تمرد اتحاد الخرطوم

تمرد اتحاد الخرطوم

  • إصرار الفيفا على تمثيل اتحاد الخرطوم المحلي بعضو واحد في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم ليس خبراً مفاجئاً لكل من يعرفون الطريقة التي يعمل بها الاتحاد الدولي لكرة القدم، والنصوص التي تحكم عمل الجمعية العمومية للفيفا في النظام الأساسي الدولي.
  • تهديد عبد العزيز نصر الدين، أمين مال اتحاد الخرطوم بالانسلاخ من الاتحاد السوداني وتنظيم منافسات خاصة بالخرطوم حال إصرار الفيفا على تمثيل اتحاده بمندوب واحد في الجمعية العمومية تصريح مضحك، بل مثير للسخرية، لأنه يخلو من أي مضمون.
  • إذا قبلنا فكرة تمرد اتحاد الخرطوم على الفيفا، وانسحابه من عضوية الاتحاد السوداني لكرة القدم، فلأي اتحاد سينتمي؟
  • اتحاد التنس الأرضي أم اتحاد الهجن؟
  • وفي أي منافسة ستشارك أنديته؟
  • وفي أي بطولة خارجية ستلعب؟
  • الدوري الممتاز الذي ينظمه الاتحاد السوداني لكرة القدم يؤهل المبرزين فيه للعب الخارجي، فعن طريق وأي بطولة سيكفل اتحاد الخرطوم لأنديته اللعب في البطولات الخارجية؟
  • أم أنه سيقنعها بالاكتفاء باللعب في منافساته المحلية دون أن تشغل نفسها بأي طموحات تتعلق بالمسابقات الدولية؟
  • عندما نتحدث عن اتحاد الخرطوم فإننا نشير صراحةً لأندية كبيرة ومؤثرة، مثل المريخ والهلال والخرطوم الوطني، التي نالت شرف تمثيل السودان بانتظام في البطولات القارية والإقليمية.
  • هل سترضى تلك الأندية بالبقاء مع الاتحاد المتمرد إذا لم تكفل لها منافساته اللعب خارجياً؟
  • حديث نصر الدين لا قيمة له، ولا يقبل التحول إلى واقع، بقدر ما سيعزز الفكرة القديمة، التي كانت تستهدف تفتيت اتحاد الخرطوم المحلي إلى ثلاثة اتحادات، تنتمي إلى المدن الثلاث التي تكون العاصمة المثلثة.
  • اتحاد لأم درمان، واتحاد لبحري والثالث للخرطوم.
  • تصريح أمين مال اتحاد الخرطوم يتسق مع الموقف المخيب الذي وقفه اتحاد الخرطوم في الانتخابات الأخيرة، وهو أحد أبرز المتسببين في تجميد نشاط السودان، لأن قادته شاركوا بفعالية في دعم المجموعة التي خرجت عن الشرعية، وتسببت في صدور أسوأ قرار رياضي في تاريخ السودان.
  • يكفيه خزياً وسوءاً استضافته لجمعية عبد العزيز التعاونية التي تسببت في التجميد.
  • جاهر عبد القادر همد، الرئيس السابق لاتحاد الخرطوم، ونائبه جمال الكيماوي بدعم تلك المجموعة المدمرة، وترشح همد معها في منصب نائب الرئيس، فلا ناب المنصب ولا بقي في رئاسة اتحاد، ولا احتفظ بمودة أهله في المريخ.
  • فقد كل شيء، ولم يحصد أي شيء.
  • بالمثل لم ينل اتحاد الخرطوم من موقفه الضعيف إلا التشتت والانقسام، لأن أعضاء مجلسه لم يتفقوا على قائمة واحدة، مع أن الاتحاد كمؤسسة جاهر بدعمه وتأييده لمجموعة سر الختم.
  • الفيفا لن يأبه لتهديدات نصر الدين.
  • لن يهمه إذا ما بقي اتحاد الخرطوم مع الاتحاد السوداني أو نال حق اللجوء الكروي بالتبعية للاتحاد الإثيوبي أو الاتحاد الإريتري أو اتجه جنوباً لينضم إلى اتحاد جنوب السودان.
  • الفيفا يعمل بنظام محدد، ينال فيه كل اتحاد ممثلاً واحداً في الجمعية العمومية.
  • ONE MAN ONE VOTE
  • في الجمعية العمومية للفيفا السودان والبرازيل وألمانيا وهولندا وتشاد وجزر القمر وإسبانيا وإريتريا وجزر الرأس الأخضر وإيطاليا وأفغانسان سواء.
  • لكل اتحاد ممثل واحد في الجمعية العمومية، وصوت وحيد في الانتخابات.
  • لا يوجد تمييز إلا لبريطانيا العظمى، مؤسسة الكرة في العالم، لأن التاج البريطاني يضم في الأصل أربع كيانات كبيرة متحدة تحت علم واحد، وهي إنجلترا وأسكتلندا وويلز وآيرلندا الشمالية.
  • بخلاف ذلك لا يوجد أي تمييز لأي دولة على أخرى، مهما بلغت درجة تميزها الفني.
  • في الفيفا يتم تمييز المميزين فنياً، وليس بتمثيل متضخم وغير مبرر كالذي نالته الخرطوم في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني عبر السنوات.
  • أوروبا المميزة فنياً تنال عدداً أعلى من مقاعد المونديال، وعدد أكبر من أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا.
  • يمكن لنصر الدين وبقية قادة اتحاد الخرطوم أن يطلبوا تمييز اتحادهم بمنحه عدداً أكبر من الفرق في منافسات الدوري الممتاز وكأس السودان والدوري التأهيلي، ولكن ليس من حقهم أن يطلبوا تمثيلهم في الجمعية بعشرة ممثلين، لأن ذلك لن يحدث بعد اليوم.
  • ويمكن لاتحاد الخرطوم أن يطلب تمييزه برفع عدد أعضائه في مجلس الإدارة عطفاً على تميزه الفني، علماً أنه ممثل بأكثر من عضو في المجلس فعلياً.
  • لو قبلنا ذلك المبدأ لحق لاتحاد الأبيض أن يطالب برفع معدل تمثيله في الجمعية، بعد أن قدم لنا فريقاً مميزاً أحسن تمثيل السودان خارجياً، وبلغ ربع نهائي الكونفدرالية في أول مشاركة إفريقية له.
  • هدد كما تشاء يا عزيزي عبد العزيز، فلن يأبه لك أحد.

