البلولة والبلبلة في الاستئنافات

البلولة والبلبلة في الاستئنافات

  • سعدنا والله أيما سعادة لنهج الاتحاد الشدادي الجديد، وهو يقدم عملاً في غاية الروعة، كونه يحرص على تكوين اللجان العدلية بهذه السرعة حتى تواصل عملها منذ الآن، وحتى تتوفر العدالة المفقودة ردحاً من الزمن.
  • وكذلك من الأخبار التي سرتنا أمس هو رفض الدكتور شداد رئيس الاتحاد مشاركة المنتخب في بطولة سيكافا.
  • هذا القرار أراه جيداً وموفقاً، لأن الاتحاد الآن في حال ترتيب الأوضاع، وتنظيم التنافس المتبقي والقادم، وليس هناك زمن يهدر بسبب المشاركة في هذه الدورة.
  • نعلم أن البعض سيربط هذا التصرف بأشياء شخصية، بين رئيس الاتحاد شداد ورئيس اتحاد سيكافا معتصم، ولكن لا أعتقد أن يكون شداد قد خطر على باله وفكره مثل هذه الخطرفات والتأويلات القبيحة أبداً أبداً.
  • الرأي عندي هو، أن ترتيب بيت الاتحاد الداخلي بعد ذلك الخراب الممنهج الذي عم كل ردهاته بسبب سوء إدارة العهد البائد، أهم وأفضل مليون مرة من مشاركة المنتخب في هذه الدورة.
  • بالأمس قلنا إذا شارك المنتخب بدون لاعبي الأندية الأربعة المشاركة في كأس السودان، فلا مانع حتى لا يتضرر الموسم ويتعطل، ولكن يبدو أن الجهاز الفني يرى من الضرورة بمكان ذهاب المنتخب كاملاً أو يعتذر.
  • صحيح أن المنتخب له استحقاق مهم جداً في بطولة الشان، ولكن يمكن تعويضه بإعداد جيد وممتاز، يفيده أكثر من منتخبات سيكافا، خاصة أن هناك منتخبات ترغب بشدة في مقابلة المنتخب السوداني.
  • وإذا رجعنا لتشكيل لجنتي الانضباط والاستئنافات اللتين تم تكوينهما بالأمس، نجد أنهما ضمتا شخصيات قانونية مشهود لها بالكفاءة والنزاهة.
  • لكنها مع ذلك ضمت شخصيات لا علاقة لها بالحياد، و لا تعرف غير ناديها الذي قدمها للوسط الرياضي، ومع ذلك تثير الضجيج الكثيف بلا هدى أو حقاً يراد بكل تأكيد.
  • لم أقبل أبداً أن أقرأ اسم السيد محمد أحمد البلولة ضمن لجنة الاستئنافات، فهذا الرجل تابعته في الفترة السابقة فوجدته مضطرباً في أقواله، ويبني تأويلاته ويرسمها بدقة تجاه مصالح ومرامي نادي الهلال دون غيره بلا حياء أو حتى احترام لتلك المنابر الإعلامية التي تستوضحه.
  • مولانا عبدالعزيز علي سيد أحمد، مولانا محمد الحسن الرضي، محمد أحمد البلولة، فيصل البدوي، عادل عبدالمتعال، الاحتياطي يتكون من، تاج السر عباس، خالد عبدالماجد، يوسف العقيد.
  • لم يوفق الاتحاد العام إطلاقاً في ضم البلولة المتعصب المزعج، لهذه اللجنة المهمة والحساسة.
  • نستطيع أن نؤكد، أنه إذا بدر أي نوع من أنواع البلبلة والغطغطة، واللف والدوران، فسيكون البلولة هو أساسه ورأسه بلا جدال أو كتمان.
  • نحن نقف بقوة مع دكتور شداد ولكن نخشى عليه من أصحاب الألسن الطويلة، والجعجاعة بلا هداية أو دراية، كما هو الحال عند البلولة.
  • نتمنى من الرجل غير المرغوب فيه أن يعتذر عن هذه المهمة ،حتى تسير الأمور كما يريدها الناس المتفائلين بقدوم رجل الحق والعدل شداد.

ذهبيـــــــــــات

  • فجع الوسط المريخي أمس بوفاة موظف العلاقات العامة بالنادي، كمال دبيب.
  • الموت حق وهو سبيل الأولين والآخرين، ولكن وفاته أثناء أداء عمله وهو بعيداً عن ذويه، كان له الأثر المر على الكافة.
  • اللهم ارحمه واغفر له وأسكنه عالي الجنان مع الصديقين والشهداء,
  • لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
  • رفض الحكم أمس احتساب ركلة جزاء صحيحة للشرطة القضارف عند الدقيقة تسعين.
  • وجد لاعبو الشرطة فرصاً سهلة لإحراز الأهداف ولكن لا تحس بأن هناك دافعية عند لاعبي الشرطة.
  • لن يستقيم الدوري الممتاز ويسمو ما لم تتساو بقية الأندية مع القمة عند الحكام.
  • مايكل لاعب الشرطة لخبط مدافعي الهلال، الدمازين والسموأل، حتى تصادما مع بعضهما.
  • وجد شيبولا فرصة فهدف بقوة في المرمى صدها أبو عشرين، قابلها بشة بطريقة غبية لا تشبه لاعباً كبيراً على أعتاب الاعتزال.
  • سلوك قبيح قدمه كابتن الهلال كاريكا وهو يعتدي على لاعب من الشرطة عقب المباراة.
  • هدف الهلال الوحيد مسئولية حارس المرمى أبو عشرين، ومدافعي الشرطة.
  • التدقيق في تكوين اللجان العدلية يمهد إلى العدالة وبسط المساواة بين الجميع.
  • وجود أي شخص لا يفقه غير الالتفاف وخدمة ناديه بكل أنواع الأساليب غير المشروعة، فيعني أنه لا فائدة ولا رجاء من الاتحاد.

الذهبية الأخيرة

  • وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح، نترحم على روح كمال دبيب ونسأل الله تعالى أن يرحمه ويغفر له، ويلهم أهله وعشيرته في القبيلة الحمراء الصبر والسلوان.

مقالات ذات صله