المصالح سبب التخبط والعشوائية

المصالح سبب التخبط والعشوائية
  • من خلال متابعتنا لما يدور داخل أروقة الأولمبية السودانية نرى أن المجلس الجديد لازال يتخبط في إدارة نشاط الأولمبية ونتج عن ذلك العشوائية داخل اللجنة الأولمبية في كيفية إدارة النشاط وتطبيقه على الواقع.
  •  عقب الاجتماع الذي عقد مؤخراً بمباني الأولمبية والقرارات التي اتخذت في شأن الأكاديمية الأولمبية انقسم المجلس وظهرت الشلليات مجموعة تضم نائب الرئيس بجانب السكرتير ومجموعة فيها رئيس الأولمبية السودانية وبعض الأعضاء مع غياب تام لأمين  مال الأولمبية السودانية
  • الانقسام والشلليات أدى إلى ابتعاد البعض حتى لا يكونوا شركاءً فيما يحدث داخل الأولمبية وهذا بالتأكيد يؤثر على عمل الأولمبية، وبدل التعاون والتكاتف ظهر التنافر
  • أما أمر الأكاديمية كان إرضاءً لكل شخص لم يجد مكانة في المجلس الجديد حيث تم اختيار اثني عشر شخصاً للأكاديمية بالإضافة لرئيس الأكاديمية وسوف يتم تعين مدير للأكاديمية خلال الأيام المقبلة،
  • هنالك بعض الشخصيات تم ترشيحها من بعض أعضاء مجلس الأولمبية  لمنصب مدير الأكاديمية والبعض يرى أن عادل حسين بلال هو الأنسب والبعض الآخر يرى أن دكتور أحمد آدم هو الأنسب وهنالك اختيار لشخص ثالث يعلن في حينه.
  •  خمسة أشهر مرت على  مجلس الأولمبية الجديد وتفاءلنا خيراً بإعلانهم الاحتفال باليوم الأولمبي بالدامر الشهر الجاري كأول عمل للمجلس الجديد ولكن للأسف حتى اللجنة التي كونت لم يقتنع البعض منهم بها علماً بأن اللجنة ضمت عادل الحاج – هنادي الصديق- عماد فاروق- عبدو عبدالفراج – عكرمة هاشم هارون وتم تكليفهم بوضع تصور لليوم الأولمبي.
  • اجتمعت اللجنة ثلاثة اجتماعات ووضعت تصوراً ومقترحات لليوم الأولمبي المزمع قيامه بالدامر في السابع عشر من الشهر الجاري ولكن تفاجأت اللجنة بتكوين لجنة أخرى.
  • تكوين اللجنة الثانية جاء من قبل رئيس الأولمبية السودانية وهذا يؤكد عدم اتفاق المجلس وقد يؤدي لمزيد من العرقلة والتخبط وفي ظل هذا الصراع يضيع اليوم الأولمبي وبرامج الأولمبية
  • ظهور اللجنة الثانية وبدون علم المجلس أسهم في زيادة العشوائية بالأولمبية ولا ندري لماذا ظهر الخلاف في الوقت الحالي ولم يظهر قبل الانتخابات علماً بأن معظم أعضاء المجلس اتفقوا على الاستقرار والتعاون ولكن ما نشهده حالياً لا يؤكد وجود استقرار أو تعاون في المستقبل، وأصبحت المصالح هي المسيطرة على الوضع في الأولمبية السودانية.

مراصد متعددة

  •  هنالك خبر تم  تداوله عبر الوسائط الإعلامية جاء فيه أن دكتور نجم الدين المرضي تم تعينه وزيراً للشباب والرياضة بولاية نهر النيل وتم الاستغناء عنه كوكيل لوزارة الشباب والرياضة الاتحادية.
  • هناك من يقول أن القرار موجود ولكن لم يتم التنفيذ حتى الآن وهنالك من سعد بخبر تعين دكتور نجم الدين كوزير وآخرون فرحوا بإبعاده من الوزارة الاتحادية
  • يبدو أن دكتور نجم الدين لاعب ضاغط مع عدد من الاتحادات بحكم تواجده كوكيل بالوزارة. وأوجه سؤال لقادة الوزارة الاتحادية هل فعلاً تم الاستغناء عن دكتور نجم الدين وإذا صح الخبر من هو البديل؟
  • كلنا في انتظار ما تسفر عنه الأيام المقبلة لمعرفة ما يدور داخل الوزارة لإدارة النشاط خلال المرحلة المقبلة خاصة وأننا سمعنا أن هنالك مساعٍ لتصفية عدد من الموظفين والعاملين بالوزارة وسوف تتضح الرؤية خلال الأيام المقبلة.

مرصد أخير

  • يا ناس الأولمبية اليوم الأولمبي قائم في موعده أم تم تأجيله؟!!.

مقالات ذات صله