غابت ملامحك يا هلال

غابت ملامحك يا هلال

  • لا شيء يمكن أن يعبر عن حال الهلال هذه الأيام إلا أنه التوهان وفقدان البوصلة ومفارقة طريق البطولة.
  • فقد الهلال سنة أن يكون بطلاً للمنافسة حتى وإن آلت إليه ستكون خدمة الآخرين وليس نجاعة الهلال هذه حقيقة يجب أن يتقبلها جمهور الهلال بصدر رحب وبدون مكابرة.
  • لا شيء يدعو للتفاؤل والأمل إطلاقاً طالما فقد الهلال شخصيته وسلم نفسه لكل المنافسين وبسهولة.
  • أصبح الهلال في الفترة الأخيرة لقمة سائغة لكل المنافسين ومصدر نقاط ودافع معنوي كبير.
  • أمس ومن خلال التقدم المبكر تأكدت تماماً أن الضيوف سيخطفون نقطة أو ربما النقاط كاملة ويستحقون فعلاً.
  • تأكدنا أن مقدرات خالد بخيت أقل بكثير من يقود الهلال وأن في الفترة الأولى لعبت الظروف دوراً كبيراً جداً.
  • كانت بداية التوهان من عدم التعامل مع الفرص السهلة أمام مرمى أكرم الهادي وكيف تسابق بشة ومحمد موسى وكاريزما فيها.
  • المباراة أكدت أن الهلال عليه أن يرفع الراية البيضاء تماماً لأنه سيفقد ويفقد ويفقد لا محالة.
  • ليس تشاؤماً إنما واقع معاش وفريق لا يقوى على الخصوم ويجيد اللعبة مما كان الهلال زمان.
  • ليست هي المرة الأخيرة التي سيفقد فيها الهلال وربما تكون كارثة في القريب لو استمر هذا الحال إذن علينا نعترف بأن الهلال ليس هو الهلال الذي تراهن عليه الجماهير.
  • غابت ملامحك يا الهلال وأصبحت تعادلك في الضمان.
  • الهلال أمس لا يستحق النقطة لأن هلال الأبيض كان الأفضل ولعب بثبات يحسد عليه وأضاع فرصاً بالجملة.
  • سير الضيوف المباراة بطريقة جميلة أكدت علو كعبهم واستحقاقهم للنقطة.
  • وجد هلال الأبيض الشوارع معبدة ليفوز ورفض عدا الدفاع واقتنع بالتعادل غير العادل.
  • لا نعرف دفن الرؤوس في الرمال ونعرف الهلال لكن هذا الفريق أقل ما يمثله.

وخز أخير

  • حكاية البلدوزر حكاية لاعب لا يستفيد من بنيته الجسمانية ويعتمد فقط على القوة.
  • كابو هو الآخر لاعب تائه وضعيف
  • فقدنا الهلال قبل النقاط وعلى جماهير الأزرق أن تحكم صوت العقل.
  • تاه الهلال وغابت ملامحه بسبب مدرب ضعيف جداً.
  • غابت ملامحك يا هلال وغاب العشم.
  • بربكم هل من عاقل يعير الشغيل؟
  • درة الموسم فعلاً ونجم المباراة وصانع الفارق للضيوف
  • صال وجال وأخرج لسانه للكاردينال
  • أخيراً النقطة أصبحت هدفنا
  • لك الله يا هلال.

مقالات ذات صله