المصالح الشخصية تطيح بالرياضة

المصالح الشخصية تطيح بالرياضة

  • خلال الأيام الماضية تابعنا العديد من الاحداث في شتى المجالات الرياضية ومن خلال المتابعة لعدد من الاتحادات اتضح جليا ان الرياضة السودانية لن تتقدم لان المصالح الشخصية اصبحت هي الاهم وغير كرة القدم والصراعات التي حدثت ولازالت في انتخابات كرة القدم اكبر دليل على ذلك ولن تتطور الرياضة الا عندما يكون الهدف هو التطوير، للأسف التراجع للخلف كان حليفنا في كثير من الفعاليات والمشاركات التي اقيمت في الآونة الاخيرة.
  • وفي اللجنة الاولمبية السودانية ام الاتحادات الرياضية مازال البعض يعمل من اجل المصلحة الشخصية لايهمه التطور ولا تهمه المشاركات ولا حتى الاولمبياد ولكن السفر والنثريات هي الاهم وهنالك عدد من الاتحادات الرياضية تسير علي ذات النهج.
  • تتواصل اجتماعات عدد من اللجان بالاولمبية ولم نرَ أي تطبيق على ارض الواقع، اجتماعاتهم اكثر من اعمالهم وللأسف حتى الآن تم تنفيذ عمل واحد للاولمبية وهو اليوم الاولمبي واللجان التي سمعنا عنها والاسماء الكثيرة التي وردت فيها نائمة نوم العوافي.
  • صراحة يمكن لجنة البيئة هي اكثر اللجان اجتماعات وطبقت بعض اعمالها على الواقع واللواء نمر رئيس اللجنة بطريقته هذه احتمال يطيح برئيس الاولمبية في الانتخابات المقبلة.
  • بمناسبة الاطاحة قبل يومين انعقد اجتماع الاكاديمية الاولمبية وأسفر عن الاطاحة بعدد من الاشخاص وفي هذه الزاوية تحديدا ذكرت ان البعض خدع دكتور أحمد آدم عندما طلبوا منه عدم الترشيح للمكتب التنفيذي على امل ان يعود للاكاديمية وفي ظل الاولمبية الحالية كل شئ متوقع.
  • للأسف سقط دكتور أحمد آدم واللواء عادل حسين بلال والاستاذ الله جابو سليمان وفازت الزميلة هنادي الصديق بمنصب العميد وخالد البيلي مديراً للاكاديمية والزميل عاصم وراق نائبا للرئيس، علماً بان رئيس الاكاديمية هو ماجد طلعت فريد، مبرووك للفائزين وهاردلك للذين خسروا الجولة الانتخابية التي سبق وان تأجلت لاكثر من مرة ولاندري ماهي الاسباب ! والسؤال الذي يطرح نفسه هل يتم التعاون بين تنفيذي الاولمبية والاكاديمية  خاصة بعد الانتخابات الاخيرة ام سيكون ذلك بداية لصراعات قادمة؟ نتمنى ان ينصلح حال اللجنة الاولمبية السودانية وتكون اكثر استقرارا مع التركيز على الخطط والبرامج بدلا عن المصالح الشخصية.
    *  الحديث عن الاتحادات الرياضية كثر بعد ان غابت المشاركات الاخيرة وغاب عدد من الابطال ونحن لا نلوم اي لاعب لان الرياضة بالنسبة له تعتبر اكل عيشه وعبرها يعول أسرته ولكن ارى ان الكثيرين يتصارعون من اجل الوصول الى الكرسي والمنصب وكل يريد ان يسافر وهدفه النثرية بدلا عن اللاعب والتأهيل للمشاركات الخارجية والامثلة كثيرة داخل  الاتحادات الرياضية.
  • خلال الايام الماضية تم ايقاف اجراءات الجمعية العمومية للاتحاد السوداني للتايكندو عقب اعتراض رئيس الاتحاد السوداني للتايكندو السفير عبد الحميد وفي تفاصيل الموضوع ان هنالك احد اعضاء الاتحاد خاطب المفوضية لعقد الجمعية بدون علم الرئيس مع غياب عدد من الضباط المتواجدين خارج البلاد ولا ادري لماذا الاستعجال؟ واقول بكل صراحة تغيير قفل المكتب الذي يحتوي على معدات الاتحاد من اجل الحصول على الختم والاوراق الخاصة بالاتحاد اسلوب لايشبه قادة التايكندو !!
  • ماحدث في الكرة الطائرة بكسلا مسئولية المفوض الولائي وقادة الرياضة بالولاية وتدخل الاتحاد العام لايقاف الاجراءات يؤكد ضعف المسئولين بالولاية واذا كان ليس لديهم القدرة على السيطرة فيما يخص الاتحادات الولائية لا داعي لوجودهم في هذه المناصب واتمنى ان تعي الاتحادات الولائية دورها وتدافع عن حقوقها من اجل التطوير وليس التدمير كما يحدث في كثير من الولايات.
  • من خلال السرد يتضح ان المصالح الشخصية دائما تكون في المقدمة وهذا سبب تراجع الرياضة بالسودان، نأمل ايجاد حلول للوضع الرياضي بالسودان.

مرصد أخير

  • رحل عنا خلال الايام الماضية الصحفي الخلوق عبد الله قانون بعد صراع مع المرض فكان خبر وفاته فاجعة للكثيرين، رحل قانون لكن ستبقى كتاباته شاهدة إلى ما لانهاية على أسلوبه وافكاره ويبقى اسمه  منحوتا على ذاكرة الصحافة، وهب حياته للكلمة الطيبة وتنوير القراء.
  • رحمة الله عليك ياقانون، وأن يسكنك المولى فسيح الجنان وأن يغفر لك وأن ينور قبرك وأن يتجاوز عنك وأن يكون رفيق خلوتك القرآن وأن يلهم ذويك وأهلك الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

++

 

 

مقالات ذات صله