الزجاجي.. ما اعتيادي!

الزجاجي.. ما اعتيادي!

  • شكراً لكردنة، بنى الجوهرة وأهدانا الجوهرة!
  • بل منحنا أكثر من جوهرة.
  • هاتريك ميدو حديث الناس.
  • ميدو الصفقة الأنجح للمريخ في الموسم الحالي.
  • الغربال نجم الموسم بلا منازع.
  • خطر.. وأهدافه مطر.
  • أمس سجل الهاتريك الثالث له في الدوري الحالي.
  • ميدو (بسم الله ما شاء الله عليه) سجل في كل البطولات التي ظهر فيها مع المريخ.
  • سجل محلي وعربي وإفريقي.
  • في الدوري يتصدر قائمة الهدافين برصيد 17 هدفاً.
  • في البطولة الإفريقية سجل هدفين في مرمى المدعوم.
  • وفي البطولة العربية سجل هدفاً في مرمى نفط الوسط العراقي.
  • حتى في الدوري سجل الغربال في مرمى هلال الأبيض مرتين، في البقعة والأبيض، وهزم أهلي شندي، وسجل ثنائية في مرمى هلال الجبال بكادوقلي، وسجل الهاتريك ثلاث مرات.
  • الحالة زجاجي، ومصاب إصابة لا يرجى شفاؤها!!
  • زجاجي يلقط الحب؟
  • زجاجي لا تكلمني!!
  • نعود إلى اللقاء، ونبارك للزعيم فوزه على مريخ البحير، وفراغه من خوض مباريات الولايات، بعكس منافسه الذي تبقت له مباراتان في مدني والفاشر، بخلاف مباراتين صعبتين مع الشرطة والخرطوم الوطني.
  • لم نسعد بالمظهر العام لفرقة المريخ، لكننا لا نستطيع لوم اللاعبين لأنهم لعبوا في أرضية أقل ما توصف بأنها غير صالحة للعب كرة القدم.
  • لو لعب برشلونة الإسباني في ملعب نيالا فلن تظهر فوارق تذكر بينه والمريخ وحي الوادي، لأن هذا الملعب القبيح يجعل أمهر لاعبي العالم يفشلون في السيطرة على الكرة.
  • لا نلوم منجد النيل على الهدف السهل الذي ولج شباكه، ولا نستطيع أن ننتقد باسكال على المخالفة التي احتسبت ركلة جزاء، لأن الأرضية تسببت في انزلاقه قبل وصوله إلى المدافع.
  • علماً أن المخالفة المذكورة لم تكن ركلة جزاء ولا يحزنون، لأنها حدثت خارج منطقة الجزاء.
  • أفتى درمة بصحتها، وطلب منا أن نكذب عيوننا، لأن كامل جسد مهاجم مريخ نيالا كان خارج منطقة الجزاء، والفتوى التي أطلقها درمة أكدت لنا أنه يفتقر إلى الشجاعة في تحليله لأداء الحكام، ويبدو أنه بات يخشى هجوم إعلام الهلال عليه، لذلك أفتى بغير الحق في الحالة المذكورة.
  • احتسب الحكم الركلة بإشارة من مساعده الثاني طارق آدم!
  • هذا المساعد أظهر انحيازه ضد المريخ في راية تسلل ترقى إلى درجة الفضيحة، أوقف بها انفراداً لمحمد عبد الرحمن في الحصة الثانية.
  • وإذا جمعنا رايته الأولى مع الثانية التي أشار بها إلى ركلة الجزاء الوهمية سنحكم عليه بالانحياز، ونتهمه بترصد المريخ!
  • الظلم المتواتر الذي يتعرض له المريخ من الحكام جعلنا نركز على المساعدين أكثر من حكام الساحة، وطارق آدم دخل قائمة المساعدين الذين يترصدون المريخ، ويجب على لجنة التحكيم معاقبته على الحالتين، وإبعاده عن كل مباريات الأحمر، طالما أنه لا يستطيع أن يضبط ميوله، ولا يوفر العدالة للمريخ.
  • حتى حكم الساحة الرشيد محمد خير مارس انحيازاً سافراً ضد المريخ في الحصة الثانية، وفوت مخالفات كبيرة، ارتكبت إحداها مع محمد عبد الرحمن من الخلف، وتغاضى عن أخرى كادت تكلف المريخ هدفاً ثالثاً، عندما رفع أحد مهاجمي البحير قدمه عالياً وضرب بها رمضان في رأسه.
  • الرشيد أنذر باسكال عندما احتسب الركلة، ورفض إنذار المدافع الذي أعاق التش مع بلنتي المريخ، مع أن باسكال انزلق ولم يتعمد إعاقة المهاجم، بينما أعاق مدافع البحير التش عمداً.
  • صحيح أن أرضية الملعب لم تساعد لاعبي المريخ على الإجادة، لكن ذلك لا يبرر سوء أداء الخط الخلفي، الذي وقع في أخطاء فادحة على مدار الشوطين، خاصةً باسكال الذي اهتز في ما يبدو عقب ارتكابه للمخالفة (التي حولها طارق آدم والرشيد محمد خير إلى ركلة جزاء من وحي الخيال)!
  • تعامل محمد موسى مع مباراة الأمس بامتياز، وأظهر شجاعة كبيرة في استبداله لباسكال بعلاء الدين يوسف، لأن الإيفواري كان في أسوأ حالاته.
  • أما البديل الثاني عاطف خالد فلم يكن في يومه، وقدم مردوداً ضعيفاً للغاية، بخلاف مامادو الذي أشعل الناحية اليمنى بالحركة والسرعة، وسبب صداعاً شديداً لمدافعي البحير.
  • انتهى مريخ الباشمهندس من صداع الولايات بنجاح، وتصدر بجدارة، واتسعت فرص فوزه باللقب لأنه لن يواجه صعوبات تذكر في دحر بقية خصومه، ما اجتهد لاعبوه وحرصوا على عدم التفريط في أي نقطة.
  • المتبقي 12 نقطة، نتوقع من فرسان الزعيم حصدها كلها، وتسجيل العلامة الكاملة فيها، مع ضرورة استمرار الغربال في التسجبل، ليقترن حصاد لقب الدوري بلقب الهداف.
  • فرض المنطق نفسه، وتربع الأفضل على الصدارة بجدارة.
  • المريخ قطار يجر من حلفه بقية العربات، وذلك هو المهم.

