عودة لا تشبه شداد !

عودة لا تشبه شداد !

  • عندما تآمرت أمانة الشباب بحزب المؤتمر الوطني ضد البروفيسور كمال شداد قبل سنوات عدة وسعت للإطاحة به عقب تدخلات مؤثرة بمساندتها لدكتور معتصم جعفر كتبت وقتها مقالاً ساخناً بعنوان (عن اي أمانة يتحدثون؟) صببت فيه جأم غضبي على أمانة الشباب بالحزب الحاكم، وكنت أرى أن مخططاً أسوداً تم تدبيره بليل ضد رجل رمز يمثل قامة سامقة وتاريخ مديد ومنارة شاهقة ..!
  • كانت حسرتي للظلم الذي تعرض له شداد كبيرة، وأكثر ما حز في نفسي أن الإطاحة به جاءت بتدخلات خارجية سبقتها مؤامرات وسيناريوهات وسابق ترتيب وتنسيق، فكل شئ كان مرسوماً بدقة ليتم تنفيذه بحذافيره عندما يقف الجميع أمام الصناديق ..!
  • لو أسقطت العملية الديمقراطية وقتها شداد فلا أحد بوسعه رفع رأيات الاحتجاج والرفض، ولكن طعنة التدخل الحزبي جعلت جراح الرياضة تنزف منتظرة بزوغ شمس الغد ..!
  • مقال آخر كتبته قبل بضع سنوات لا يمكن لي نسيانه حمل عنوان (حتماً أن الفارس سيعود) جاء تعليقاً على افادات بروفيسور كمال شداد في حوار مطول أجراه معه الزميل الراحل الأستاذ عبد المجيد عبد الرازق نشرته صحيفة (السوداني) ..!
  • تحدث شداد في ذلك الحوار بتفصيل كامل عن كل ما حدث له؛ وكانت مطعالة حروفه تجعل الغصة تطعن في الحلق والأسى يعتصر القلب، والأكف ترتفع للسماء داعية لرفع الظلم عنه والكل يردد (يا رب)..!
  • طيلة فترة الأزمة الأخيرة التي نشبت على خلفية تقديم اسم الفريق أول عبد الرحمن سر الختم بدعم حزبي لرئاسة الاتحاد، كنا نقول أن (كيدهم في نحرهم) ونفسر ما حدث بأنه قصاص للظلم الذي لحق بشداد ..!
  • وما لم نكن نتوقعه أبداً أن يقبل شداد لاسمه وتاريخه ورمزيته العودة لرئاسة الاتحاد محمولاً على ذات الاكتاف التي تامرت ضده بلا وجه حق حتى أخرجته من الأكاديمية ..!
  • كثيرون انتظروا عودة شداد، ولكن لا أحد منهم يقبل عودته مدعوماً من قبل الذين عبث أياديهم بالانتخابات وطعنوه بليل بحجة التطوير والتجديد، فكيف لرجل بقامته أن يجلس الآن على كرسي وضعه له من سبق لهم أن ذبحوه من الوريد إلي الوريد ..!
  • قلنا من قبل أن كل مجموعة سعت لإدارة نشاط ما لتحقيق أجندة خاصة سمت عملها ثورة، وكل طالب منصب آماله معلقة على الكرسي زعم أنه ثائر؛ حتى ولو جاء محمولاً على اكتاف السلطة فهؤلاء لا تعنيهم الكيفية ولا القيم العليا ولا تهمهم الخسائر ..!
  • من يعتقد أن ما سعت إليه المجموعة التي تزعمها من قبل عبد الرحمن سر الختم وطرحت قائمة لخوض انتخابات الاتحاد العام لكرة القدم يعد مشواراً يهدف للإصلاح أو ثورة همها التغيير؛ فحتماً أنه لا يعرف المجموعة وكيفية تكوينها وارتمائها في أحضان السلطة، وعجزها عن تقديم رؤى للتطوير ..!
  • إن كان كارل ماركس يرى في الثورة أنها وسيلة لإنهاء الفوارق الاجتماعية الناجمة عن الرأسمالية في البلدان الصناعية، ويجب عليها معالجة جهاز الإنتاج والقضاء على الطبقية التي تحكم قبضتها على الدولة، فإن (ثورة مجموعة الغفلة) لم يكن لها هم سوى الوصول للكراسي، كما أنها تبحث عن صاحب كل نفوذ بإمكانه قيادتها للمناصب، بينما التطوير مفقود والإصلاح غائب .
  • عندما تقدم عبد الرحمن سر الختم بإستقالته وترك بعض أفراد مجموعته لاهثين خلف المناصب، والبعض الآخر متشبثين بحبال الوصول للكرسي لم تكن للأمر قيمة لأن الرجل ليس صاحب رأي، ومن يخططون موجودون وبإمكانهم استبدال منفذ بآخر دون أن يرتجف لهم جفن ..!
  • كل من يريد إقناعنا بأن التخطيط الأرعن الذي قام به بعض شباب الحزب الحاكم يمثل ثورة فعليه احترام عقولنا، فالثورة إصلاح الحال وتلافي سلبيات المرحلة السابقة، ولكن سياسات أمانة الشباب واتباعها أفضت لنكسة؛ فالخطوات تنقصها الدراسة، والتخطيط يفتقد الحصافة؛ والفساد أتى برفقة من اختاروهم (صحبة راكب)؛ فكيف لمن جاءوا برئيس الإتحاد السابق واطاحوا بمن هو قبله أن يزعموا أنهم ثائرين للأتيان برئيس جديد، مع أن المشكلة تكمن في تدخلهم ولا توجد ثورة بغير الإنقضاض عليهم ووقف عبثهم الفاضي؛ فيكفى ما ألحقوه بإدارة كرة القدم من أذى في الحاضر والماضي ..!
  • الغريب حقاً أن من استخدمتهم أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني من المحسوبين على الرياضيين كأدوات للإطاحة بمعتصم جعفر هم أنفسهم الذين فرضت عليهم المرة الماضية ترشيحه، و(فعلا وضع يزعل وواقع يخجل) ..!
  • ذات الأسماء التي تآمرت على شداد بحجة التجديد عادت لانتخابه بعد كل هذه السنوات باعتباره القادر على الأتيان بكل جديد..!
  • عجبي …!!

