لنترك القانون والمستندات تتحدث

لنترك القانون والمستندات تتحدث

لا ندري من الذي ضلل بعض المسئؤلين بأن اتحاد التجديف والكانوي لا يملك
شرعية قانونية لموقعه شمال مسجد الشهيد على شاطئ النيل مما دفع ببعض
الجهات المسؤولة أن تعتدي على الموقع بغرض إخلائه دون سند قانوني بحجة
أن اتحاد التجديف استولى على هذا الموقع دون سند قانوني مما خول لبعض
الجهات أن تعطي نفسها الحق في الشروع في تحطيم الموقع قبل أن يقفوا على
الحقيقة التي تؤكد شرعية موقع اتحاد التجديف والكانوي الذي تم تخصيصه
للاتحاد وفق القانون منذ عام 2005

ولتوضيح شرعية وقانونية موقع الاتحاد الحالي أورد لكم المستند الذي
يؤكد شرعية موقع اتحاد التجديف والذي استهدف يومها بجانب تطوير واحد من
أهم الأنشطة الرياضية والسياحية لإنعاش شاطئ النيل المهمل استهدف
استضافة معسكرات شباب وطلاب الجامعات الأوروبية في موسم الشتاء وكان
السودان الخيار الذي فضلته أوروبا على مصر التي عملت بكل جهدها أن تكون
المقر الأنسب، فكان السودان الخيار الأفضل الأمر الذي كان يحتم الإعداد
المناسب للموقع حتى أن لجنة وزارية ضمت أكثر من عشرة وزراء كونت لهذا
الغرض بعد اختيار الموقع المناسب بواسطة الاتحاد الدولي وإدارة السياحة
ولتأكيد شرعية وقانونية الموقع وتخصيصه لاتحاد التجديف والكانوي أنشر
تفاصيل المستند الرسمي الذي يؤكد قانونية وشرعية الموقع الأمر الذي لا
يخول لأي جهة أن تعتدي عليه دون سند قانوني\

وإليكم المستند الرسمي الذي يؤكد شرعية موقع اتحاد التجديف والكانوي
والصادر من أعلى جهة مختصة وفحواه كما يلي تحت عنوان ولاية الخرطوم:

(وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة لجنة الولاية للتخطيط
العمراني بتاريخ  13-2-2005تحت عنوان موقع لاتحاد التجديف السوداني
–والذي جاء فيه- بناءً على توجيه السيد الوزير بتاريخ 25-11-2004 ومذكرة
إدارة التخطيط العمراني ولاية الخرطوم بتاريخ 8-2-2005 صدقت اللجنة
المفوضة للتخطيط العمراني على الموقع المقترح لاتحاد التجديف غرب
طلمبة مياه الخرطوم وشرق موقع الفلك الحالي شريطة عدم تشييد مباني
بالموقع)

وبموجب هذا صدر القرار رقم 29-2005 مفوضة والخريطة رقم 28-2005 صدقت اللجنة
المفوضة للتخطيط العمراني على الموقع المقترح من اتحاد التجديف غرب
طلمبة مياه الخرطوم وشرق موقع الفلكة الحالي شريطة عدم تشييد مباني
بالموقع) وحمل القرار توقيع كل من رئيس لجنة التخطيط العمراني وأمينة
عام لجنة التخطيط العمراني ومقرر اللجنة كم أبلغت بالقرار 14 جهة رسمية
بصورة القرار وعلى رأسها والي الخرطوم والسيد الوزير ومعتمد الخرطوم
وكافة الأجهزة المختصة.

بجانب هذا تم اعتماد خريطة الموقع من الجهات المختصة وبناءً عليه تم
تفعيل الموقع مع الالتزام بعدم تشييد مبنى وكان لهذا الموقع آثار
إيجابية صبت لصالح السودان من الاتحاد الدولي للتجديف والكانوي وحيث
دعم الموقع بعشرات القوارب بالمواصفات العالمية وكفل تدريب أكبر عدد من
المدربين والحكام بل واختار السودان موقعاً لتشييد المركزالإفريقي لتطوير
المنشط في إفريقيا وهو ما يجري العمل لإعداده اليوم بدعم من اللجنة
الأولمبية وبرعاية الاتحاد الدولي للاتحاد السودان حقق الاتحاد خلال
عمره الذي لم يتعد 12 سنة العديد من الميداليات في البطولات القارية
والعالمية وهو لا يزال في بداية الطريق كما أنه ودون مغالاة لعله الاتحاد
الوحيد الذي لم يشهد حتى اليوم أي صراعات إدارية ومشاكل داخله.

فكيف تكون جهة حكومية مصدر أول مشكلة يتعرض لها الاتحاد. نحمد الله أن تم
تفهم الموقف.

مقالات ذات صله