آخر الحقائق

  • ظل الفيفا يطالب بتخفيض عدد أعضاء مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم منذ العام 2001!
  • في ما سبق حاول معتصم جعفر أن يعلل تضخم تكوين اتحاده بأن السودان دولة كبيرة ومترامية الأطراف، فرد عليه ممثل الفيفا بسؤال مفحم، وقال له: (أكبر من الفيفا)؟
  • عدد أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا كان أقل من عدد أعضاء الاتحاد السوداني لكرة القدم.
  • في الفيفا يتم تمييز أوروبا في اللجنة التنفيذية بمنحها أكبر عدد من الأعضاء بسبب ارتفاع مستواها الفني.
  • لكن ذلك التمييز ينتفي في الجمعية العمومية.
  • في عمومية الفيفا الألمان مثل السودان.
  • والبرازيل مثل أفغانستان.
  • وإسبانيا كالصومال.
  • ذلك هو المبدأ المطبق في أعلى مستوى سلطة كروية في العالم.
  • الفيفا لن يقبل تكوين مجلس إدارة الاتحاد السوداني من 21 عضواً.
  • ولن يمرر التضخم غير المبرر لتمثيل اتحاد الخرطوم في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني.
  • طلب تكوين المجلس من خمسة عشر عضواً.
  • حسناً فعل الحبيب متوكل أحمد علي وهو يطلع ممثلي وفد الفيفا على ما خفي عنهم.
  • مطالبة المريخ بمعاقبة من تسببوا في التجميد منطقية وموضوعية ومطلوبة.
  • هذا الفعل الكريه ينبغي أن لا يمر من غير حساب وعقاب.
  • من تمردوا على الشرعية وتسببوا في تجميد نشاط السودان وطرد المريخ من دوري أبطال إفريقيا ينبغي أن ينالوا جزاءهم العادل بلا إبطاء.
  • تقلصت حظوظ مجموعة الدمار الشامل في الوصول إلى مقاعد الاتحاد بعد أن تسببت في كارثة التجميد.
  • تشتت شملها وتفرق حافلها ولم يأسى عليها أحد.
  • أسامة عطا المنان لن يفلح في بث الروح في جسدها الممزق بعد أن ماتت وشبعت موتاً واستحقت سخط كل محبي كرة القدم في السودان.
  • لا مكان لهمد وحميدتي وسيف الكاملين ومن لف لفهم في الاتحاد الجديد.
  • يجب على إدارة الكرة في المريخ أن تتعامل مع تسيب بعض النجوم الكبار بالصرامة اللازمة.
  • تغيبهم عن التدريبات بلا مبرر مرفوض ومستهجن.
  • لو تسامحت معهم فسيفقد المريخ كل المكاسب التي حصدها من معسكر تونس والمشاركة العربية.
  • نتوقع أن يخوض الفريق سلسلة من المباريات الإعدادية كي لا يفقد جاهزيته البدنية.
  • في المريخ الصغار منضبطون والكبار متسيبون.
  • لن يسمح مجلس المريخ لأنتونيو غارزيتو بالسفر إلى بلاده وترك الفريق بلا مدرب بعد أن تسبب في تطفيش المدرب الوطني.
  • آخر خبر: لو خالف قرار المجلس وسافر فعليه أن يبقى في بلاده ولا يعود للمريخ.

 

مقالات ذات صله