين كانوا سبباً رئيساً في ما حدث للفيصلي.
  • ولم يكن الفيصلي هو النادي الوحيد الذي تضرر من تحكيم هذه البطولة.
  • نفط الوسط العراقي ذاق الشر مع الحكام، وكذلك المريخ السوداني، وكثير من الأندية.
  • فلماذا لم تصدر الإدارة المنظمة قرارات ترضي الناس، خاصة تجاه بعض الحكام وحتى أعضاء اللجنة المنظمة ولجان التحكيم الذين أتوا بمثل هولاء الحكام القباح.
  • أية بطولة كبيرة أو صغيرة علامة نجاحها ومعيارها الأول هو التحكيم وبس.
  • وصل وفد الفيفا للبلاد للاطمئنان ومراجعة النظام الأساس.
  • ونتمنى أن يكون ناس همد ظاهرين وما كبوا الزوغة.
  • في دافنة والدة مولانا محمد الحسن الرضي، قلت للطريفي الصديق لم ألتق بك منذ أن كنت سكرتيراً لاتحاد الخرطوم.
  • فرد الرجل ببسمة عريضة وظل يردد اتحاد الخرطوم يا حليلو يا حليلو.
  • هذه الأيام أضع يدي على قلبي خوفاً أن يذهب درة ليفربول الموهوب ابن البرازيل فليب كوتنيو لبرشلونة خلفاً لنيمار.
  • نعشق الليفر درجة الوله، ونرتاح للمسات فتى البرازيل، ولا نريد برشلونة.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نسأل، هل وفد الفيفا أضانو صمة عما يدور في إدارة الكورة؟ وأين الجكومي.

مقالات ذات صله