يا يوم بكرة ما تسرع

يا يوم بكرة ما تسرع

  • رغم مرور ثلاثة أيام على تعادل المريخ مع الوادي نيالا.. الا أن آثاره لا تزال حاضرة في دواخل كل مريخي.
  • نعم كرة القدم فيها فوز وتعادل وخسارة..
  • إلا أن لاعبي الزعيم اضافوا اليها متعة المشاهدة والتي اضحت حصرياً على رفقاء أمير كمال.
  • لذلك جاء وقع التعادل قاسياً على الصفوة.
    من مباراة الاثنين غابت الأهداف الوفيرة.. وتبعها غياب المتعة المزدوجة والفردية.
  • ونتوقع في مباراة الجمعة العودة الحقيقية لأحفاد شاخور لينثروا الإبداع درر ويسعدوا أهل نيالا والقرى المجاورة والعاصمة والمشاهدين للشاشة البلورية.
  • وعلى لاعبي المريخ اعتبار ما حدث كبوة عارضة.
  • وان الرد القاطع والحاسم سيكون على المستطيل الأخضر. وانهم عازمون على اعادة الأمور الى نصابها الطبيعي ودائما وابداً الأحمر في القمة.
  • مهمة المريخ السودان لن تكون سهلة ومفروشة بالورود.
  • خاصة بعد فوز مريخ نيالا والدفعة المعنوية الكبيرة للاعبيه ولجماهيرهم.
  • وبلا شك ان الزعيم سيخوض غمار حرب ضارية تستخدم فيها كل الأسلحة المشروعة وغير المشروعة من أجل خطف الثلاث نقاط.
  • معرفة لاعبي مريخ نيالا بطبيعة الملعب لا تمنحهم الأفضلية للفوز او التعالد على حساب الزعيم.
  • ولاعبو الأحمر لن يكونوا قادرين على تحمل اي تفريط في اي نقطة أخرى. لأن معناها ذهاب كأس الممتاز للعرض شمال وذهاب كل الآمال والطموحات مهب الريح.
  • لذلك سيكون القتال هو شعارهم.. وهز شباك الخصم هو مبتغاهم.. والعودة بالنقاط هي أهم اهدافهم.
  • وندرك بأن مريخ نيالا يصارع من اجل الدخول الى المنطقة الدافئة وفي نفس الوقت فإن مريخ السودان يقاتل من أجل استرداد كأس الممتاز.. والحرب سجال.
  • عندما تشتد الخطوب يظهر معدن لاعبي المريخ.
  • ويا يوم بكرة ما تسرع تخفف لي نار وجدي.

صدى ثانٍ

  • في البدء لابد لنا أن نشيد بالأخوة قادة الرياضة بمنطقة الجموعية الفرعية الذين قدموا موسماً رياضياً مميزاً بكل ما تحمل الكلمة من معنى واحدثوا نقلة نوعية في خارطة الرياضة بأمدرمان.
  • التحية والتجلة والتقدير للأخوان محمد عوض الله رئيس منطقة الجموعية الفرعية والفاتح بابكر نائب رئيس منطقة الجموعية ومزل الطيب سكرتير الجموعية وخليفة امين المال ورفاقهم الذين بذلوا جهداً مقدراً في قيادة المنطقة فتوجوا جهودهم بمسك الختام الرائع البديع الذي حكى عن روعة انسان الجموعية وترقي فيه فريق كدي الى مصاف أندية الدرجة الثانية.
  • التهنئة لمجلس ادارة فريق كدي واللاعبين والمشجعين والجهاز الفني على الانجاز المستحق وحظ اوفر لبقية الفرق التي قدمت مستويات فنية تؤهلها للترقي في مقبل الأيام.

صدى قبل الأخير

  • امبدة الوطن الصغير.. برازيل الدرجة الأولى.. منبع الإبداع ومنجم الامتاع ولغة الاقناع.
  • حاول البعض الاصطياد في الماء العكر عقب القرار قبل الأخير بكسب النقاط من امبدة.
  • وصمتنا حتى صدور القرار الذي جاء منصفاً لنادي أمبدة وكنا ندرك بان سور امبدة عالٍ لا تهزه قضية صغيرة ولا تحركه مراهقة إداري يبحث عن بعض خط عجز ان يصله مع فريقه.
  • امبدة الاخلاق.. امبدة التاريخ.. امبدة العفة والطهارة والنبل داخل وخارج الميدان.. امبدة الخلق والأخلاق والإمانة.. امبدة السير في الطريق السليم.
  • امبدة وعاء يفرخ للأندية وعاء تربية اجيال.. امبدة يرتادها كل رياضي لسمعتها وتعاون مجلس ادارتها.. وليس مثل ناس قريعتي راحتي.
  • امبدة المبادئ ولا نامت أعين الجبناء.

آخر الأصداء

  • الأخبار الواردة من نيالا بأن الروح المعنوي ارتفعت عنان السماء لدى لاعبي المريخ السودان.
  • وهم في قمة الجاهزية للقاء المنتظر.
  • وبدواخلهم اصرار وقوة ارادة وتصميم من اجل الفوز.
  • وهم مهيئين من كل النواحي للعودة بالثلاث نقاط.
  • ويتكلمون بلغة واحدة هي الانتصار.
  • ولا يهمهم من سيبدأ في التشكيلة.. والاهم لديهم هو عودة المارد الأحمر لنغمة الفوز وتقديم الإبهار والاقناع لكل المتابعين والنظارة.
  • وعلى الجهاز الفني وضع اللاعب المناسب في المكان المناسب وتغيير خطة اللعب حسب مجريات المباراة، والأهم صحة التبديلات لإحداث الفارق.
  • الظلم الذي وقع على الأحمر ولاعبه محمد عبد الرحمن الغربال نتمنى الا نشاهده في المباراة القادمة بعد ان تفاءلنا خيراً بالتحكيم في عهد الاتحاد الجديد.
  • الحكم الأمين الهادي كان هادئاً مع الوادي ولم يكن اميناً مع المريخ.
  • متى نشاهد حكماً تهتف له الجماهير بعد النهاية التحكيم عادل.
  • عاش مريخ السودان.. بل عاش سودان المريخ.
  • ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى انت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.

مقالات ذات صله