مباراة حسم الممتاز

مباراة حسم الممتاز
  • عصر اليوم باستاد نيالا صراع الجدارة للتربع على الصدارة.. وآخر يتطلع للدخول للمنطقة الدافئة.
  • معركة حشدت لها كل الأسلحة.
  • وكلما تواجد مريخ السودان في أي مكان وزمان.. كان هو المبتدأ والخبر.. والفعل وترك ردود الأفعال للآخرين.
  • اليوم بإذن الله يظهر المعدن الحقيقي للاعبي المريخ بالعودة لسكة الانتصارات وتقديم المتعة المجانية لجماهيرهم.
  • وإن شاء الله سيعوضون كل اخفاق حدث في المباراة السابقة ويردون الدين للصفوة بهز شباك الخصم مثنى وثلاث ورباع.
  • قيمة مباراة اليوم في أن الفوز يقرب المريخ من لقب الممتاز بنسبة 80% والعكس صحيح.
  • هي مباراة الأعصاب الباردة.. وهي احد ميزات ومزايا لاعبي المريخ.
  • لا نلوم لاعبي مريخ نيالا اذا خسروا.. فلاعبو المريخ الوضع الطبيعي لهم هو الفوز دائماً.. وما عدا ذلك فهو استثناء.
  • والأحمر لا ينبغي أن يتعثر مرتين.
  • وبحزل الله سيضرب بيد من حديد.
  • وإحساسي بأن العقرب سيفعلها اليوم فهو عند الشدة بأس يتجلى.
  • والغربال لا يصوم مباراتين متتاليتين.
  • ولنا في محمد آدم بيبو الثقة والاطمئنان براً وبحراً وجواً.
  • ورمضان عجب استرد عافيته وسيعود عجب الذي عرفناه.. واحببناه.
  • التكت نسيج لوحده يعرف متى يمرر.. ومتى يتوقف.. ومتى يحرز الأهداف.
  • مامادو اذا لعب الشوط الثاني اضمن ارهاق لاعبو الخصم وارتكابهم للأخطاء.
  • التش جنو براهو.. وزي ما بقول جمال حسن سعيد واوووووووعا.

رسالة في بريد الصدى

  • هل يفعلها البروف.
  • يقولون اتتك الفرصة على طبق من ذهب ولأنه على السانحة المواتية على اقتنام الأمر او تحقيق ما عجزت عنه سابقاً.
  • والآن الفرصة على طبق من ذهب واتت تسعى للبروف شداد لإصلاح حال كرة القدم في بلادنا ومحاربة الفساد والظواهر السالبة.
  • واول ظاهرة سالبة التكرار الممل لأسماء الأندية الرياضية فلا يعقل أن يكون هناك اكثر من اسم مكرر في الدوري الممتاز (4 هلال، 4 مريخ، 4 أهلي) فهذا الأمر يدل على الغرض والسذاجة من القائمين على ادارة هذه الأندية والتقليد الأعمى فمثلاً اذا التقى فريقين يحملان نفس الاسم والشعار يختلط الأمر على المذيع والمشاهد.
  • هنا لابد من عقد ورشة لبحث هذا الأمر والخروج بتوصية للبروف بحسم هذه الفوضى. أو ان يعتمد الاسم على حسب أقدمية تاريخ التأسيس للنادي.
  • وهذا الأمر لا يوجد في كل الدوريات العالمية والأفريقية والعربية إلا في السودان.
  • وأول الغيث قطرة يا بروف عدل الاسماء ومن ثم تأتي مرحلة تحويل الاندية الى شركات مساهمة عامة مما يساعد في ان تكون هذه الأندية مستقلة مالياً وإدارياً وغير مرهونة لأصحاب الأموال والرأسماليين.
  • ولنا عودة.. إن شاء الله.
  • أ. عبد السيد ابراهيم حسن/ خبير تنمية بشرية ومالك ومؤسس لمركز تدريب.

صدى قبل الأخير

  • علمت من مصادري الخاصة بأن مجلس ادارة نادي الهلال اقترب من كسب توقيع ثنائي الجريف المتميز محمد حماد الجس وخالد يحيى. وللأمانة المستويات التي قدمها الثنائي في الموسم الحالي تحدث عنها عدد من الخبراء والمدربين المتابعين لدوري الأولى.
  • أناشد اللجنة الفنية بنادي المريخ ومجلس الإدارة بضرورة الانتباه لهذا الأمر جيداً حتى لا نتأسف مستقبلاً.
  • وفي ذات السياق تأكيدات بدخول هلال الأبيض على الخط وتحويل وجهة الجس وخالد إضافة للمدافع فوزي محمد.. كل ذلك تم باختبار ورؤية وقناعة تامة من المدرب إبراهومة.
  • ومرة ثانية اناشد مجلس المريخ بالاهتمام بلاعبي الجريف.. الا هل بلغت اللهم فاشهد.

آخر الأصداء

  • اكثر ما يثير غضب جماهير المريخ هو الصافرات الظالمة التي تواصل استهدافه.
  • بالأمس القريب تفنن الأمين الهادي في حرق أعصاب الصفوة بجملة قرارات خاطئة.
  • لو كانت جماهير المريخ متفلتة تأخذ حقها بيدها لما خرج الأمين الهادي سليماً من الملعب.
  • الا أن جماهير المريخ واعية منذ زمن بعيد ولا تعرف إثارة المشاكل وأسلوب الغاب.
  • ولا تصيب الحكام بالحجارة كما حدث للمساعد الطريفي يوسف في مباراة المتفلتين والنمور.
  • الصفوة تدرك بأن كرة القدم رياضة.
  • لذلك دائماً تسلك الطريق القويم.
  • ولكن عندما يتواصل الاستهداف على جماهير المريخ ردع الحكام بالهتاف الداوي والزئير وزلزلة المدرجات لاثبات حق المريخ وانه لا يمكن سلبه جهاراً نهاراً.
  • هنالك فرق كبير بين التحذير.. والتحريض.
  • نحن نحذر الحكام من ظلم المريخ.
  • ولا نحرض الجماهير على الاعتداء او ما شابه ذلك لا قدر الله.
  • ونحذر من حدوث ما لا يحمد عقباه من واقع ان هنالك من لا يستطيعون كبح جماح غضبهم ولا يسيطرون على أنفسهم.
  • نحلم اليوم بتحكيم عادل نظيف يعطي كل ذي حق حقه.
  • اعتبرها مباراة التمهيد لحسم الدوري الممتاز.
  • لاعبو المريخ توكلوا على الله.. شدوا الهمم نظموا الصفوف.. صوبوا باتقان.. تنالوا مرادكم بإذن الله.
  • فوزكم اليوم بمثابة ضغط نفسي كبير على الوصيف الخفيف الرهيف.. وجماهيرهم وإعلامهم.
  • ثقتنا فيكم لا تحدها حدود.. كونوا على قدر الثقة.. والله الموفق.
  • عاش مريخ السودان.. بل عاش سودان المريخ.
  • ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى أنت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.

مقالات ذات صله