نقوش متفرقة

  • سداسية الزعيم في شباك تريعة البجا أمس أكدت أن المريخ كله (حارق تش)..!!
  • طبيعي جداً أن يعتلي الغربال صدارة هدافي الممتاز، فمحمد عبد الرحمن قفز فوق كل حواجز التحطيم الزرقاء وتجاوز الحروبات القذرة وأكد أنه مهاجم من عيار ثقيل ومحترف عصي على الذوبان، وهاهو يكسب الرهان ..!
  • يا مزمل : الجماعة قالوا محمد عبد الرحمن (زجاجي)، فما كان من ميدو سوى إمطارهما ب(غربالتين) مع التربع على صدارة الهدافين والنظر إليهم شذراً من فوق برج عاجي ..!!
  • إذا كان محمد عبد الرحمن لاعب (زجاجي)، فمن حقه بعد تصدر هدافي الممتاز أن يمد لسان السخرية في وجه فطومة ورفاقها، خاصة وأن (المدعوم) مفكك الدفاع وتائه الوسط ومنزوع الهجوم..!
  • (الزجاجي) تصدر هدافي الممتاز ورفع (القزاز)..!
  • نستمتع هذه الأيام بلوحات التش وتحركات العقرب وأهداف الغربال، ولكننا نفتقد بشدة تابلوهات السماني الصاوي، و(السماني ابداع من عالم تاني)..!
  • غياب السماني لا يعوضه إلا السماني، ومقعد محمد الرشيد لا يزال شاغراً بالرغم من أن المريخ ملئ بالمواهب، و(كل حاضر بسد مكان الغائب)..!

نقش أخير

  • (نُص الدستة) جهجهت (جماعة الكسكتة)..!

مقالات ذات صله