آخر الحقائق

  • توقعنا سوء التحكيم مسبقاً، ولم نتوقع أن يبلغ درجة احتساب ركلة جزاء وهمية ضد الزعيم.
  • يبدو أننا نكتب عن سرطان يصعب اجتثاثه.
  • حكام الممتاز لا يطيقون المريخ، ولا يترددون في تقديم كل أنواع السند للمدعوم.
  • المريخ ينافس حكام الترصد على لقب الدوري، وليس المدعوم.
  • شاهدنا ما فعله حكم كسلا الضعيف المتواضع في مباراة الهلال مع حي العرب، وتابعنا كيف ترصد المريخ في مباراته مع أهلي مدني.
  • وشاهدنا ما فعله الحكمان الرشيد محمد خير وطارق آدم في نيالا، وسنشاهد اليوم فواصل جديدة من الدعم اللوجستي للمدعوم أمام الشرطة.
  • إدارة الحكم الرشيد للمباراة مثيرة للاستغراب، لأنه أصلاً من مدينة نيالا.
  • نفس هذا الأمر تكرر في مباراة المريخ بالفاشر!
  • حكمان من نيالا والفاشر في مبارتين للمريخ بنيالا والفاشر!!
  • التحية للتش الذي استخدم كل مهاراته ليجبر مدافعي مريخ البحير على ارتكاب ركلة جزاء، حقق منها الزعيم هدف التعادل.
  • صحيح أن أرضية الملعب لم تساعده على التحكم في الكرة، لكنه صنع الفارق، وذلك هو المهم.
  • المريخ لن يستطيع أداء أي تدريب بين مباراتيه مع الأمل والأهلي عطبرة.
  • فرضت اللجنة المنظمة على الزعيم أداء المباراتين المذكورتين في 48 ساعة!
  • علماً أنها لم تفعل ذلك مع الهلال في الدوري.
  • لذلك أطلقنا عليه لقب المدعوم.
  • نفس البرمجة الكريهة ستتكرر للمريخ لأنه سيؤدي مباراتي الهلال (في ختام الدوري) وأهلي شندي في نصف نهائي الكأس خلال 48 ساعة!
  • الأدهى من ذلك أن اللجنة أجبرت المريخ على مواجهة الهلال في الخرطوم يوم 25، ومنازلة أهلي شندي في شندي يوم 27، وأداء نهائي الكأس يوم 30 حال تأهله إليه.
  • مباراتان في 48 ساعة، وأربع مباريات في خمسة أيام، يتخللها سفر خارج الخرطوم.. هذا لا يحدث إلا مع المريخ.
  • المهندس ملزم بإعمال مبدأ مداورة المشاركة في مباريات الحصاد بطريقة لا تخصم من أداء الفريق.
  • البرمجة المضغوطة تحتاج تعاملاً خاصاً من الجهازين الفني والطبي واللاعبين أنفسهم.
  • الغربال سيد الموقف.
  • حسرة الوصايفة عليه تتجدد كلما سجل.
  • التهاني بالأطنان للأحبة في دنقلا بمناسبة صعود نادي الوحدة مراغة إلى الدرجة الأولى بعد غياب استمر عشرة أعوام.. وتحية خاصة لصديقي الحبيب النقيب شرطة شهاب شمت بصفته أحد أبرز أقطاب الوحدة.
  • مريخ الباشمهندس متصدر ومتقدر.
  • على من يتحدثون عن استقدام مدرب أجنبي في هذا التوقيت الغريب أن يساعدونا بالسكات والموية الباردة.
  • آخر خبر: الزجاجي.. ما اعتيادي!

مقالات ذات صله